التهاب الزائدة الدودية: الأعراض والأسباب وكيفية العلاج

  • تاريخ النشر: الخميس، 25 فبراير 2021
التهاب الزائدة الدودية: الأعراض والأسباب وكيفية العلاج
مقالات ذات صلة
عسل مانوكا: اكتشف قوة ملعقة صغيرة منه في شفاء الجسم
السفر يصبح منخفض المخاطر إذا تم تطعيمك بالكامل باللقاح المضاد لكورونا
سحور رمضان: ما أهميته؟ وما الأكلات المسموحة والممنوعة؟

يحدث التهاب الزائدة الدودية عندما تلتهب الزائدة الدودية، يمكن أن تكون حادة أو مزمنة. إذا تركت دون علاج، يمكن أن يتسبب التهاب الزائدة الدودية في انفجار الزائدة الدودية. يمكن أن يتسبب ذلك في تسرب البكتيريا إلى تجويف البطن، مما قد يكون خطيراً ومميتاً في بعض الأحيان.

التهاب الزائدة الدودية: الأعراض والأسباب وكيفية العلاج

ما هي الزائدة الدودية؟ وكيف يحدث الالتهاب

الزائدة الدودية هي جراب يشبه شكل الإصبع يبرز من القولون، تقع الزائدة الدودية أسفل المنطقة اليمنى من البطن. يُعتقد أن سبب التهاب الزائدة الدودية هو عدوى تصيب جدار الزائدة الدودية، التي تبدأ بانسداد في الفتحة من الزائدة الدودية إلى أعور الأمعاء الغليظة. وعندما يحدث الانسداد، تبدأ البكتيريا التي توجد عادة داخل الزائدة الدودية في النمو وتصيب جدار الزائدة الدودية، مما يؤدي إلى حدوث التهاب.

أعراض التهاب الزائدة الدودية

إذا كنت مصاباً بالتهاب الزائدة الدودية، فقد تواجه واحداً أو أكثر من الأعراض التالية:

  • ألم في الجزء العلوي من البطن أو حول السرة
  • ألم في الجانب الأيمن السفلي من بطنك
  • فقدان الشهية
  • عسر الهضم
  • غثيان
  • التقيؤ
  • إسهال
  • إمساك
  • انتفاخ البطن
  • عدم القدرة على تمرير الغاز
  • حمى منخفضة الدرجة

قد يبدأ ألم التهاب الزائدة الدودية على شكل تقلصات خفيفة، غالباً ما يصبح أكثر ثباتاً وشدة بمرور الوقت. قد يبدأ في الجزء العلوي من البطن أو منطقة السرة، قبل الانتقال إلى الربع الأيمن السفلي من بطنك.

وإذا كنت تعاني من الإمساك وتشك في احتمال إصابتك بالتهاب الزائدة الدودية، فتجنب تناول أدوية مسهلة أو استخدام حقنة شرجية، قد تتسبب هذه العلاجات في انفجار الزائدة الدودية.

اتصل بطبيبك إذا كان لديك ألم في الجانب الأيمن من بطنك مع أي أعراض أخرى لالتهاب الزائدة الدودية، خاصة أنه يمكن أن يصبح التهاب الزائدة الدودية حالة طبية طارئة بسرعة.

التهاب الزائدة الدودية: الأعراض والأسباب وكيفية العلاج

أسباب التهاب الزائدة الدودية

في كثير من الحالات، يكون السبب الدقيق لالتهاب الزائدة غير معروف، يعتقد الخبراء أنه يتطور عندما يتم إعاقة جزء من الزائدة الدودية أو انسدادها. ويمكن للعديد من الأشياء أن تسد الزائدة الدودية، بما في ذلك:

  • تراكم البراز المتصلب
  • الديدان المعوية
  • الإصابات
  • الأورام

عندما يتم انسداد الزائدة الدودية، يمكن للبكتيريا أن تتكاثر بداخلها، هذا يمكن أن يؤدي ذلك إلى تكوين صديد وتورم، مما قد يؤدي إلى ضغط مؤلم في البطن.

