الكلام أثناء النوم: الأسباب وطرق علاجه

  • تاريخ النشر: الجمعة، 12 فبراير 2021
الكلام أثناء النوم: الأسباب وطرق علاجه
مقالات ذات صلة
التخلص من الرغبة الشديدة في تناول السكر: 7 نصائح لاستخدامها الآن
الطقس قد يتسبب في آلام الرأس.. تعرّف على كيفية حدوث هذا
5 نصائح تُمكنك من العودة إلى النوم بعد الاستيقاظ أثناء الليل

الكلام أثناء النوم أمراً لا بد أن مررت به، فهل سبق لك أن استيقظت في منتصف الليل على زوجتك، أو زميلك في الغرفة، أو طفل يتكلم بصوت عالٍ - أو جمل حقيقية - أثناء النوم؟ هناك احتمالات، عندما بدأ الصباح، لم يكن لديهم أي فكرة عن حدوث ذلك. أو ربما تكون أنت الشخص المعروف بإذهال شخص آخر مستيقظاً بمونولوج في منتصف الليل.

الكلام أثناء النوم:

التحدث أو الكلام أثناء النوم هو نوع شائع من الأرق أو السلوك غير الطبيعي أثناء النوم. يقدر أن اثنين من كل ثلاثة أشخاص يتحدثون أثناء نومهم في مرحلة ما من حياتهم وهو أمر شائع بشكل خاص عند الأطفال، وفقاً لما جاء بموقع Clinic Cleveland الصحي.

يمكن أن يكون مزعجاً أو محرجاً بعض الشيء، اعتماداً على الجانب الذي أنت فيه. عادة ما يكون غير ضار، لكن في بعض الأحيان يمكن أن يكون علامة على اضطراب نوم أو حالة صحية أكثر خطورة.

الكلام أثناء النوم: الأسباب وطرق علاجه
لماذا الناس يتكلمون أثناء نومهم؟

لسوء الحظ، لا توجد إجابة واضحة هنا. قد تتوقع أنه عندما يتحدث شخص ما أثناء النوم، فإنه يتصرف بشيء يحدث في حلمه، قد يكون هذا صحيحاً في بعض الأحيان.

تقول أخصائية النوم ميشيل دريروب – حاصلة على درجة الدكتوراه- إن هناك بعض الأدلة على أنه، في بعض الأحيان، قد يكون الكلام أثناء النوم مرتبطاً بالأحلام، لكن هذا ليس هو الحال دائماً. تحدث معظم الأحلام عندما تكون في مرحلة النوم العميق والسريع (REM). لكن الحديث أثناء النوم يمكن أن يحدث أثناء أي مرحلة من مراحل النوم، بما في ذلك النوم الريمي والنوم غير الريمي.

وأضافت دريروب أنه قد يرتبط الكلام أثناء النوم أيضاً بباراسومنيا أخرى، مثل المشي أثناء النوم أو الذعر أثناء النوم، فنظراً لأن معظم الباراسومنيا يُعتقد أنها حالة مختلطة بين اليقظة والنوم، فقد يحدث الكلام أثناء النوم على الأرجح عندما تتعطل أنماط النوم أو يحدث إنزعاج.

هذا يعني أن أي عامل يُعرف عنه أنه يعطل النوم مثل التوتر يمكن أن يكون عاملاً مساهماً في الكلام أثناء النوم. على الرغم من أن معظم حالات التحدث أثناء النوم لا ترتبط بمشكلات صحية خطيرة أخرى، فمن المحتمل أن تكون مرتبطة بما يلي:

  • توقف التنفس أثناء النوم.
  •  اضطراب نوم حركة العين السريعة.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.

تقول دريروب: «إذا حدث أن تكلمت أثناء النوم فجأة كشخص بالغ، أو إذا كان يتضمن خوفاً شديداً أو صراخاً أو أفعالاً عنيفة، فعليك التفكير في زيارة أخصائي النوم».

طرق علاج الكلام أثناء النوم:

نظراً لأنه من الصعب تحديد أسباب الكلام أثناء النوم بالضبط، فلا توجد طرق علمية لإيقافه، لذا أفضل رهان لك؟ اعمل على تحسين عادات نومك.

تقول الدكتور دريروب: «التركيز على عادات النوم الصحية وتحسين بيئة النوم قد يقضي على اضطرابات النوم المحتملة ويحسن نوعية النوم»، لذا اتخذ هذه الخطوات للحصول على أفضل نوم ممكن:

  • التزم بجدول نوم منتظم.
  • اهدف إلى سبع إلى تسع ساعات في الليلة.
  • امنح نفسك ما بين 30 إلى 60 دقيقة من الهدوء والخالي من الشاشة لتهدأ قبل النوم.
  • تقليل وإدارة مستويات التوتر لديك.
  • تجنب الكافيين لمدة ست ساعات على الأقل قبل النوم.
  • تمرن بانتظام.
  • تأكد من أن غرفة نومك هادئة ومظلمة.
  • حافظ على درجة حرارة الغرفة بين 60 إلى 67 درجة فهرنهايت.