الفنانة الصغيرة "ميرا" تخطف الأضواء في حفل افتتاح إكسبو 2020

  • تاريخ النشر: الأحد، 03 أكتوبر 2021
الفنانة الصغيرة "ميرا" تخطف الأضواء في حفل افتتاح إكسبو 2020
مقالات ذات صلة
كيف يمكنك مشاهدة حفل افتتاح إكسبو 2020 دبي؟
عيون العالم تتجه إلى حفل افتتاح إكسبو 2020 دبي
افتتاح مبهر لمعرض إكسبو 2020 دبي

انطلقت فعاليات معرض "إكسبو 2020 دبي" العالمي الذي يترقبه العالم بأسره، والحدث الأول من نوعه فى المنطقة، مساء الخميس 30 سبتمبر 2021 بحفل افتتاح ضخم، استمتع فيه المشاهدون بعروض بصرية وموسيقية وعروض أداء مُبهرة، مع نخبة من الفنانين المشهورين عالمياً والمواهب الصاعدة معاً في تحفة فنية ترفيهية.

خطفت الفنانة الصغيرة "ميرا سينغ" الأضواء، واستطاعت أن تأسر قلوب الجمهور في حفل افتتاح إكسبو 2020 دبي المذهل، بأدائها المتقن، لدور الفتاة الإماراتية التي تمثل أمل المستقبل، والتي أهداها الرجل الحكيم، الذي أدى دوره الفنّان الإماراتي حبيب غلوم، "خاتم الساروق"، ما منحها قوة التواصل والاكتشاف، في عرض مذهل. ويستوحي إكسبو 2020 شعاره من هذا الخاتم الذهبي، ويمثل الحضارات القديمة المرتبطة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

الفنانة الصغيرة "ميرا" تخطف الأضواء في حفل افتتاح إكسبو 2020

من هي ميرا سينغ؟

بطلة العرض هي امرأة بلغت عامها التسعين، تستيقظ كل يوم لتجد نفسها فتاة عمرها 12 عاماً. ميرا سينغ هي تلك الفتاة. ووقع اختيار منظمي حفل افتتاح إكسبو 2020 دبي، لأداء هذا الدور على الطفلة "ميرا سينغ"، ولدت في دبي، لأم بيلاروسية وأب هندي، وتبلغ من العمر 11 عاماً، وتعيش في دولة الإمارات منذ ولادتها.

وأكد المخرج التنفيذي والمنسق المشترك للعرض سكوت جيفنز، أن ميرا فاقت بأدائها المبهر حدود توقعاته في هذا العرض، إذ اصطحبت المشاهدين في رحلة إكسبو 2020 دبي الملهمة، عبر تجسيد دور الفتاة الإماراتية الشابة التي تراقب تحديات اليوم، وتمثل الأمل في المستقبل.

الفنانة الصغيرة "ميرا" تخطف الأضواء في حفل افتتاح إكسبو 2020

ميرا فتاة موهوبة في فنون الغناء، والتمثيل، والرقص، حيث تؤدي رقص الباليه المعاصر، و رقص الهيب هوب، والرقص الهندي. كما تعزف البيانو، وتتمتع بموهبتي الأداء الغنائي، والتمثيلي.

بدأت ميرا العمل في مجال عروض الأزياء بعمر 6 سنوات، وشاركت في الآونة الأخيرة في كثير من الإعلانات التجارية، ومن بينها إعلانات السيارات.

وسبق أن شاركت ميرا في مناسباتٍ وطنية إماراتية، حيث شاركت في احتفال اليوم الوطني 40 لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأيضاً هي من الأسماء المرشحة للمشاركة في احتفالات اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات.

الفنانة الصغيرة "ميرا" تخطف الأضواء في حفل افتتاح إكسبو 2020

ميرا سينغ في حفل الافتتاح

استعدت ميرا لمشاركتها في افتتاح واحدة من أكبر الفعاليات في العالم، وكانت تتدرب يومياً من الساعة الرابعة والنصف عصراً حتى العاشرة مساء، منذ شهر يونيو.

وترى ميرا أن مشاركتها في هذا الحدث العظيم هو فرصة رائعة لها للتعلُّم، ولتطوير حركاتها في الرقص، ولقاء أناس جدد رائعين؛ ومقابلة المشاهير، بل والعمل معهم.

ذكرت ميرا أنها أحبت الفقرة التي تجد فيه بذرة شجرة الغاف، التي تمثل رمزاً لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهذه البذرة الوحيدة هي رمز الأمل، لأن منها تنبت شجرة الغاف التي ستظهر بعد ذلك.

تقوم ميرا برفع البذرة عالياً ثم تغرسها في حديقة الوصل. ويبدأ المشاركون في العرض تقديم استعراضهم، وهم يرتدون أزياء مستوحاة من الزهور، ثم ينضم إليهم راقصو التنورة، قبل أن تظهر شجرة الغاف التي يصل طولها إلى 15 متراً وسط المسرح، بينما يغنّي أندريا بوتشيللي للنهاية الكبرى.

صرحت الفنانة الصغيرة ميرا سينغ، عن الأجنحة التي ترغب في زيارتها بمعرض إكسبو 2020 دبي، إنها ستبدأ بالتأكيد بجناح دولة الإمارات أولاً، ثم تزور جناحي الهند وبيلاروسيا، بالإضافة إلى أجنحة الصين ومصر وروسيا أيضاً.

الفنانة الصغيرة "ميرا" تخطف الأضواء في حفل افتتاح إكسبو 2020

معرض إكسبو 2020 دبي

معرض "إكسبو 2020 دبي" هو أول نسخة من معارض "إكسبو" العالمية، التي يرجع تاريخها إلى عام 1851، وتشارك فيه عشرات الدول لاستعراض أحدث الابتكارات في التكنولوجيا والهندسة المعمارية.

تستضيف مدينة دبي الإماراتية أول نسخة من هذا المعرض في الشرق الأوسط، والتي كان مقرر إقامتها في عام  2020، لكن تم تأجيلها بسبب جائحة كورونا لتنطلق في 1 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، وتستمر على مدى 6 أشهر لتنتهي في 31 مارس/ آذار 2022.

تجمع دولة الإمارات مختلف دول العالم في وقت ومكان واحد، وتستضيف العديد من العقول الإبداعية المتميزة، في أكبر تجمع عالمي في التاريخ، متمثلين في 134 فريقا من 95 جنسية من مختلف أنحاء العالم، على مساحة ضخمة بنحو 500 هكتار، لاستضافة ثقافات العالم وإنجازاته في مدينة دبي.

ومن المنتظر أن يسهم هذا الحدث الدولي في صُنع عالم جديد وتحقيق التواصل بين الشعوب على مدى ستة أشهر تمثل احتفالا بالإبداع والابتكار والتقدم الإنساني والثقافة.

وتشير التوقعات إلى أن المعرض سيستقطب قرابة 25 مليون زائر، بمعدل 150 ألف زائر يوميا من مختلف الجنسيات، ومن داخل الدولة وخارجها.