شاهد: هذا شرط والد موسى الخنيزي للتنازل عن حقه في قضية خاطفة الدمام

  • تاريخ النشر: الخميس، 03 سبتمبر 2020
شاهد: هذا شرط والد موسى الخنيزي للتنازل عن حقه في قضية خاطفة الدمام
مقالات ذات صلة
سوريا: وفاة 3 أشخاص جراء الحرائق المشتعلة
كوارث شهدها العالم العربي خلال أغسطس 2020
الكويت: تفاصيل الحريق الكبير الذي اندلع على طريق الجهراء

شهدت قضية نسيم الحبتور تطور جديد في السعودية وذلك بعد أن أعلن والد المختطف موسى الخنيزي تنازله عن الحق الخاص إذا ساعدت خاطفة الدمام بمعلومات توضح مكان نسيم الحبتور، وخلال الساعات الأخيرة تصدرت هاشتاغات #نسيم_الحبتور  #الخنيزي #خاطفة_الدمام مواقع التواصل الاجتماعي.

موسى الخنيزي

كان الخنيزي قد ظهر على القناة الإخبارية ووجه رسالة إلى خاطفة الدمام طالب فيها ابنها وذويها وإخوانها وأخواتها وحتى محاميها بالإدلاء بأي معلومات تساعد في الوصول إلى نسيم الحبتور.

وأضاف الوالد أن لديه شعور قوي أنها كما خطفت ابنه من كورنيش الدمام فإن لها علاقة بخطف نسيم الحبتور لأنه هو الآخر اختطف من نفس المكان، كما أوضح أنه على استعداد تام للتنازل عن الحق الخاص.

خاطفة الدمام

في حال تنازل والد موسى الخنيزي عن الحق الخاص يتم تخفيف العقوبة ويسقط حكم التعزير وبالتالي عقوبة مخففة لها بالإضافة إلى أنه سيقف معها خلال المحاكمة ولن يتخلى عنها في حال ساعدت عائلته.

وبمجرد تداول الفيديو الذي ظهر فيه والد موسى الخنيزي تم تداوله بشكل واسع مع الكثير من ردود الأفعال التي اعتبرت أن تصرف الوالد عاطفي للغاية لأن خاطفة الدمام يجب أن تخضع لمحاكمة عادلة حتى أن البعض طالب بمحاكمته بعد هذا التصريح.

شاهد: هذا شرط والد موسى الخنيزي للتنازل عن حقه في قضية خاطفة الدمام

وتأتي تصريحات والد موسى الخنيزي بالتزامن مع إصدار المحكمة الجنائية في المملكة حكماً بالقتل تعزيراً على خاطفة الدمام في قضية اختطاف 3 أطفال منذ 3 عقود بمدينة الدمام والحكم على المتهم اليمني بالسجن لمدة خمسة وعشرين عاماً.

شاهد: هذا شرط والد موسى الخنيزي للتنازل عن حقه في قضية خاطفة الدمام

نسيم الحبتور

في الوقت الذي طالبت فيه النيابة العامة بتطبيق حد الحرابة على بحق المتهمِين الأول والثاني والثالث، لأن ما أقدموا عليه من جرائم يعتبر فساد في الأرض وهي أقصى عقوبة.

الجدير بالذكر أن خاطفة الدمام هي سيدة في الـ60 من عمرها وعُرفت باسم مريم وربت الأطفال الثلاثة باعتبارها والدتهم لكن عندما تقدموا في العمر بحثوا لهم عن أوراق ثبوتية وكانت السيدة مريم طوال هذه السنوات تتجنب أي تعامل مع الناس أو الاختلاط بهم لتحافظ على السر لكن مع الذهاب إلى أول جهاز حكومي تم كشف القضية بالكامل.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على رائج. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا