علماء أمريكيون يُحاولون إعادة إحياء حيوان منقرض منذ عشرة آلاف سنة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
علماء أمريكيون يُحاولون إعادة إحياء حيوان منقرض منذ عشرة آلاف سنة
مقالات ذات صلة
علماء ناسا يحاولون حل لغز "نبضات المريخ"الغامضة
ديناصور مغطى بالريش وبحجم حيوان الراكون يحير العلماء
علماء يحاولون منع وصول أشعة الشمس إلى الأرض.. تعرف على السبب!

أعلن فريق من العلماء ورجال الأعمال أنهم بدأوا شركة جديدة لإعادة إحياء الماموث الصوفي وراثياً. تهدف الشركة، المُسماة Colossal، إلى إعادة الآلاف من هذه الوحوش إلى التندرا السيبيرية، بعد آلاف السنين من انقراضها.

يقول جورج تشيرش، عالم الأحياء في كلية الطب بجامعة هارفارد، الذي يقود منذ ثماني سنوات فريقاً صغيراً من الباحثين يطورون الأدوات اللازمة لإحياء الماموث: "هذه علامة فارقة بالنسبة لنا، ستُحدث اختلافاً كبيراً في العالم."

ستدعم الشركة، التي تلقت 15 مليون دولار في التمويل الأولي، الأبحاث التي تُجرى في مختبر الدكتور تشيرش وستجري تجارب في مختبرات خاصة بها في بوسطن ودالاس.

كيفية إعادة إحياء الماموث الصوفي

ستشرف الباحثة السابقة في مختبر الدكتور تشيرش، إيريونا هيسولي، على جهود الشركة الجديدة لتعديل الحمض النووي للفيل، وإضافة جينات لسمات الماموث مثل الشعر الكثيف والدهون السميكة لتحمل البرد. يأمل الباحثون في إنتاج أجنة من هذه الأفيال الشبيهة بالماموث في غضون سنوات قليلة، وفي النهاية إنتاج مجموعات كاملة من هذه الحيوانات المُنقرضة.

يشك باحثون آخرون بشدة في أن Colossal ستنجز مثل هذا العمل. وإذا تمكنت Colossal من إنتاج أفيال تشبه الماموث، فستواجه الشركة أسئلة أخلاقية خطيرة. هل هو أمر أخلاقي أن ننتج حيواناً لا نعرف سوى القليل عن بيولوجيته؟ من الذي يقرر ما إذا كان من الممكن أن يحيا في ظروف الحياة والبيئة الحالية؟

تقول بيث شابيرو، عالمة الحفريات القديمة بجامعة كاليفورنيا،: "هناك الكثير من المشاكل التي سيواجهها الباحثون والشركة على طول الطريق".

فكرة شركة Colossal

ظهرت فكرة شركة Colossal لأول مرة في المجال العام في عام 2013، عندما تحدث عنها الدكتور تشيرش في حديث مع ناشيونال جيوغرافيك، في ذلك الوقت، كان الباحثون يتعلمون كيفية إعادة بناء جينومات الأنواع المنقرضة بناءً على أجزاء من الحمض النووي المسترجعة من الحفريات.

أصبح من الممكن تحديد الاختلافات الجينية التي تميز الأنواع القديمة بغض النظر عن أبناء عمومتها المعاصرين، والبدء في اكتشاف كيف أدت هذه الاختلافات في الحمض النووي إلى إحداث اختلافات في أجسامهم.

فكر الدكتور تشيرش، الذي اشتهر باختراع طرق لقراءة وتحرير الحمض النووي، فيما إذا كان بإمكانه إحياء الأنواع المنقرضة بشكل فعّال من خلال إعادة كتابة جينات أحد الأقارب على قيد الحياة. نظراً لأن الأفيال والماموث الآسيويين يشتركان في سلف مشترك عاش منذ حوالي ستة ملايين سنة، اعتقد الدكتور تشيرش أنه قد يكون من الممكن تعديل جينوم الفيل لإنتاج شيء يشبه ويتصرف مثل الماموث.

وقال إنه بالإضافة إلى الفضول العلمي، فإن الماموث الصوفي يمكن أن يساعد البيئة، بسبب مساعدته في الحفاظ على الأرض العشبية. فقد جادل بعض الباحثين بأن الماموث الصوفي كانوا مهندسي النظام الإيكولوجي، من خلال الحفاظ على الأراضي العشبية عن طريق تفتيت الطحالب، وهدم الأشجار وتوفير الأسمدة مع فضلاتهم

بتحليل جينومات الماموث الصوفي التي تم جمعها من الحفريات، وضعت الدكتورة هيسولي وزملاؤها قائمة بأهم الاختلافات بين الحيوانات والفيلة. ركزوا على 60 جيناً تُشير تجاربهم إلى أنها مهمة للسمات المميزة للماموث، مثل الشعر والدهون والجمجمة ذات القبة العالية المميزة للماموث الصوفي.

يقول الدكتور تشيرش: "بصراحة، كنت أخطط للمضي قدماً بخطى بطيئة". لكن في عام 2019، اتصل به بن لام، مؤسس شركة Hypergiant للذكاء الاصطناعي ومقرها تكساس، والذي أثار اهتمامه التقارير الصحفية عن فكرة التخلص من الانقراض.

زار السيد لام مختبر الدكتور تشيرش، وعلق لام على ذلك: "بعد حوالي يوم من التواجد في المختبر وقضاء الكثير من الوقت مع جورج، كنا متحمسين جداً لمتابعة هذا الأمر".

بدأ لام في إنشاء Colossal لدعم عمل الدكتور تشيرش، بدءاً من إصلاح الحمض النووي إلى وضع "ماموث وظيفي" في البرية.

يأتي التمويل الأولي للشركة من مستثمرين يتراوحون بين شركة Climate Capital ، وهي شركة أسهم خاصة تدعم الجهود المبذولة لخفض انبعاثات الكربون، إلى توأمي Winklevoss ، المعروفين بمعاركهما على Facebook والاستثمارات في Bitcoin.

سيحاول العلماء صنع جنين فيل مع تعديل جينومه ليشبه الماموث القديم. للقيام بذلك، سيحتاج العلماء إلى إزالة الحمض النووي من بيضة الفيل واستبدالها بالحمض النووي الشبيه بالماموث.