4 خطوات لاستعادة تركيزك عندما تكون متوتراً تماماً

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 07 أكتوبر 2020
4 خطوات لاستعادة تركيزك عندما تكون متوتراً تماماً
مقالات ذات صلة
التعليم الهجين: 10 مسئوليات من الآباء نحو أبنائهم
هل تبحث عن السعادة؟ .. كن كريما مع الآخرين!
3 عادات شائعة تخرب سعادتك: لا تتبعها

إذا كنت تواجه مشكلة في التركيز، فأنت لست وحدك. وجد مؤشر الصحة العقلية الأخير لشركة Total Brain، منصة للرعاية الذاتية للصحة العقلية وأداء الدماغ مقرها أستراليا، أن قدرة العمال على التركيز وإنجاز المهام  انخفضت بنسبة 31٪ في أغسطس المنصرم، مقارنة بمستويات ما قبل الجائحة

البشر عموماً ليسوا مؤهلين جيداً للعيش في حالة طويلة جداً من عدم القدرة على التنبؤ وهذا واضح. لذلك، إذا كنت تعاني من نقص في التركيز هذه الأيام، فإن هذا النهج المكون من أربع نقاط يمكن أن يساعدك في استعادته، وفق ما جاء بموقع ذا ليدرز.

مشكلة في التركيز

1. السيطرة:

عندما تستهلك القلق، يمكن أن تعيق الاستجابة الفسيولوجية لجسمك طريق التركيز. عادة ما تتفاعل أجسامنا مع الإجهاد عن طريق ضخ هرمون الإجهاد الكورتيزول. لذا، عليك أن تتعامل مع ما يجعلك تشعر بالتوتر الشديد وتتعامل معه. أولاً، ابدأ بالأشياء التي يمكنك التحكم فيها. وإذا كنت منزعجاً بشأن ما يحدث في العالم، فحد من المعلومات التي تحصل عليها وتوقف عن "التمرير".

إذا كنت قلقاً أو مجروحاً أو غاضباً، فحاول إعادة صياغة الموقف لمعرفة ما إذا كان يمكنك العثور على درس أو فرصة في هذا المزيج. إذا كانت هناك عوامل خارجية لا يمكنك التحكم فيها، يقترح بمحاولة ضبطها، على الأقل مؤقتاً، لتهدئة جسمك وإفساح المجال لبعض المساحة في عقلك.

2. إدارة الضغط الخاص بك:

بعد ذلك، قم بتقييم ما يجب عليك فعله حقاً. في بعض الأحيان نكون ضحايا لعجزنا عن الرفض أو حماستنا تجاه ما نقوم به. لذا، راجع قائمة المهام الخاصة بك، عليك التخلص من ما لا تحتاج إلى القيام به، قم بتفويض ما يمكنك القيام به. بالنسبة للباقي، حدد نطاق ما يمكنك وما ستفعله. إن تنظيم بيئتك ومهامك يمكن أن يمنحك أيضاً إحساساً بالتحكم ويساعدك على البدء في الوصول إلى  منطقة التركيز.

3. اعتني بنفسك:

العناية الأساسية بجسمك وصيانته ستساعدك في الحفاظ على تركيز أفضل، حيث إنه لا يمكنك استنزاف وحرمان جسمك من الأشياء التي يحتاجها ثم توقع أن يركز على الطلب. لذا تأكد من أنك تشرب الماء وتناول الطعام بانتظام وأن تخلد إلى النوم في ساعة معقولة.

4. اعرف نفسك:

من المهم أن تتعلم وتحمي تلك الأوقات من اليوم عندما تكون  طاقتك - وقدرتك على التركيز - في أعلى مستوياتها. فبالنسبة لبعض الناس، فإن التأمل هو مفتاح استعادة التركيز. بالنسبة للآخرين، فإن الخروج من المنزل والقيام بجري سريع يفي بالغرض، يفضل البعض فنجان قهوة ساخن.