5 أشياء يتمنى البائعون في المحلات ألا تفعلها أثناء تسوقك

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 فبراير 2021
5 أشياء يتمنى البائعون في المحلات ألا تفعلها أثناء تسوقك
مقالات ذات صلة
ما حقيقة علاقة الصداقة بين الدلفين والإنسان؟
حساب العمر بالهجري
تردد قناة mbc الجديد 2021

قد يكون العمل في تجارة التجزئة بالمحلات من المهن الصعبة التي تحتاج إلى الصبر وبذل الجهد، بدءًا من الساعات الطويلة من العمل وصولًا إلى التعامل مع الشكاوى المتعلقة بالأشياء التي لا يد لك فيها ولا تستطيع التحكم فيها على الإطلاق، فالعمل في مجال البيع بالتجزئة لديه مجموعة من التحديات الخاصة به.

أنت كعميل تملك أن تجعل وظيفتهم أهدأ قليلًا وأكثر راحة لهم، خلال السطور التالية ستجد بعض الأشياء التي يتمنى منك البائعون ألا تفعلها أثناء تسوقك.

1- دخول المتجر قبل الإغلاق بوقت قليل:

لا تأتي قبل موعد الإغلاق بخمس دقائق وتطلب تجربة أزواج متعددة من الأحذية، ولا تدخل إلى المحل والأبواب شبه مغلقة لتسأل: "هل ما مازال المتجر مفتوحًا؟" ثم تأخذ بعد هذا السؤال وقتًا طويلًا في التجوّل بالمتجر.

2- المجيء إلى المتجر قبل وقت الفتح:

قد تُثير توتر البائع إذا أتيت إلى المتجر قبل وقت فتحه ووقفت مُنتظرًا ناقرًا على ساعتك ليُتم فتح المحل، هذا يُثير توتره ويُشعره أنه مُتأخرًا أو مُتلكئًا بينما هو لم يفعل شيء خاطيء، فموعد فتح المتجر لم يحين بعد، وأنت من قدمت مُبكرًا.

3- إحداث فوضى في غرف التغيير:

كثير من الجهد الذي يبذله البائعون يتمثل في تنظيم الفوضى التي يتركها العملاء ورائهم في غرفة التغيير، قد يكون من حقك أن تُجرّب إرتداء 10 قطع من الملابس ثم تُقرر أن لا شيء منهم مُناسب لك، لكن ما ليس من حقك أن تترك كل ما جرّبته مقلوبًا على الأرض خلفك وتتركه راحلًا للبائع ليتولى أمر التنظيم وترتيب ما أفسدته.

4- الجدل حول سياسات الإرجاع والاسترداد الخاصة بالمتجر:

بعض الأشخاص يُحاولون إعادة الأحذية/ الملابس/ العناصر التي يتضح بلا شك أنه قد تم ارتداؤها أو استخدامها، فقد يكون الحذاء به علامات الاحتكاك التي تدل على المسير به، ومع ذلك يتشاجر العميل لأن البائع لا يرغب في إرجاعه وإعادة ثمنه كاملًا.

قد تكون من أكثر الأشياء المُثيرة لأعصاب البائع هي أن يحاول الأشخاص استرداد أموال مقابل أشياء ليست معيبة في السلعة التي اشتروها بأي حال من الأحوال ومن الواضح أنهم فقط قد غيّروا رأيهم بعد أن قاموا بارتدائها.

5- محاولة رفع صوتك على البائعة لمُجرد أنها أنثى:

قد لا تروقك خدمة البيع لأي سبب من الأسباب، فتقرر أن تُعبر عن استيائك وغضبك، ويُعينك على هذا أن البائعة أنثى، فتُقرر أنت ولو بشكل غير واعي أنها ضعيفة بما يكفي ولن يُمكنها الرد أو مُبادلتك الشجار.