أبطال لن أعيش في جلباب أبي بين الرواية والمسلسل: كيف اختلفوا؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 06 أبريل 2021
أبطال لن أعيش في جلباب أبي بين الرواية والمسلسل: كيف اختلفوا؟
مقالات ذات صلة
أفلام رائعة يمكنك مشاهدتها في الأعياد
أفلام حلوة استمتع بها مع عائلتك في عيد الفطر المبارك
مشاهير تجاهلتهم الأوسكار رغم ترشحهم أكثر من مرة

لن أعيش في جلباب أبي هو واحد من أشهر المسلسلات المصرية، حيث أصبحت شخصياته علامات في الدراما المصرية، وخاصة مشهد فرح سنية الذي أصبح مشهداً أيقونياً.

لن أعيش في جلباب أبي دراما اجتماعية ذات ملامح كوميدية، وهو من بطولة النجوم: نور الشريف وعبلة كامل وعبدالرحمن أبو زهرة، وهو مقتبس عن رواية للكاتب الراحل إحسان عبدالقدوس، والتي حولها السينارست مصطفى محرم إلى مسلسل ناجح.

فتعالوا نتعرف في هذا الموضوع على أهم الاختلافات بين الرواية والمسلسل.

الراوي

الراوى في الرواية هو حسين، الذي يستعرض مستقبله مع نظيرة، بالإضافة إلى قصة عبدالوهاب وروزالين، مع إلقاء الضوء على اسم عبدالغفور البرعى دون التعرض لتاريخ الشخصية.

فالشخصية الرئيسية التي تحاول الخروج من سيطرة الأب في الرواية هي نظيرة وليس عبدالوهاب.

كانت نظيرة هي الشخصية المتمردة التي تحلم بالسفر في الرواية، لكن في المسلسل فضل السيناريست مصطفى محرم أن ينسب هذه الصفات لعبدالوهاب الابن.

عبدالغفور البرعي

عبد الغفور البرعي الذي كان في المسلسل شخصاً أميناً، طموحاً، عصامياً، كان في الرواية فاسداً، بخيلاً، يدير أعماله بالرشاوى، والتهريب، ويتهرب من الضرائب بكتابة مشروعاته باسم أبنائه.

زواج عبدالغفور البرعي وفاطمة كشري

بدأ المسلسل بقصة العلاقة بين عبدالغفور البرعي وفاطمة كشري منذ شبابهما وحتى الزواج، إلا أن الرواية بدأت بفاطمة وعبدالغفور متزوجين، وكانا شخصيتين هامشيتين، فالبطولة في الرواية للأبناء، خاصة نظيرة وعبدالوهاب.

شخصيات ليست في الرواية

أضاف المسلسل العديد من الشخصيات التي لم تكن موجودة في الرواية مثل:

  • الحاج سردِينة
  • مرسي
  • سيد كشري
  • محفوظ