اليوم العالمي للإيموجي: تعرّف على تاريخ اللغة الأسرع نمواً في التاريخ

  • تاريخ النشر: السبت، 17 يوليو 2021 آخر تحديث: الإثنين، 18 يوليو 2022
اليوم العالمي للإيموجي: تعرّف على تاريخ اللغة الأسرع نمواً في التاريخ
مقالات ذات صلة
فيديو: تعرف على أسرع 5 أهداف في تاريخ بطولة كأس العالم
هل خريطة العالم صحيحة.. تعرف على التاريخ والحقيقة
بالصور: أسرع 10 علامات تجارية نمواً في العالم

في 17 من يوليو يحتفل العالم باليوم العالمي للإيموجي ليوم العالمي للإيموجي وهي الصور الرمزية أو الوجوه الضاحكة المُستخدمة في كتابة الرسائل الإلكترونية.

الإيموجي أو الرموز التعبيرية تُعتبر هي اللغة الأسرع نمواً في التاريخ. يتم إرسال خمسة مليارات رمز تعبيري كل يوم، فقط، يُمكنك أن تجد الرموز التعبيرية على برامج الدردشة ومواقع التواصل الاجتماعي، لكن يُمكنك أن تجدها أيضاً في أماكن قد تكون غريبة بعض الشيء، مثل مُستند موجه لقاضي محكمة.

استخدمت إنجلترا رمزاً تعبيرياً لوجه مبتسم في مستند لتسهيل شرح رمز للمحكمة. تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على تاريخ الإيموجي، وقصة ظهور أول رمز تعبيري.

أول رمز تعبيري

في البداية، كانت هناك رموز تعبيرية بسيطة. فقد كان يتم التعبير من خلال بعض الرموز فيُمكنك مثلاً أن تنقل السخرية من خلال رمز ؛-) في نهاية رسالتك.

في عام 1999 قام الفنان الياباني شيجيتاكا كوريتا بإنشاء أول رمز تعبيري، عمل كوريتا في فريق التطوير لـ "i-mode" ، وهي منصة إنترنت متنقلة مبكرة صادرة عن شركة الاتصالات المتنقلة الرئيسية في اليابان DOCOMO.

 أراد كوريتا تصميم واجهة جذابة لنقل المعلومات بطريقة بسيطة وموجزة: على سبيل المثال، رمز لإظهار توقعات الطقس بدلاً من تهجئة "غائم". لذلك رسم كوريتا مجموعة من الصور 12 × 12 بكسل التي يمكن اختيارها من شبكة تشبه لوحة المفاتيح داخل واجهة i-mode ، ثم إرسالها على الهواتف المحمولة والصفحات كأحرف فردية خاصة بها تستطيع أن تفهما وتترجمها.

كان الهدف هو إيجاد طرق جديدة للتعبير عن المعلومات. كانت هناك عناصر للتعبير عن الطقس، مثل: الشمس، الغيوم، رجل الثلج. وعناصر للتعبير عن حركة المرور، مثل: السيارة، الترام، الطائرة، السفينة.

لأول مرة، قدمت الرموز التعبيرية طريقة لإضافة نص فرعي عاطفي إلى الرسالة. قد تبدو عبارة "أنا أفهم" باردة أو سلبية من تلقاء نفسها، لكن أضف وستجد رسالتك قدّمت إحساساً بالدفء والتعاطف. وكان هذا بداية لغة بصرية جديدة.

خروج الرموز التعبيرية من اليابان وانتشارها دولياً

سرعان ما أصبحت الرموز التعبيرية شائعة في اليابان، حيث قامت شركات الجوال المنافسة بتقليد فكرة DOCOMO. ومع استمرار انتشار الحوسبة المحمولة خلال منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، رأت الشركات خارج اليابان، مثل أبل، فرصة لدمج الرموز التعبيرية على منصات أخرى.