ما الاختبارات لتشخيص التهاب الزائدة الدودية؟

إذا اشتبه طبيبك في احتمال إصابتك بالتهاب الزائدة الدودية، فسيقوم بإجراء فحص بدني، سيقوم بفحص الألم في الجزء السفلي الأيمن من البطن والتورم أو الصلابة. اعتماداً على نتائج الفحص البدني، قد يطلب طبيبك اختباراً واحداً أو أكثر للتحقق من علامات التهاب الزائدة الدودية أو استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضك، مثل:

فحص دم شامل:

للتحقق من علامات العدوى، قد يطلب طبيبك صورة الدم الكامل (CBC) . لإجراء هذا الاختبار، سيجمعون عينة من دمك ويرسلونها إلى المختبر لتحليلها. غالباً ما يصاحب التهاب الزائدة عدوى بكتيرية، قد تسبب عدوى المسالك البولية أو أعضاء البطن الأخرى أعراضاً مشابهة لأعراض التهاب الزائدة الدودية.

اختبارات البول:

لاستبعاد عدوى المسالك البولية أو حصوات الكلى كسبب محتمل لأعراضك، قد يستخدم طبيبك تحليل البول، يُعرف هذا أيضاً باسم اختبار البول.

التهاب الزائدة الدودية: الأعراض والأسباب وكيفية العلاج

اختبارات تصوير البطن:

للتحقق من وجود التهاب في الزائدة الدودية، قد يطلب طبيبك إجراء اختبارات تصوير لبطنك، يمكن أن يساعده ذلك أيضاً في تحديد الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضك، مثل خراج البطن أو انحشار البراز .

قد يطلب طبيبك واحداً أو أكثر من اختبارات التصوير التالية:

  • الموجات فوق الصوتية في البطن
  • أشعة سينية على البطن
  • فحص البطن بالأشعة المقطعية
  • فحص البطن بالرنين المغناطيسي

في بعض الحالات، قد تحتاج إلى التوقف عن تناول الطعام لفترة من الوقت قبل الاختبار، يمكن لطبيبك مساعدتك في تعلم كيفية الاستعداد لذلك.

اختبارات تصوير الصدر:

يمكن أن يسبب الالتهاب الرئوي في الفص الأيمن السفلي من رئتيك أعراضاً مشابهة لالتهاب الزائدة الدودية. إذا اعتقد طبيبك أنك قد تكون مصاباً بالتهاب رئوي، فمن المحتمل أن يطلب أشعة سينية على الصدر. قد يطلب أيضاً إجراء فحص بالأشعة المقطعية لإنشاء صور مفصلة لرئتيك.

التهاب الزائدة الدودية: الأعراض والأسباب وكيفية العلاج

علاج التهاب الزائدة الدودية

استئصال الزائدة الدودية:

بمجرد تأكيد تشخيص التهاب الزائدة الدودية، يتم إجراء الجراحة لإزالة الزائدة الدودية «استئصال الزائدة الدودية». 

المضادات الحيوية:

عادة ما تبدأ المضادات الحيوية قبل الجراحة بمجرد الاشتباه في التهاب الزائدة الدودية، في الآونة الأخيرة، تم اقتراح أنه مع وجود درجات أكثر اعتدالاً من الالتهاب وعدم وجود مضاعفات، فإن المضادات الحيوية وحدها كافية.

إدخال مصفاة: 

في بعض الأحيان، قد لا يرى الشخص طبيبه حتى يستمر التهاب الزائدة الدودية مع التمزق لعدة أيام أو حتى أسابيع. في هذه الحالة، عادة ما يتكون خراج، وقد يكون ثقب الزائدة الدودية قد أغلق. 

وإذا كان الخراج صغيراً، فيمكن معالجته في البداية بالمضادات الحيوية؛ ومع ذلك، يتطلب الخراج تصريفاً. عادةً ما يتم إدخال مصفاة «أنبوب بلاستيكي أو مطاطي صغير» عبر الجلد إلى الخراج بمساعدة الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية التي يمكن أن تحدد الموقع الدقيق للخراج. ويمكن إزالة الزائدة الدودية بعد عدة أسابيع أو أشهر من حل الخراج.