غرامة 500 ألف ريال والسجن 5 سنوات عقوبة متعمدي نقل عدوى كورونا

  • تاريخ النشر: السبت، 24 أبريل 2021
غرامة 500 ألف ريال والسجن 5 سنوات عقوبة متعمدي نقل عدوى كورونا
مقالات ذات صلة
توجيهات الصحة السعودية بشأن عيد الفطر في زمن الكورونا
كيفية أداء صلاة عيد الفطر في المنزل
الداخلية: تطبيق الحجر الصحي المؤسسي على القادمين للمملكة

حددت النيابة العامة بالمملكة العربية السعودية عقوبة لمُتعمدي نقل فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على عقوبة تعمد نقل فيروس كورونا المُستجد للسعوديين والمقيمين.

عقوبة تعمد نقل فيروس كورونا للسعوديين والمقيمين

وفقاً لما أعلنته النيابة العامة فإن عقوبة تعمد نقل فيروس كورونا المُستجد هي: السجن لمُدّة تصل إلى 5 سنوات، وغرامة تصل إلى 500 ألف ريال.

وإذا كان الشخص المُدان بتعمد نشر فيروس كورونا، مُقيماً بالمملكة، فسيتم إبعاده عن المملكة ومنعه من الدخول إليها نهائياً.

قررت النيابة أيضاً أن العقوبات تتضاعف في حال تكرار الجريمة.

النيابة العامة: تعمد نقل فيروس كورونا المُستجد هو جريمة

شددت النيابة العامة على أن تعمد نقل عدوى فيروس كورونا المستجد، كوفيد-19، يُعدّ جريمة، وأكدت على أنه لا يشترط حصول الضرر لإثبات الجريمة.

عدّت النيابة العامة بالمملكة تعمد نقل فيروس كورونا المُستجد من الجرائم التي تنهض بمجرد تعريض المصلحة المحمية في منظومة الصحة العامة لخطر احتمال حدوث نقل العدوى. وأوضحت أن هذا النوع من الجرائم هو جرائم غير مادية/شكلية، تقوم بمظنَّة حدوث الخطر فضلاً عن تحقق الضرر.

مفتي المملكة: المُصاب بفيروس كورونا المُستجد الذي يتعمد الخروج يأثم

يُذكر أن الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية رئيس هيئة كبار العلماء الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء، كان قد أوضح سابقاً أن المصابين بفيروس كورونا المُستجد، يجب أن يلتزموا بالحجر الصحي، ولا يجوز لهم الخروج والاختلاط بالآخرين مما يؤدي إلى زيادة عدد الإصابات وزيادة انتشار الجائحة.

وأردف أن تعمد أحد المُصابين للخروج وإصابة غيره فهو بذلك يأثم إثماً عظيماً، لما في هذا الفعل من الإضرار بالآخرين وإصابتهم بهذا المرض الخطير، وقد يصل الأمر إلى إزهاق الأنفس البريئة، أو إصابتهم بأعراض ومضاعفات خطيرة.

وشدد على ضرورة التقليل من الاجتماعات والتجمعات والمناسبات، وعند الحاجة إلى ذلك ينبغي الالتزام بقواعد الاجتماعات، والتقيّد بالعدد الذي يسمح به النظام، كذلك يجب التزام الحجر الصحي للقادمين من خارج المملكة، وعدم الخروج إلا بعد انتهاء مُدّة الحجر المُحددة من قِبل الجهات المعنية.

وأضاف قائلاً: "بمراعاة هذه التدابير الوقائية سنحافظ بإذن الله تعالى على سلامة أفراد المجتمع وتجنيبهم من خطر الإصابة بهذا الوباء الخطير، والحدّ من انتشاره".

عقوبات سابقة تخص فترة انتشار الجائحة بالمملكة

خلال مؤتمر صحفي سابق صرّح المُقدم طلال الشلهوب، المتحدث باسم وزارة الداخلية بالمملكة العربية السعودية، أن هناك بعض العقوبات التي تخص وضع الجائحة بالمملكة، وأن هذه العقوبات كالتالي:

  • من يُخالف تعليمات العزل أو الحجر الصحي: يُعاقب بغرامة لا تزيد على 200 ألف ريال أو السجن لمدة لا تزيد على سنتين أو بالسجن والغرامة معاً.
  • من بث شائعة حيال جائحة كورونا عبر منصات التواصل أو تداولها أو نشر معلومات مغلوطة، من شأنها التسبب في إثارة الهلع أو حرض على مخالفة الإجراءات سيُعاقب بغرامة لا تقل عن 100 ألف ريال ولا تزيد على مليون ريال أو السجن لمدة لا تقل عن سنة ولاتزيد على خمس سنوات أو بالسجن والغرامة معاً.
  • قررت وزارة الداخلية أيضاً أن من يُضبط قادماً لأداء العمرة، دون الحصول على تصريح لأداء العمرة فستُقرر عليه غرامة مالية قدرها 10 آلاف ريال، أما من يحاول دخول الحرم المكي الشريف دون تصريح، لأداء الصلاة، فتقرر عليه مخالفة بغرامة مالية قدرها ألف  ريال، وذلك حتى إعلان نهاية الجائحة وعودة الحياة العامة إلى طبيعتها.

عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المُستجد في المملكة

أعلنت وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية أمس الجمعة، تسجيل 1098 إصابة جديدة بفيروس كورونا المُستجد، وقد تم رصد تعافي نحو 1205 حالة، ووفاة 9 حالات، وبذلك تُسجل السعودية أعلى حصيلة يومية لإصابات كورونا منذ 240 يوماً، تحديداً منذ 28 أغسطس 2020 حين أعلنت وزارة الصحة تسجيل 1069 إصابة جديدة

وفقاً لإحصاء وزارة الصحة بلغ إجمالي حالات الإصابة تراكمياً منذ ظهور أول حالة في المملكة نحو 410 ألف و191 حالة، بينها 9 آلاف و660 حالة نشطها مُعظمها أوضاعه لصحية مُستقرة، ومنهم نحو 1205 من الحالات الحرجة التي تتلقى الرعاية في العنايات المُركزة.

بلغ إجمالي حالات التعافي 393 ألف و653 حالة، ووصل عدد الوفيات إلى 6878 حالة وفاة.