روسيا والصين تواصلان التعاون في مجال الطاقة على الرغم من العقوبات

من المتوقع أن يلتقي بوتين وشي هذا الأسبوع في قمة منظمة شنغهاي للتعاون

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 13 سبتمبر 2022
روسيا والصين تواصلان التعاون في مجال الطاقة على الرغم من العقوبات
مقالات ذات صلة
تعاون روسي/ صيني لمواجهة العقوبات المُحتملة على روسيا
تخفيف العقوبات على روسيا وسط أزمة الطاقة الخانقة في أوروبا
روسيا تقتنص 24 مليار دولار في 3 أشهر من مبيعات الطاقة للهند والصين

من المتوقع أن تواصل روسيا والصين التعاون في مجال الطاقة على الرغم من العقوبات الدولية التي لا تستهدف موسكو فحسب، بل الكيانات التي تعمل مع الكرملين وسط حربها في أوكرانيا.

التعاون بين روسيا والصين

عززت الصين إنفاقها على الطاقة مع روسيا، التي تعتمد عليها في معظم احتياجاتها النفطية، وفي وقت سابق من هذا الشهر اتفقت بكين وموسكو على سداد جميع مدفوعات الغاز باستخدام الروبل واليوان.

زعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي أن العملات الغربية مثل الدولار واليورو والجنيه الإسترليني تتراجع، وقال إن التعامل مع آسيا هو طريق المستقبل.

لا تزال قيمة الروبل أقل من 0.02 دولار، على الرغم من تعزيز قيمتها بشكل طفيف منذ ما قبل الحرب الروسية في فبراير، في حين أن الدولار الأمريكي يساوي حوالي سبعة يوان صيني.

العقوبات لن تؤثر على العلاقات بين روسيا والصين

لكن أحد المسؤولين يعتقد أن التهديد المستمر بالعقوبات لن يمنع روسيا والصين من توسيع التعاون في مجال الطاقة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الروسية المملوكة للدولة تاس يوم الثلاثاء.

قال تشيان فنغ، مدير قسم الأبحاث في الاستراتيجية الوطنية بمعهد في جامعة تسينغهوا في بكين: «فيما يتعلق بصادرات الطاقة، أعتقد أن التعاون بين الصين وروسيا في هذا المجال سيتوسع بشكل أكبر، خاصة إذا أخذنا في الاعتبار التغيرات التي تحدث على الساحة الدولية. لقد عارضنا دائماً فرض عقوبات من جانب واحد لا تتماشى مع القانون الدولي»، بحسب موقع فوكس بيزنس.

ندد القادة الغربيون برفض الصين شجب الحرب الروسية غير القانونية في وقت سابق من هذا العام، لكن المسؤولين في الأسابيع الأخيرة عبروا عن قلقهم المتزايد بشأن دعم بكين الكبير لبوتين.

قمة شنغهاي للتعاون

من المقرر أن يلتقي الرئيس الصيني شي جين بينغ بنظيره الروسي هذا الأسبوع في أول رحلة خارجية له منذ هجمة الوباء قبل عامين.

ومن المتوقع أن يلتقي الاثنان خلال قمة منظمة شنغهاي للتعاون في أوزبكستان، والتي ستستمر من 15 إلى 16 سبتمبر، في أول لقاء شخصي بينهما منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير.

ولا يزال من غير الواضح ما الذي سيناقشه بوتين وشي، لكن من المتوقع أن تكون المناورات الحربية الأخيرة وصفقات الغاز المعاد التفاوض عليها من بين البنود التي سيتطرق إليها الزعيمان.