افتتاح أول سوبر ماركت في العالم لأصحاب التوحد

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 آخر تحديث: السبت، 19 سبتمبر 2020
افتتاح أول سوبر ماركت في العالم لأصحاب التوحد
مقالات ذات صلة
كيف يمكن التفرقة بين أنواع مآذن الجوامع في المدن القديمة؟
الجوازات السعودية تضيف خدمة إلكترونية جديدة للمقيمين
الإمارات: خطوات تجديد جواز السفر للمواطنين خارج الدولة

في خطوة جديدة لجعل العالم أفضل وأقرب، تم افتتاح أول سوبر ماركت في العالم لأصحاب التوحد، ليكون مخصص ومناسب لهؤلاء الأشخاص المصابين بالتوحد، حيث يقع المتجر في إقليم لومبارديا شمالي إيطاليا.

أول سوبر ماركت في العالم لأصحاب التوحد:

تم افتتاح هذا السوبر ماركت في 10 سبتمبر الجاري، مع تزويده بموظفين مؤهلين؛ لدعم وتلبية احتياجات العملاء من ذوي الهمم المصابين بالتوحد، حيث يعد هذا المكان فرعاً جديداً لـ كوب – Coop، الذي يعد نظاماً لتعاونيات المستهلكين الإيطاليين. ويتخصص هذا النظام في تشغيل أكبر سلسلة سوبر ماركت في إيطاليا في مدينة مونزا الإيطالية، وفق ما جاء بموقع العين الإخبارية.

أول متجر لذوي التوحد

مكان أول سوبر ماركت في العام لذوي التوحد:

ويأتي مقر المتجر الجديد في منطقة مهجورة لسنوات، حيث تم إعادة تطوير هذه المنطقة مع مراعاة الاستدامة البيئة فيما يتوافق مع تحرك أصحاب التوحد، ويطلق على هذا المتجر المبتكر "صديق للتوحد Autism Friendly".

تصميم متجر المصابين بالتوحد:

وتم تصميم هذا المتجر بما يلائم الأشخاص المصابين بالتوحد وعائلاتهم، من خلال توفير بيئة مثالية لهم، فكل شيء داخل المتجر تم إعداده ليكون للاسترخاء ومهدئ للعقل، مع اختيار إضاءة أقل شدة، بالإضافة إلى البيئة المحيطة التي لا يصدر عنها السماعات، أو أصوات تنبيه أو ضوضاء، كذلك توفير صور توضيحية لما يوجد أعلى الأرفف.

كما يضاف إلى ذلك وجود أولوية للمصابين بالتوحد ورفقائهم عند خزانات الدفع سواء أولوية عند الخروج وعند المدخل، مع توفير خريطة للسوبر ماركت مع لافتات توضيحية.

متجر ذوي التوحد

الاستعانة بعلماء النفس العصبي لإنشاء المتجر لأصحاب التوحد:

واستعان القائمين على إنشاء المتجر بعلماء النفس العصبي الخبراء في مرض التوحد في اختيار الصور التوضيحية الموجودة داخل المتجر وفي الممرات؛ لكي تساعد المصابين بالتوحد على توجيه أنفسهم بين المنتجات في الممرات.

تدريب الموظفين على التعامل مع أصحاب التوحد:

كما يتميز هذا المتجر بتدريب الموظفين بشكل خاص، من خلال حصولهم على دورة تدريبية على أيدي علماء النفس والمعالجون النفسيون الخبراء في التوحد من أجل الحصول على الأجوات اللازمة المتاحة؛ لتسهيل مهمتهم في التواصل مع أصحاب الهمم من ذوي التوحد.