ضريبة جديدة باهظة تهدد أثرياء أمريكا بدفع مليارات الدولارات

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 مارس 2021
ضريبة جديدة باهظة تهدد أثرياء أمريكا بدفع مليارات الدولارات
مقالات ذات صلة
ماكنزي سكوت طليقة جيف بيزوس تتبرع بـ 2,74 مليار دولار للأعمال الخيرية
ثروة ترامب.. مما تتكون ثروة الرئيس السابق
ثروة إيلون ماسك.. كم تبلغ وكيف كونها؟

يبدو أن أثرياء أمريكا قد يواجهون أوقاتاً صعبة خلال الفترة المقبلة، وأنهم قد يضطرون لدفع المزيد من الضرائب الباهظة إذا ما تمت الموافقة على قانون أمريكي جديد بهذا الشأن.

مشروع ضريبة جديدة مقترحة ستكلف أثرياء أمريكا مليارات الدولارات

حيث ذكرت تقارير اقتصادية أن عضوة مجلس الشيوخ الأمريكي، إليزابيث وارين، وعدد من النواب الآخرين، قاموا يوم الاثنين الماضي بتقديم اقتراح بأن يتم فرض ضريبة الثروة على العائلات الغنية، والتي قد تكلفهم مليارات الدولارات.

وأوضحت التقارير أن هذه الضريبة ستجبر أغنى 100 شخص أمريكي على دفع أكثر من 78 مليار دولار من ثرواتهم الشخصية إلى الحكومة.

وأشارت التقارير إلى أن مشروع القانون، الذي يحمل اسم قانون ضريبة المليونير الفائق، سيتطلب من العائلات الأمريكية التي يتجاوز صافي ثروتها أكثر من 50 مليون دولار، أن تقوم بدفع ضريبة نسبتها 2% من ثروتها بشكل سنوي، إلى جانب وجود ضريبة إضافية أخرى نسبتها 1% على الثروات التي تتجاوز حاجز المليار دولار.

قيمة الأموال التي سيدفعها أثرياء أمريكا بموجب قانون الضريبة المقترحة

ولفتت التقارير إلى أنه بموجب قانون الضريبة الجديدة المُقترح وفي حالة الموافقة عليه، فإن جيف بيزوس، الذي يعد أغنى رجل في العالم، سيتعين عليه أن يقوم بتسديد رسوم ضريبية إضافية لا تقل عن 5.4 مليار دولار في عام 2021.

أما إيلون ماسك مؤسس شركة تيسلا، فسيكون عليه أن يدفع 5.2 مليار دولار عن نفس العام، فيما سيضطر بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت إلى تسديد 4 مليار دولار، بينما سيدفع مارك زوكربرغ مؤسس شركة فيسبوك أكثر من 2.9 مليار دولار لسداد التزاماته الضريبية.

ما الهدف من قانون ضريبة المليونير الفائق؟

وكانت إليزابيث وارين، عضوة مجلس الشيوخ الأمريكي، قد أوضحت الهدف من قانون ضريبة المليونير الفائق التي اقتترحت تطبيقها على العائلات الأمريكية التي تزيد ثروتها عن 50 مليون دولار.

حيث قالت أن هذه الأموال التي سيتم جمعها من خلال الضريبة يمكنها أن تساعد بشكل كبير في دفع استثمارات في البنية التحتية ورعاية الأطفال والإصلاحات الصحية.

كما لفتت إلى أن هذا يأتي في إطار خطة الرئيس الأمريكي جو بايدن من أجل إعادة البناء بشكل أفضل، بعد جائحة كورونا العالمية التي تضررت بسببها العائلات ذات الدخل المنخفض.

إلا أن تقارير إخبارية شككت في أن يحقق مقترح وارين تقدماً كبيراً كما تأمل النائبة الأمريكية، خاصة مع وجود انقسام ملحوظ في الكونغرس خلال هذه الفترة.