لماذا ننسى أحلامنا بعد الاستيقاظ من النوم؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 21 سبتمبر 2020
لماذا ننسى أحلامنا بعد الاستيقاظ من النوم؟
مقالات ذات صلة
لتبريد المنازل: ابتكار طلاء شديد البياض يعكس أشعة الشمس
الزيبتو ثانية: علماء يسجلون أقصر فاصل زمني على الإطلاق
جائزة نوبل للسلام 2020 لبرنامج الغذاء العالمي للأمم المتحدة

يستيقظ أغلب الناس من نومهم وهم لا يتذكرون أحلامهم، وهو ما قد يسبب لبعضهم بعض الضيق، خاصة عندما تكون بعض تلك الأحلام جميلة، ومازال إحساسها يراودهم، إلا أنهم عاجزون عن تذكرها أو يتذكرون لمحات مشتتة منها.

علماء يكتشفون سبب نسيان البشر لأحلامهم

ويبدو أن السبب الرئيسي لنسيان البشر أحلامهم قد اكتشفه العلم أخيراً، حيث أعلن فريق من العلماء من جامعة موناش الأسترالية في مدينة ملبورن عن اكتشافهم لسبب نسيان البشر للأحلام.

فبحسب ما ذكره العلماء، فإن المرء يقضي نحو ثلث حياته نائماً، إلا أنه في أغلب الأحيان لا يتذكر أبداً ما كان يحلم به خلال نومه.

وتابعوا قائلين أن هذا يعود إلى بعض الخصائص المميزة لعمل دماغ الإنسان والمرتبطة بعمليات النوم والاستيقاظ، موضحين أن أقسام الدماغ لا تنام كلها في وقت واحد، ولكن في أوقات مختلفة.

ما الدور الذي يلعبه الحصين في مرحلة الأحلام؟

وقال العلماء أن الحصين، المسؤول عن نقل المعلومات من الذاكرة قصيرة الأمد (المؤقتة) إلى الذاكرة طويلة الأمد (الدائمة)، هو آخر من يخلد إلى النوم، بينما يكون آخر من يستيقظ.

وأضافوا أنه بسبب كون الحصين هو آخر أقسام الدماغ التي تستيقظ من النوم، فإن المعلومات حول الأحلام الموجودة في الذاكرة المؤقتة لا يتم نقلها إلى الذاكرة الدائمة، وبالتالي يكون الأمر صعباً للغاية على المرء لتذكر أحلامه عند استيقاظه.

كما أشار العلماء إلى أن الحصين لديه القدرة في نفس الوقت على الاستيقاظ لفترة قصيرة وفي منتصف الليل، وهو ما يفسر انتقال بعض الأحلام من الذاكرة المؤقتة إلى الذاكرة الدائمة، مما يجعل الأشخاص يتذكرونها.

إلا أنهم لفتوا إلى أن هذه الآلية لازالت غير مفهومة تماماً بشكل جيد، خاصة وأن بعض الدراسات ربطت بشكل غير مؤكد نسيان الأحلام بخصوصية عمل الناقلات العصبية.

أطعمة تجعلك قادراً على تذكر أحلامك بصورة واضحة

وفي سياق آخر، فقد ذكرت دراسة علمية سابقة أن هناك أصناف معينة من الطعام تساعد الإنسان على تذكر أحلامه بعد استيقاظه من النوم.

وبحسب ما جاء في هذه الدراسة، فإن تناول أطعمة قبل النوم مثل الموز والتونة والحمص، تساعد بشكل كبير على تذكر الأحلام، لكونها غنية بفيتامين B6، حيث أن هذا الفيتامين يساعد على تحسين المهارات الحركية، وتقوية الجهاز المناعي، بالإضافة إلى التخلص من الكوابيس.

وأضافت الدراسة أن من يتناولون هذه الأطعمة، يتذكرون أحلامهم بنسبة تصل إلى 60%، أكثر ممن لا يتناولوها، لافتة إلى أنه الأشخاص الذين ينامون دون أن يتناولوا قبلها أي طعام قد يجدون صعوبة في تذكر أحلامهم.