4 قبلات يومية لا تحرم طفلك منها.. لن تتخيل مفعولها السحري!

  • تاريخ النشر: السبت، 22 أبريل 2017
4 قبلات يومية لا تحرم طفلك منها.. لن تتخيل مفعولها السحري!
مقالات ذات صلة
رحيل الوريث الأخير لعرش الإمبراطورية العثمانية
المنطقة 51.. قاعدة عسكرية أم بوابة عبور للفضائيين؟
مصر وتاريخها الفرعوني: تسعة ألغاز تبحث عن تفسير

دخل أحد الصحابة وهو الأقرع بن حابس على نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم فوجده يقبل الحسن بن علي، فقال له: إن لي عشرة من الولد ما قبلت واحداً منهم، فرد عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلاً: "إنه من لا يَرحم لا يُرحم".

اقرأ أيضاً: طفلك عنيد؟ اتبع هذه الوصفة البسيطة التي ينصح بها خبراء التربية

هذا المشهد يحمل رسالة من النبي صلى الله عليه وسلم للبشرية جمعاء، تكمن في الرحمة بالأبناء والتواصل معهم برأفة وحنين، وقد توصل علماء النفس والتربويون إلى أن من أعظم طرق التربية وأفضلها لإكساب الأطفال السمات الأخلاقية المستحسنة، وأقصر طرق التواصل بين الآباء والأبناء، هي القبلات الحانية، لذا نسوق لكم 4 قبلات يومية ذات معانٍ مهمة وكبيرة لكم ولأبنائكم.

  • قبلة الفخر

على الأب أن يقبل ولده في مواضع متفرقة من جسده، ولكل قبلة في موضع مختلف لها أثر بالغ في أثر الابن، ومنها قبلة الفخر، وهي تلك القبلة التي يضعها الوالد في منتصف رأس ولده.
وهذه القبلة تعني أن الوالد يقول لطفله: أنا فخور بك.

  • قبلة الرضا

وثاني هذه القبلات التي على الآباء أن يقوموا بها مع أبنائهم، هي قبلة الرضا، وهي تلك القبلة التي يطبعها الأب على جبين ولده، وهي تحمل رسالة من الوالد لولده تعني: إني راضٍ عنك.

  • قبلة الشوق

أحايين كثيرة يضطر الآباء إلى المكوث لأوقات طويلة خارج المنزل، وكما يشتاق الأبناء لآبائهم، يحدث العكس، فالآباء يحركهم شوقهم لرؤية أبنائهم بعد يوم عمل شاق وطويل، لذا هناك قبلة تعبر عن هذا الشوق، وهي تلك التي يضعها الأب على خدي ابنه.

هذا أيضاً سيعجبك: اكتشف درجة ذكاء طفلك بهذه الطريقة البسيطة

  • قبلة الحب والمودة

القبلة الرابعة التي على الآباء يتواصلوا بها مع أبنائهم، هي قبلة الحب والمودة، وهي تلك القبلة التي تكون على يدي الابن.

وعليك أيها الأب أن تنتبه أن هذه القبلات لا ترتبط بزمن معين أو سن معينة يبلغها طفلك، بل إن الأبناء في حاجة إليها لمد أواصر الود والحب والاحترام بينك وبينهم عن طريقها، فلا تجعل بينك وبين ولدك أي حاجز نفسي بسبب سنه، واعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء ليعلم الأمة مكارم الأخلاق، وأفعاله سنة لنا في الخير والرحمة للبشرية.