طلاب سنة أولى جامعة: نصائح لخوض تجربة التدريب الصيفي

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 أبريل 2021
طلاب سنة أولى جامعة: نصائح لخوض تجربة التدريب الصيفي
مقالات ذات صلة
مخاطر منزلية عليك تجنبها للحفاظ على أطفالك
الإجازة الأسبوعية: 5 أشياء يقوم بها الناجحون في عطلتهم
كيف يُمكنك من خلال مشروعك الخاص جعل العالم مكاناً أفضل؟

غالباً ما يكون من الصعب على طلاب سنة أولى جامعة العثور على تدريب صيفي ولكن ليس من المستحيل عليهم العثور على شيء من شأنه أن يزيد من معارفهم ومهاراتهم الحالية.

سيساعد القيام بشيء جوهري الطلاب على الاستعداد إلى سوق العمل مع مرور سنوات الدراسة، فغالباً ما ينظر أصحاب العمل إلى طلاب السنة الأولى كمرشحين يمتلكون معرفة ومهارات محدودة إلا إذا وجدوا فيهم روح التحدي والتعلم؛ لذا التدريب الصيفي في كل عام وبدءً من العام الدراسي الأول يساعد على ثقل مهارات الطلاب.

لذا إليك عزيزي الطالب في السنة الأولى من الجامعة بعض النصائح التي تساعدك على الدخول إلى سوق العمل بشكل تدريجي ويثقل مهاراتك:

طلاب سنة أولى جامعة: نصائح لخوض تجربة التدريب الصيفي

تحمل المخاطر

كطالب في السنة الأولى، من المهم البدء في تحمل بعض المخاطر من خلال مواجهة التحديات التي يتطلبها الحصول على تدريب أو وظيفة. يعد الوصول إلى العائلة والأصدقاء والمعلمين السابقين وأرباب العمل خطوة أولى منطقية، كطالب في السنة الأولى، قد لا تعرف نوع التدريب الذي تريده.

 سيساعدك إجراء المقابلات على التعامل بشكل أفضل مع وظائف محددة وكذلك ما يبحث عنه أصحاب العمل عند تعيين مهنيين جدد موهوبين.

تلميع سيرتك الذاتية

العمل على تجهيز سيرتك الذاتية مع المرشد المهني أو الأكاديمي في كليتك سيساعدك على إنشاء خبرات مهنية التي من شأنها أن يجعل أرباب العمل ينتبهون إليك. على الرغم من أنك كطالب في السنة الأولى قد تشعر أنه ليس لديك ما تضعه في سيرتك الذاتية، إلا أنك بعد التحدث إلى المرشد قد تجد أن لديك أشياء أكثر مما كنت تعتقد.

تسلط السيرة الذاتية الضوء على الخبرات السابقة والحالية التي تزود أصحاب العمل بمخطط لمهاراتك وإنجازاتك السابقة. قد يشمل ذلك الدورات الدراسية في المدارس الثانوية والكليات، والتدريب، والوظائف، وخدمة المجتمع، والخبرات المشتركة في المناهج الدراسية، والعمل كمتطوع في منظمة غير ربحية.

استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كأداة

الشيء الوحيد الذي يتمتع به جميع طلاب الجامعات هو قدرتهم على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لصالحهم. تسعى العديد من الشركات إلى الطلاب لمساعدتهم في حملاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي لأن العديد من كبار موظفيهم ليسوا على دراية ولا يعرفون كيفية استخدامها لصالح الشركة. وسائل الإعلام الاجتماعية يمكن أن يكون أيضاً وسيلة رائعة للحصول على اسمك هناك عندما تسعى للحصول على تدريب صيفي أو وظيفة.

إنشاء مدونة أو موقع

يمتلك العديد من الطلاب اليوم مدوناتهم ومواقعهم الخاصة، هذه طريقة ممتازة لإبراز اهتماماتك ومهاراتك من خلال نشر اسمك هناك. تعد المدونات طريقة جيدة للعمل على مهاراتك الكتابية وهي طريقة جيدة لعرض مهاراتك لأصحاب العمل الذين يبحثون عن طالب جامعي للحصول على تدريب داخلي أو وظيفة على مستوى مبتدئ.

بالنسبة لبعض المهنيين مثل التصوير الفوتوغرافي والصحافة وما إلى ذلك، فإن امتلاك خبرة عبر الإنترنت يمنح صاحب العمل حقاً فرصة جيدة لمعرفة المزيد عن المرشحين حتى قبل المقابلة الأولى.

الاستكشاف الوظيفي

على الرغم من أن طلاب السنة الأولى غالباً ما يكونون غير متأكدين بعد من تخصصهم، فإن السنة الأولى تمنحهم فرصة لاستكشاف والبحث في كيفية ارتباط تخصصات محددة بخيارات التوظيف المستقبلية. عند إجراء هذا البحث، يمكن للطلاب أيضاً تحديد أنواع التدريب الصيفي الذي يقوم به الآخرون للحصول على بعض الخبرة في المجال الذي يتطلعون إلى متابعته.

أهمية التدريب

في سوق العمل اليوم، لا يعد التدريب الصيفي للطلاب مجرد فكرة جيدة؛ إنه أمر لا بد منه للنظر في العمل مع شركات معينة من خلال تراكم الخبرات. سواء كنت تقوم بخدمة المجتمع أو العمل التطوعي أو أي شيء ملموس، من خلال القيام بهذه التجارب، فإنك تُظهر لأصحاب العمل أن لديك الدافع والمبادرة للنجاح في الوظيفة يمكنك أن تثبت نفسك من خلالها.

اسأل من هم على دراية «أهل الخبرة»

يمكنك أيضاً التحدث إلى أساتذتك والطلاب الآخرين لمعرفة المزيد عن التدريبات التي يعرفونها. قد يتمكن زملاؤك من تقديم معلومات عن التدريبات التي أكملوها أو سمعوا عنها من خلال إحدى شبكاتهم الشخصية.

يعمل أعضاء هيئة التدريس مع الطلاب طوال الوقت وغالباً ما يستمعون إلى آراء الطلاب حول تجارب التدريب الصيفية الجيدة والسيئة التي مروا بها. يحتفظ بعض أعضاء هيئة التدريس بموقع إلكتروني خاص بالقسم يتضمن معلومات عن التدريبات في هذا المجال، أو قد يحتفظون فقط بقائمة يشاركونها مع الطلاب في الفصل أو في مواعيد فردية، لذا حاول أن تسأل أساتذتك عما إذا كان هناك أماكن للتدريب.

التطلع إلى المستقبل

قد تقرر الاستمرار في وظائفك الصيفية السابقة في الصيف بعد عامك الأول في الكلية وهذا جيد أيضاً، ولكن من المهم أن تمنح نفسك بعض الوقت لتجربة تجارب مختلفة من أجل تحديد تلك التي ترغب في متابعتها ومتى وكذلك اختيار مهنة بعد تخرجك.