ميلتون هيرشي: ترك عمله في الصحافة ليصبح ملك الشيكولاتة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 15 ديسمبر 2020
ميلتون هيرشي: ترك عمله في الصحافة ليصبح ملك الشيكولاتة
مقالات ذات صلة
ما هي الأعمال الحرة؟ وكيف تبدأ بعمل حر؟
عبدالله العثيم يبكي أثناء حديثه عن ترك الدراسة ووقت توزيع تركة والده
رؤية 2030: إنجازات استثنائية تحققت في 5 سنوات وما هي المرحلة التالية؟

ترك الصحافة من أجل شغفه بصناعة الحلوى، وأسس شركته الأولى في عمر التاسعة عشر.. واجه الفشل لكنه انتصر عليه ولم يعرف طموحه حدوداً.. إنه ميلتون هيرشي ملك الشيكولاتة الذي نتعرف على قصة نجاحه في هذا الفيديو.

مولده ونشأته

وُلد ميلتون هيرشي عام 1857 بمزرعة صغيرة بمدينة في بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأمريكية.. بعد انفصال والديه، انتقل هيرشي للعيش مع والدته في ولاية لانكستر، واضطر لترك الدراسة من أجل العمل.

شغفه بالحلوى

عمل هيرشي في البداية محرراً صحفياً، لكنه لم يكن شغوفاً بالعمل، فتركه لينتقل للعمل في متجر حلوى.

شغف ميلتون هيرشي بالحلوى، واهتم بتعلم طرق صناعتها المختلفة.

أسس شركته الأولى في عمر الـ 19

في عمر التاسعة عشر، قرر هيرشي ترك وظيفته واقترض المال ليؤسس عمله الخاص في صناعة الحلوى بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا.

لكنه لم يستطع أن يحقق أرباحاً تُذكر على مدار ست سنوات، مما اضطره لتصفية الشركة في نهاية الأمر.

توصل إلى سر المذاق المميز للحلوى

لم ييأس هيرشي رغم الفشل، وانخرط في العمل في مختلف متاجر الحلوى، حتى توصل لسر المذاق المميز للحلوى، وهو استخدام الحليب الطازج.

كريستال هيرشي

وبدعم من أسرته وأحد المستثمرين، أطلق هيرشي حلوى جديدة عرفت باسم "كريستال هيرشي"، والتي كانت عبارة عن حلوى الكراميل المصنوعة بالحليب الطازج.

ونالت الحلوى إعجاب مستورد بريطاني، فتعاقد معه لشراء كميات كبيرة، ثم حصل ميلتون على مبلغ كبير خصصه لتأسيس شركته الثانية "لانكستر كراميل"، التي أصبحت من أكبر شركات الحلوى في الولايات المتحدة الأمريكية.

من الكراميل إلى الشوكولاتة

قرر ميلتون الانتقال إلى مرحلة تصنيع الشوكولاتة، حيث عرف أن شعبيتها تفوق شعبية حلوى الكراميل، وبالفعل باع شركته بمبلغ مليون دولار ليشتري الآلات اللازمة لصناعة الشكوكولاتة.

أسس ميلتون شركة "هيرشي للشوكولاتة"، وهي الشركة الثالثة في مسيرته، وهي أيضاً الأنجح.

مدينة هيرشي

في عام 1905، استطاع هيرشي أن يؤسس مدينة متكاملة تضم منازل لعمال شركته، ومتنزهات، ومدارس، ومستشفيات، والعديد من الخدمات.

كما اهتم هيرشي بالأعمال الخيرية، فأسس ملجأ أيتام، كما قام بإنشاء صندوق "هيرشي" لتمويل المدارس الصناعية.

وفاته

بعد 88 عاماً من النجاح والعطاء، توفى ميلتون هيرشي عام  1945، مُخلفاً بصمته الفريدة في تأسيس أحد أكبر الشركات العالمية في صناعة الشوكولاتة.