لماذا يجب عليك عدم ممارسة الرياضة كل يوم؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 09 سبتمبر 2020
لماذا يجب عليك عدم ممارسة الرياضة كل يوم؟
مقالات ذات صلة
أطعمة يجب تناولها قبل ممارسة الرياضة
هل يجب عليك ارتداء الكمامة أثناء ممارسة الرياضة أم لا؟ الخبراء يجيبون
فوائد التمر ولماذا يجب أن تتناوله كل يوم؟

دائماً ما ينصح الأطباء بممارسة الرياضة بشكل منتظم، حيث أن هذا يساعد على تعزيز الصحة العامة للجسم، إلى جانب أنه مفيد أيضاً في إنقاص الوزن، إلا أن بعض الناس يبالغون في هذا الأمر، اعتقاداً منهم أن هذا سيساعدهم على الوصول إلى أهدافهم في وقت قصير.

ماذا يحدث لجسمك عند ممارسة التمارين الرياضية؟

فعند ممارسة الرياضة، يستخدم جسم الإنسان طاقته المخزنة، خاصة الكربوهيدرات والسوائل، مما ينتج عنها العرق أثناء التدريب، لافتة إلى أنه عندما يأخذ فترة للراحة، يمكن لجسمه تجديد مخزون الطاقة لديه، حتى يمكنه متابعة التمرين بحيوية ونشاط.

ووفقاً لما ذكره خبراء وأخصائيون، فإن الجسم يستغرق 24 ساعة على الأقل من أجل تعويض مخزون الطاقة الذي يقوم بإنتاجها من الكربوهيدرات، وهو أمر مهم حتى يحافظ على استقرار مستويات السكر في الدم.

ويستغرق جسم الإنسان ما بين ساعة إلى ساعتين حتى يعوض السوائل المفقودة كعرق أثناء التمرين، إلا أن الخبراء نوهوا إلى أن الجسم يحتاج عدة ساعات من الراحة بعد التمرين حتى يحافظ على الترطيب.

لماذا يجب أن تأخذ فترات راحة بين التدريبات؟

وقد ذكرت تقارير طبية أنه من الأفضل أن تكون هناك فترات راحة بين التدريبات الرياضية من أجل الحصول على صحة ولياقة بدنية جيدة، وحتى تحصل عضلات الجسم أيضاً على الوقت الكافي للتعافي من الإجهاد الذي بذلته خلال التمرين.

وقالت التقارير أن فترة الراحة والتعافي يجب أن تكون جزء من برنامج التدريب الخاص بأي شخص يمارس الرياضة، حيث يجب عليه أن يأخذ فترات راحة قصيرة لعدة دقائق أثناء ممارسة التمارين، كما يجب عليه تجنب ممارستها يومياً، لأن هذا يساعد جسمه على التكيف والتعافي من التدريبات السابقة.

وأكد الأخصائيون على أهمية أيام الراحة للوقاية من متلازمة الإفراط في التدريب أو الإرهاق، والذي يحدث عادة عندما يقوم المرء بإجهاد جسمه في التمرين دون أخذ فترات راحة، مما ينتج عنه انخفاض في أدائه، وعدم قدرته على أداء المزيد من التمرينات.

علامات تحذيرية لمتلازمة الإفراط في التدريب

ولفتت التقارير إلى بعض العلامات التحذيرية الشائعة لمتلازمة الإفراط في التدريب، ومن ضمنها:

  1. التعب الشديد.
  2. قلة الشهية.
  3. الصداع.
  4. نقص مستوى الطاقة.
  5. وجع خفيف في الساق.
  6. الكآبة والأرق.
  7. آلام عامة في العضلات والمفاصل.

وحذرت التقارير من انخفاض التمثيل الغذائي بسبب الاختلالات الهرمونية والحالة العاطفية المضطربة الناجمة عن الإفراط في التدريب، حيث أن هذا قد يؤدي إلى حدوث نتائج عكسية، ويتسبب في زيادة الوزن.

ونصحت بعدم إجهاد الجسم بممارسة التمارين، والحرص على أخذ فترات راحة بين التدريبات، من أجل الحصول على نتائج مرضية، وبدون الخوف من حدوث آثار جانبية.