5 تقنيات ذكية لإدارة الوقت لإنتاجية أفضل في عملك

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 31 ديسمبر 2019
5 تقنيات ذكية لإدارة الوقت لإنتاجية أفضل في عملك
مقالات ذات صلة
7 تقنيات اتصال عليك إتقانها في مكان عملك
أفضل 18 تطبيق لإدارة المهام
10 طرق ذكية لإدارة الأشخاص المتأخرين دائماً عن الاجتماعات

مع حلول عام 2020، هل تبحث عن بداية جديدة في طريقة إدارة عملك؟ خاصة بعد أيام مليئة باستمرار بأكوام من المهام، التي يبدو أنها لا نهاية لها. حيث إن الانشغال لا يعني بالضرورة أنك منتج في العمل، ففي بعض الأحيان، يمكن أن يشير الأمر إلى نقص مهارات إدارة الوقت.

لذا فيما تقنيات ذكية لإدارة الوقت لمساعدتك في التغلب على الانشغال، الذي يحدث لعملك دون إنتاجية ملموسة.

تحديد مؤقت لمهام عملك:

ببساطة عليك تعيين مؤقت عند بدء مهمة جديدة، ثم إيقاف تشغيله بمجرد الانتهاء. هذا يساعدك على التعرف على المدة الزمنية التي تقضيها في مهمة معينة، أي مقارنة توقعاتك بالواقع وإجراء تحسينات بناءً على النتائج التي توصلت إليها.

إنجاز المهام الكبيرة:

ليس هناك شعور أكبر من إنجاز مهمة كبيرة وإخراجها من الطريق. هذا يعني إذا استطعت إكمال مهمتك الأولى أولاً، فسيكون شعور الإنجاز كبيراً جداً بحيث يبدو إكمال المهام المتبقية مقارنةً بكعكة بالنسبة لك.

تطبيق قاعدة 20 80:

القاعدة تنص على أن 80٪ من النتائج الفعالة تأتي من 20٪ من مهامك. يعني أنه لكل 10 مهام لديك، تؤدي اثنتان فقط من النتائج الجيدة، لذلك بالطبع هي تلك التي تريد التركيز عليها. لذا اكتب قائمة من 10 مهام عليك القيام بها بترتيب أولويات. انظر إلى أول أمرين في القائمة وركز عليهما طوال اليوم، حتى لو لم تكمل قائمتك بنهاية اليوم، فعلى الأقل ستكمل أهمها.

التركيز على توقيت أهم مهمة لك:

إذا كان لديك مهمة يجب تسليمها في موعد محدد، فعليك تخصيص وقت مسبق في جدول عملك لليوم لهذه المهمة ولإنجازها، فعلى سبيل المثال، إذا كان لديك مهمة عاجلة يجب أن يتم تسليمها صباحاً فمن المنطقي تخصيص جزء كبير من الساعات الأولى من الصباح لهذه المهمة.

تجنب تعدد المهام:

على الرغم من الأمر يبدو أنك تفعل المزيد في وقت أقل، إلا أن تعدد المهام يمكن أن يكون له في الواقع تأثير معاكس. من المعروف أنه يقلل فعلياً من الإنتاجية، يمكن أن يقلل تركيزك ويستغرق وقتاً أطول لإكمال مهامك. لذا تخلص من أي شيء لديه القدرة على تحويل انتباهك عن المهمة التي تقوم بها.