موسيقى البوب دليلك إلى تعليم اللغة الكورية!

  • DWWبواسطة: DWW تاريخ النشر: الخميس، 08 أكتوبر 2020
موسيقى البوب دليلك إلى تعليم اللغة الكورية!
مقالات ذات صلة
أيقونة جورج فلويد .. من واشنطن حتى غزة
مدينة تنتفض ضد مسلسل لنتفليكس عن "مؤثري إنستغرام"!
القطارات في مصر ـ مشكلات مزمنة وحوادث مأساوية متكررة

احتلت فرقة البوب الكورية الجنوبية (بي تي إس) مؤخراً قائمة بيلبورد لأفضل مائة أغنية، بأغنيتها الناجحة "ديناميت". كما سجلت مجموعة أخرى (بلاك بينك) رقماً قياسياً الشهر الماضي، حيث تجاوزت الـ 300 مليون مشاهدة لأغنيتها "دودودو". كما أذهل فيلم "باراسيت" العالم في وقت سابق من العام عندما أصبح أول فيلم بلغة أجنبية يفوز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم.

وتسعى حكومة كوريا الجنوبية الآن إلى الاستفادة من شعبية "الموجة الكورية" للترويج للغة وثقافة البلد. وتعتقد السلطات أنه إذا كان هناك عدد أكبر من الناس يتحدثون الكورية، فإن ذلك سيكون مفيداً للأعمال والاقتصاد والمكانة القومية.

وقد أعلنت وزارة الثقافة والرياضة والسياحة في كوريا الجنوبية في سبتمبر/ أيلول أنها ستنفق حوالي 63.96 مليون يورو (75.2 مليون دولار) على الترويج لأبجدية "الهانغول" الكورية حول العالم.

وسيتم إنفاق الأموال على زيادة نشر اللغة في الخارج وتعليمها للمزيد من الأشخاص. وتأمل وزارة الثقافة الكورية الجنوبية أن يؤدي تعلم اللغة إلى زيادة اهتمام الناس بالتاريخ والفن والموسيقى والمأكولات الكورية والجوانب الأخرى لثقافتها.

معاهد حول العالم

تتولى عادة شبكة معاهد (الملك سيجونغ)، التي تعتبر موازية لمعهد "غوته" الألماني - والتي تم إنشاؤها منذ عام 2007 حول العالم، مهمة مشاركة اللغة الكورية مع الناس بالتعاون مع الجامعات أو الكليات في المدن الكبرى خارج البلاد.

ويوجد 213 من هذه المعاهد في 76 دولة، بما في ذلك ثلاثة في ألمانيا، في جامعات في برلين ومانهايم وتوبنغن.

وقال سونغ يونغ تشاي، الأستاذ في مركز الإبداع والتعاون العالمي في جامعة سانغميونج في سيؤول، لـ DW: "غالباً ما يتعرف الناس في أماكن أخرى من العالم على كوريا قبل كل شيء من خلال موسيقانا أو مسرحياتنا التليفزيونية أو أفلامنا، لذلك من المنطقي جداً أن تستثمر هذا الاهتمام ونستخدمه لنشر لغتنا".

شعبية كبيرة

وتتمتع موسيقى البوب الكورية والدراما والأفلام بشعبية كبيرة في كوريا الشمالية. فعلى الرغم من أنها غير مسموحة من قبل الحكومة، يتم تهريب برامج الموسيقى والتلفزيون إلى الشمال عبر حفظه على بطاقات الذاكرة وهي متوفرة في السوق السوداء ويتم تداولها على نطاق واسع.

وقد حظيت ثقافة البوب الكورية بانتشار وشعبية كبيرين في جميع أنحاء العالم، وقد ساعد تطور وسائل التواصل الاجتماعي هذا الانتشار بشكل كبير. والجدير بالذكر أن الاختراق العالمي للموسيقى الكورية حدث في عام 2012، عندما حققت أغنية "غانغنام ستايل" نجاحاً كبيراً في أنحاء العالم.

ر.ض/ أ.ح