احذر.. الحياة العصرية تهدد حياة أطفالك!

  • تاريخ النشر: الإثنين، 05 سبتمبر 2016
احذر.. الحياة العصرية تهدد حياة أطفالك!
مقالات ذات صلة
بداية 2021 لم تكن سعيدة لعائلات هؤلاء النجوم: أزمات صحية وحالات وفاة
"أنا ابن أمي".. هاري وميغان يوجهان رسالة لعام 2021
مع عائلتك: 10 أفكار تجعل يوم عيد الميلاد مميزاً

حذّر علماء من أن الحياة العصرية تقتل الأطفال والشباب مع ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان 40% خلال الأعوام الـ16 عاما الماضية بسبب تلوث الهواء، واستخدام المبيدات الحشرية، ووجبات الطعام الفقيرة والإشعاعات.

وأكد تحليل للإحصاءات الحكومية في الجمعية الخيرية البريطانية للأطفال المصابين بالسرطان، أن الزيادة السنوية في الإصابات بلغت حاليا 1300 حالة مقارنة بالعام 1998، مضيفا "الزيادة في الإصابات أكثر وضوحا لدى الشباب في الفئة العمرية ما بين 15 و24 عاما، حيث زاد المعدل من عشر حالات في كل عشرة آلاف إلى 16 حالة".

وقال دنيس هينشو، أستاذ تأثير الإشعاعات على البشر بجامعة بريستول البريطانية ومستشار الجمعية الخيرية البريطانية للأطفال المصابين بالسرطان: "إن تلوث الهواء هو السبب الأكبر إذ يشكل نسبة 40% من الزيادة المسجلة، لكن العوامل الأخرى المتصلة بأساليب الحياة الحديثة تدخل ضمن المسببات".

ومن بين أساليب الحياة الحديثة هناك: السمنة، والمبيدات الحشرية، والمنظفات، والمذيبات التي تُستنشق أثناء الحمل، واضطراب الساعة البيولوجية بسبب الإضاءة القوية في الليل، والإشعاعات تحت الحمراء «أشعة أكس»، والأشعة المقطعية، والتدخين أثناء الحمل وبعده، والحقول المغناطيسية من الأعمدة والأبراج الحاملة للطاقة الكهربائية، والأجهزة والمعدات المنزلية، والإشعاعات المحتملة من الهواتف المتنقلة، والشواء المحروق، ومجففات الشعر.

وأضاف هينشو "لا شك في أن العوامل البيئية تلعب دورا كبيرا في بعض أنواع السرطانات مثل سرطان الدم عند الأطفال، وأعرب عن صدمته من الأرقام، قائلا إنها أساليب الحياة الحديثة".

وأوضح أن بعض الوجبات التي تتناولها الأمهات يمكن أن تدمر الحمض النووي في دم الحبل السري، وأن الإضاءة الليلية مسبب قوي لاضطرابات الجسد، وهذا هو السبب وراء الصحة الضعيفة لمن يعملون بنظام النوبات الليلية.