الطريق لقيادة ناجحة يحتاج إلى 10 مهارات ناعمة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 08 يناير 2020 آخر تحديث: الإثنين، 17 فبراير 2020
الطريق لقيادة ناجحة يحتاج إلى 10 مهارات ناعمة
مقالات ذات صلة
3 طرق يمكنك من خلالها أن تصبح مليونيراً براتب متوسط
ابدأ يومك بعادات صباحية لأنجح أشخاص في العالم
هل تشعر بأنك لا تحقق تقدماً في مشروعك؟ إليك هذه النصائح

إن القادة الأكثر نجاحاً لم يتقنوا المهارات الفنية فحسب، بل أتقنوا أيضاً المهارات الناعمة، حيث تُعرف المهارات الناعمة بالمهارات الشخصية لكونها تختص بعمليات مثل التفاوض وبناء الروح المعنوية والحفاظ على العلاقات، فهي مفتاح نجاح القائد.

في عصر الأتمتة هذه المهارات أصبحت أكثر أهمية، على الرغم من أن بعض المهام في العمل ستكون آلية، فإن المهارات الناعمة مثل الذكاء العاطفي والقدرة على التدريس، لن تكون كذلك. قد يكون تعلم تعزيز هذه المهارات أمراً أساسياً للنجاح، بغض النظر عن مقدار الوظيفة التي تستحوذ عليها التكنولوجيا، وفقاً لجريدة هارفارد بيزنس ريفيو. 

لذا، فيما يلي 10 مهارات ناعمة يحتاجها القادة للوصول إلى النجاح، بالإضافة إلى نصائح لصقلهم: 

1. الاستماع الجيد:

إن أفضل المتواصلين ليسوا ماهرين في التعبير عن أفكارهم الخاصة فقط، بل هم أيضاً مستمعون رائعون. حيث نميل إلى ربط كوننا أعلى صوت في الغرفة بالقوة والسيطرة، لكن القادة الناجحين يفهمون أهمية الاستماع إلى أفكار الآخرين. لذا عليك منح المتحدث انتباهك غير المقسم، مع تدوين الملاحظات، كما عليك أن تكون متفتحاً للآراء.

2. التواصل الجيد:

المهارة الثانية هنا تكمن في القدرة على التواصل بشكل جيد أمر ضروري لتشكيل العلاقات والحفاظ عليها. حيث يمكن للقادة الذين أتقنوا تبادل الأفكار إدارة الموظفين بطريقة أكثر فعالية وخلق بيئة عمل مثمرة. لذا ينصح التواصل مع المجاملة، إظهار الثقة، الاحتفاظ بنسخة احتياطية من البيانات مع الحقائق، مع محاولة تجنب لغة مبدئية مثل "ربما" و "في أسرع وقت ممكن".

3. غالباً ما تكون لغة الشخص الجسدية أكثر أهمية مما يقوله في الواقع:

إن الكلمات التي نختارها لها تأثير 7٪ فقط على تفسير المستمع، بينما تؤثر لغة الجسد على 55٪. لذا ينصح بالحفاظ على ملامسة العين أثناء التحدث لإظهار الاحترام والإخلاص، اتخاذ موقف جيد لإظهار الثقة، تجنب الإيماءات التي تصرف الانتباه أو تنقل الانتباه مثل الذراعين المتقاطعين، تأكد من أن تعبيرات الوجه تتماشى مع الرسالة التي يتم توصيلها.

4. يمكن للقادة الجيدين تسليم الأخبار السيئة بلباقة:

لا أحد يريد أن يكون حاملاً للأخبار السيئة، لكن أي قائد يعرف أن هذا كله جزء من المهمة. إن القدرة على توصيل الأخبار المؤسفة بلباقة هي ما يميز القادة الجيدين. لذا نصيحة هذه المهارة تأتي على النحو التالي: قم بتوصيل الأخبار السيئة شخصياً وليس عبر البريد الإلكتروني أو المذكرة، تحمل المسؤولية، كن صادقاً قدر الإمكان، منح الموظفين فرصة للرد ومناقشة كيفية تأثير الأخبار عليهم.