 في عام 2007، قرر فريق تدويل البرمجيات في غوغل قيادة هذه المهمة، حيث قدّم التماساً للحصول على الرموز التعبيرية المعترف بها من قبل Unicode Consortium ، وهي مجموعة غير ربحية تعمل نوعاً ما مثل الأمم المتحدة للحفاظ على معايير النص عبر أجهزة الكمبيوتر.

نظراً لأن أجهزة الكمبيوتر تعمل بشكل أساسي مع الأرقام، فإن كل حرف تكتبه على جهاز الكمبيوتر يتم "ترميزه" أو تمثيله برمز رقمي. قبل Unicode ، كان هناك المئات من أنظمة التشفير المختلفة، مما يعني أن أجهزة الكمبيوتر والخوادم المختلفة لا تمثل دائماً النص بالطريقة نفسها.

ركز Unicode على توحيد هذه الرموز، بحيث تظهر الحروف التي كتبتها باللغة الإنجليزية أو الصينية أو العربية أو العبرية بدقة عبر الأنظمة الأساسية وعبر الأجهزة.

لاحظ فريق Google - Kat Momoi و Mark Davis و Markus Scherer - صعود الرموز التعبيرية في اليابان وجادلوا بأن الرموز التعبيرية يجب أن تندرج تحت نفس المعيار. في عام 2009، تبنى زوجان من مهندسي Apple الفكرة، وقدّموا عرضاً رسمياً لاعتماد 625 حرفاً تعبيرياً جديداً في Unicode Standard.

قبلت Unicode هذا الاقتراح في عام 2010، في خطوة من شأنها أن تتيح توحيد ترميز الرموز التعبيرية في كل مكان. كانت خطوة Unicode بداية لإضفاء الشرعية على الرموز التعبيرية كشكل من أشكال التواصل. الآن أصبحت الرموز التعبيرية في طريقها رسمياً لتصبح لغة.

في عام 2011، أضافت Apple لوحة مفاتيح رموز تعبيرية رسمية إلى iOS ؛ حذت Android حذوها بعد ذلك بعامين. سمح ذلك للأشخاص بالوصول إلى الرموز التعبيرية مباشرةً من لوحة المفاتيح على هواتفهم، بالطريقة نفسها التي تنتقل بها إلى لوحة المفاتيح الكورية أو اليابانية للوصول إلى تلك الأحرف الخاصة باللغة والرموز التعبيرية الشائعة.

نظراً لأن الرموز التعبيرية أصبحت أكثر شيوعاً، فقد أصبحت أيضاً أكثر وفرة. يُضيف Unicode Consortium رموزاً تعبيرية جديدة إلى قائمته المعتمدة كل عام، يتم جمعها من المستخدمين حول العالم، فدرج في قائمته ما يلي: أول عروسة إيموجي، عشرات النباتات والحيوانات، أنواع الطعام، تصوير جميع أنواع الأنشطة.

خطوات وصول الرمز التعبيري إلى هاتفك

يتطلب Unicode عملية إرسال وموافقة مطولة لكل دفعة جديدة تنتظر اعتمادها، وقد يستغرق الأمر ما يصل إلى عامين حتى ينتقل رمز تعبيري من المسودة الأولى إلى هاتفك.

أولاً، يتم اقتراح رموز تعبيرية جديدة من خلال اقتراح رسمي إلى اتحاد Unicode. تتضمن هذه المقترحات التفصيلية شرحاً لسبب وجوب اعتماد الرموز التعبيرية وأفكاراً حول الشكل الذي قد يبدو عليه.

يتم فحص المقترحات من قبل اللجنة الفرعية للرموز التعبيرية لاتحاد Unicode، والتي تجتمع مرتين في الأسبوع لمناقشة واتخاذ قرار بشأن جميع الأمور المتعلقة بالرموز التعبيرية. عندما تتوصل اللجنة الفرعية إلى توافق في الآراء، يمكن أن يولد رمز تعبيري جديد.