السعودية تُعلن إنشاء المنصة الوطنية الموحدة للتوظيف

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 فبراير 2021
السعودية تُعلن إنشاء المنصة الوطنية الموحدة للتوظيف
مقالات ذات صلة
هادي القحطاني: تنفيذ حد الحرابة ضد قاتل الجندي السعودي
"هدف": 20 ألف موظفة سجّلن في "وصول" بدعم يصل إلى 1100 ريال شهرياً
عطلات السعودية.. إليك ما تحتاج إلى معرفته

أعلنت الحكومة السعودية، أمس الثلاثاء، عن إنشاء المنصة الوطنية الموحدة للتوظيف، وهي عبارة عن منصة إلكترونية يتم فيها تسجيل بيانات طالبي العمل، بالقطاعين العام والخاص، فيها.

إنشاء المنصة الوطنية الموحدة للتوظيف في السعودية

وبحسب ما ذكرته تقارير محلية، فإن مجلس الوزراء السعودي في اجتماعه الأخير برئاسة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عبر الاتصال المرئي، وافق على إنشاء منصة وطنية موحدة تحمل اسم (المنصة الوطنية الموحدة للتوظيف)، والتي تتضمن قاعدة بيانات لطالبي العمل في القطاعين العام والخاص، وفق الاستبانة المصممة لذلك.

وبينما لم تكشف التقارير المزيد من التفاصيل المتعلقة بهذه المنصة الجديدة، إلا أنها توقعت أن تقوم وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في المملكة بإصدار المزيد من التوضيحات بخصوص المنصة الوطنية الموحدة للتوظيف، وطريقة التسجيل فيها وموعد إطلاقها، وكذلك آلية اختيار الأشخاص للوظائف المطروحة من خلالها.

المنصات الحكومية الإلكترونية في المملكة

ولفتت التقارير إلى أن المنصات الإلكترونية الحكومية في السعودية قد زادت بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية، وهو ما انعكس على قلة التزاحم والطوابير الطويلة التي كانت ملحوظة سابقاً أمام الوزارات الحكومية والشركات العامة والخاصة.

وأصبح بإمكان سكان المملكة الآن التسجيل بسهولة في الخدمات والمبادرات التي تطلقها الحكومة عن بُعد، خاصة وأن تلك المنصات تتميز بأنها ترتبط ببعضها البعض بشكل إلكتروني، وهو ما يتيح للجهات الحكومية المختلفة من التحقق من صحة بيانات الأشخاص المسجلين فيها بسهولة، وتحديد مدى استحقاقهم للوظائف الشاغرة أو الإعانات المادية التي يتم الإعلان عنها.

مجلس الوزراء يناقش استراتيجية تطوير الرياض وخلق بيئة استثمارية

وفي سياق آخر، فقد تناول مجلس الوزراء السعودي في نفس الاجتماع استراتيجية تطوير العاصمة الرياض، والتي كشف ملامحها ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، حيث تهدف هذه الاستراتيجية إلى جعل مدينة الرياض واحدة من أكبر 10 مدن اقتصادية في العالم، كجزء من خطط المملكة التى تسعى لنمو الاقتصاد وتنويع مصادر الدخل.

وثمن المجلس في الجلسة الجهود التي بذلها العاهل السعودي، وإدارته للخطط التطويرية في مدينة الرياض حينما كان أميراً لهذه المنطقة، والإنجازات العديدة التي تم تحقيقها خلال هذه الفترة من مشروعات البنية التحتية.

وناقش المجلس أيضاً ما تشهده البلاد من فرص استثمارية غير مسبوقة، والتي تأتي مواكبة لرؤية المملكة 2030، حيث تسعى السعودية إلى خلق بيئة استثمارية مدعومة بإصلاحات تنظيمية وجاذبة للمستثمرين، إلى جانب أنها تمتاز بكفاءة عالية وسهولة ممارسة الأعمال في البلاد، لتجعلها أكثر تنافسية.

كما تسعى المملكة إلى مواصلة ما حققته في الفترة الماضية من قفزات كبيرة في المؤشرات العالمية ذات الصلة، بهدف مواكبة التسارع المشهود في العديد من الأعمال والقطاعات، بما فيها الاستثمارات المستدامة.

جهود السعودية في مكافحة جائحة كورونا وحماية أرض المملكة

ونقلت التقارير تصريحات لوزير الإعلام المكلف، الدكتور ماجد القصبي، قال فيها أن مجلس الوزراء السعودي استعرض إثر ذلك مستجدات جائحة كورونا، على المستويين المحلي والدولي، ومؤشرات المنحنى الوبائي في المملكة، وإحصاءات فيروس كوفيد-19، إضافة إلى ما الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تم اتخاذها في هذا الصدد من أجل المحافظة على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، حيث يأتي هذا تأكيداً على ضرورة مواصلة الالتزام بهذه الإجراءات، بهدف الحفاظ على المكتسبات التي تحققت في التصدي لجائحة كورونا.

كما أشاد مجلس الوزراء السعودي في جلسته بالجهود الأمنية في التصدي لمحاولات شبكات الجريمة المنظمة لتهريب المخدرات والمؤثرات العقلية عبر الحدود البرية والبحرية، وما تساهم فيه المديرية العامة لحرس الحدود في حماية حدود المملكة من كل ما يستهدف أمنها واستقرارها، بالإضافة غلى جهود الهيئة العامة للجمارك، التي أحبطت محاولات لتهريب أطنان من الحشيش والقات والأقراص المخدرة.