5. معرفة كيفية قول لا للناس هي علامة على التواصل الجيد: 

في أي منصب قيادي، يعتبر قول لا للموظفين والأفكار جزءاً كبيراً من الوظيفة، حيث القدرة على رفض الناس بحساسية أمر بالغ الأهمية، لذا ينصح بالتعاطف مع الناس عندما تقول لا لإعلامهم بأنك تفهم الموقف، اشرح منطقك للقول لا، مع إنهاء المحادثة بنبرة إيجابية من خلال تقديم طريقة أخرى للمساعدة.

6. يتمتع القادة بمهارات تفاوض جيدة وإيجاد الحلول التي تناسب الجميع:

يتفاوض معظم القادة على مدار اليوم - مع العملاء والموظفين ومع الأصدقاء والعائلة- يبقى المفاوضون الناجحون أكثر عدلاً ومراعاةً لرغبات الآخرين بينما يطالبون بما يريدون، لذا انظر إلى الموقف من خلال عيون الشخص الآخر، كن مستعداً لتقديم العديد من الخيارات. وأظهر أنك سمعت وفهمت الجانب الآخر، مع عرض المساعدة بطريقة ما لإثبات أنك واحد من فريق العمل.

7. التواصل مع الموظفين والزملاء أمر ضروري:

تعد العلاقات الودية بين المديرين وموظفيهم ضرورية للغاية لخلق بيئة عمل متماسكة ومثمرة. لذا استخدم دائماً أسماء الأشخاص عند التحدث إليهم وإظهار الاهتمام بحياة الموظفين والتعبير عن التقدير والتعرف على المساهمات، مع جعل زملائك يشعرون بالأهمية.

8. يمكن للقادة انتقاد الآخرين باحترام: 

بالنسبة للقادة الذين يشرفون على الموظفين الذين قد لا يؤدون أداءً على المستوى الأمثل، فإن إعطاء النقد أمر بالغ الأهمية في الحفاظ على المعايير العالية وإنتاج العمل الذي يلبي تلك المعايير. لذا اعط  نفسك الانتقادات على انفراد، لا توجه أصابع الاتهام، لا تزيد من المشكلة، كن محدداً بشأن ما تريد تغييره، ثم اطلب إدخال الشخص- المراد- لتوضيح الأمر وشرحه له؛ حتى يشعر أنه جزء من الحل.

9. يجب أن يعرف القادة كيفية التعامل مع الموظفين الصعبين:

يجب أن يعرف القادة كيفية التعامل مع هؤلاء الموظفين، الذين يمكن أن يعرض سلوكهم ومواقفهم الانسجام في مكان العمل للخطر، خاصة وأن الآخرين سيحكمون على القائد بناءً على كيفية تعامله مع الموقف. لذا قم بمعالجة المشكلة في أسرع وقت ممكن بدلاً من الانتظار للتعامل معها، اعتمد على المعلومات الموثقة عند الإشارة إلى سلوك غير مقبول، تنفيذ خطة لتصحيح السلوك، المتابعة اليومية لضمان استمرار التغيير الإيجابي.

10. القادة الجيدون ودودون لكنهم لا يتمتعون بشخصية كبيرة في العمل:

يمكن أن يكون الحفاظ على الاحترافية أمراً بالغ الصعوبة للقادة الذين يتسمون بالود مع العديد من موظفيهم، لكن الاعتراف بالخط الفاصل بين حياة العمل والحياة الشخصية- تحقيق التوازن بينهما- أمر بالغ الأهمية. لذا حدد حدوداً واضحة إذا كنت تعمل مع الأصدقاء، كن عادلاً لجميع المرؤوسين بغض النظر عن الصداقات، تجنب أي معاملة خاصة أو خدمات مفضلة.