ما هو المكان الأكثر خطورة للإصابة بفيروس كورونا؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 15 ديسمبر 2020
ما هو المكان الأكثر خطورة للإصابة بفيروس كورونا؟
مقالات ذات صلة
علماء: بعض الأشخاص لديهم استعداد جيني للإصابات الحادة بفيروس كورونا
هل من الآمن الخلط بين لقاحات كورونا المختلفة؟
لقاح جديد فعال ضد كورونا: جرعة واحدة منه كافية للقضاء على الفيروس

كشفت دراسة علمية حديثة أجراها باحثون من جامعتي فلوريدا وواشنطن، بالتعاون مع نظرائهم في مركز فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان في مدينة سياتل الأمريكية، عن الأماكن الأكثر خطورة للإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد.

علماء يحددون المكان الأكثر خطورة للإصابة بفيروس كورونا

وبحسب ما جاء في هذه الدراسة، فإن المنزل يُعتبر هو أكثر الأماكن خطورة للإصابة بفيروس كوفيد-19 في حال تعرض أحد أفراد الأسرة للإصابة بالعدوى.

الدراسة الجديدة أجراها الباحثون بعدما جمعوا بيانات 54 دراسات سابقة شملت أكثر من 77 ألف شخص، حيث أظهرت أن الأسرة هي أكثر الأماكن الموجودة في المنازل عرضة لخطر انتقال فيروس كورونا.

وأوضحت الدراسة أن معدل الإصابة بالعدوى الفيروسية ضمن الأسرة الواحدة بلغ 16.6%، وهو معدل أكبر بكثير من أي مكان آخر.

ولفتت إلى أنه تم تسجيل حالات الإصابة عند الأشخاص البالغين بنسبة 28.3%، وذلك مقارنة بالأطفال والتي بلغت حالات الإصابة لديهم 16.8%، كما أن معدل الإصابات بين الأزواج كانت 37.8%، مقابل 17.8% عند الأشخاص الذين يعيشون في بيت واحد.

وأضافت الدراسة أن متوسط معدل الإصابة لدى الأسر التي تتكون من شخصين فقط بلغ 41.5%، وذلك مقارنة بنسبة 22.8 % في العائلات التي تضم 3 أشخاص أو أكثر.

وقال أحد الباحثين الذين شاركوا في الدراسة الجديدة أنه إذا تم إبقاء الأشخاص المصابين بالعدوى المشتبه فيها أو المؤكدة في المنزل، فستظل الأسر المكان الأكثر خطورة لانتقال فيروس كورونا.

فيما أكد الباحثون ضرورة أخذ نتائج هذه الدراسة في الاعتبار عند القيام بتطوير استراتيجيات مستقبلية للوقاية من فيروس كوفيد-19، مشددين إلى أنه من الضروري أيضاً ارتداء الأقنعة الواقية في المنزل، وكذلك الحرص على تهوية وتعقيم المنزل بانتظام.

كم من الوقت يظل كورونا نشطاً على الأسطح المختلفة؟

وكانت دراسة علمية سابقة قد كشفت عن المدة التي يبقى فيها فيروس كورونا المستجد حياً على الأسطح المختلفة، وبالتالي يمكنه نقل العدوى إلى المزيد من الأشخاص.

الدراسة أجراها باحثون في جامعة هونغ كونغ، حيث تم إجرائها على عدد كبير من الأسطح، وحساب الفترة التي يبقى فيها فيروس كوفيد-19 نشطاً وقابلاً لنقل العدوى القاتلة.

ووفقاً لما جاء في هذه الدراسة، فإن فيروس كورونا يمكنه البقاء نشطاً على الأوراق المطبوعة والمناديل الورقية لمدة تصل إلى 3 ساعات، وعلى النحاس لمدة تصل إلى 4 ساعات.

أما بالنسبة للخشب المعالج والملابس والكروت البنكية، فإن فيروس كوفيد-19 يستطيع البقاء حياً على هذه الأسطح لمدة تصل إلى يوم كامل.

وفيما يتعلق بالزجاج والأوراق النقدية، فإن الفيروس يبقى نشطاً على أسطحها لمدة تتراوح ما بين يومين إلى 3 أيام، فيما يستطيع فيروس كورونا أن يحيا لمدة 3 أيام على الأسطح المعدنية.

وعلى أسطح الستانلس ستيل، بإمكان كورونا أن يظل نشطاً لفترة تتراوح ما بين 4-7 أيام، وهي نفس المدة التي يمكنه أن يبقى حياً فيها أيضاً على الأسطح البلاستيكية وعلى السطح الخارجي للكمامة.

فيروس كورونا حول العالم

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر الماضي في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس الماضي.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد-19 حتى الآن أكثر من 71 مليون و826 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 46 مليون و961 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من مليون و607 ألف شخص.

كما اتخذت العديد من الدول حول العالم عدة إجراءات احترازية كمحاولة للسيطرة على الفيروس الخطير، والتي تتضمن: تعليق الطيران، فرض حظر التجول.

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، والبقاء في المنزل بقدر الإمكان.

أعراض فيروس كورونا

وقد قامت منظمات الصحة العالمية بنشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل، وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس، فقدان حاستي الشم والتذوق، ألم الحلق، الصداع، الإسهال.