"وزنه 478 كلغ".. قمر صناعي قادم ليسقط على الأرض

  • تاريخ النشر: الأحد، 30 أغسطس 2020
"وزنه 478 كلغ".. قمر صناعي قادم ليسقط على الأرض
مقالات ذات صلة
وكالة الاستخبارات الأمريكية تنشر أرشيفها عن الأجسام الطائرة
ما هي ظاهرة إشعاع الأرض النادرة التي سنتمكن من رؤيتها هذا الأسبوع؟
القمر البارد: آخر حدث فلكي مهم في 2020

أعلنت وكالة الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء التابعة لحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، ناسا NASA، أن قمراً صناعياً أطلقته باسم Orbiting Geophysical Observatory المعروف بأحرف OGO-1 اختصارًا، من المحتمل سقوطه مساء اليوم الأحد على الأرض، أو فجرا بتوقيت الشرق الأوسط على أكثر تقدير.

القمر الذي أطلقته وكالة ناسا الأمريكية 1964، يُعد الأقدم في سلسلة من 6 أقمار، كان آخرها في 1972 لدراسة الحقل المغناطيسي للأرض ومدى تفاعلها مع الشمس؛ حيث استمر يجمع البيانات والمعلومات ويبثها حتى 1969 إلى مركز السيطرة عليه في الولايات المتحدة قبل أن توقف نهائياً عن العمل بعد عامين.

اقتراب سقوط قمراً صناعياً على الأرض

القمر OGO-1، الذي يزن 478 كيلوغراماً، متواجد في مدار اهليجي فيدور معه مرة حول الأرض كل يومين؛ يث يقترب من الأرض ببطء شديد طوال الـ 54 الماضية مع كل دورة كان القمر ذاته يقترب من الأرض.

وحسبما أوردت تقارير صحفية فمن المقرر اليوم أن تجذب الأرض القمر OGO-1، إليها، فيهوي ويسقط مثل ماحدث مع الأقمار الخمسة السابقة من السلسلة ذاتها.

وأشارت التقارير الصحفية ذاتها إلى أن الأقمار الخمسة السابق تساقطت الواحد بعد الآخر منها في 2011 فتمزق هيكله إلى أجزاء، ومنها من احترقت في الغلاف الجوي الأرضي حال دخولها فيه، فتبخرت ولم يصل منها إلى المحيط إلا ما حجمه ذرات صغيرة، بالكاد أن تؤذي إذا ارتطمت بكائن حي.

لن يُهدد كوكب الأرض

وذكرت وكالة ناسا ـ عبر بيان رسمي صادر عنها في هذا السياق ـ:"ستتفكك المركبة الفضائية في الغلاف الجوي ولا تُشكل أي تهديد لكوكبنا - أو أي شخص على سطحه - وما يحدث هو أمر تشغيلي نهائي طبيعي للمركبة الفضائية المتقاعدة".

بيل غراي، الذي أنشأ حزمة برامج يستخدمها علماء الفلك لتتبع الكويكبات والمذنبات القريبة، يُشير إلى أن أحدث بياناته تُظهر أن القمر الصناعي OGO-1 يمكن أن يدخل مرة أخرى مباشرة فوق تاهيتي في المحيط الهاديء، ناصحاً مراقبي السماء في بولينيزيا الفرنسية بتجهيز كاميراتهم.