بوريس باسترناك Boris Pasternak صاحب رواية الدكتور جيفاغو الذي رفض نوبل

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 10 فبراير 2021 آخر تحديث: الثلاثاء، 16 فبراير 2021
مقالات ذات صلة
رامي عياش: لماذا شعرت زوجته بالفخر بدوره في مسلسل 2020؟
مسلسل 2020: هل قام قصي خولي بمحاولة تقليد فنان سوري شهير؟
مشاهير نجوا بأعجوبة من الموت أثناء تصوير مشاهد خطيرة

يحتفي محرك البحث الشهير غوغل، اليوم الأربعاء 10 فبراير، بالذكرى الـ 131 لميلاد الكاتب والشاعر الروسي الراحل بوريس باسترناك Boris Pasternak، فماذا تعرف عنه؟

من هو بوريس باسترناك؟

يعد بوريس باسترناك واحداً من أهم الروائيين والشعراء الروس، وهو من مواليد 10 فبراير 1890، وتوفي في 30 مايو 1960، تاركاً وراءه إرثاً أدبياً مميزاً.

والراحل بوريس باسترناك من مواليد العاصمة الروسية موسكو، حيث ينحدر من عائلة فنية، فوالده ليونيد باسترناك كان رساماً شهيراً وأستاذا في معهد الفنون، أما والدته روزا كوفمان فكانت عازفة بيانو معروفة.

نشأ باسترناك في مناخ منفتح على مختلف الفنون والثقافات، وتعرف منذ طفولته على مجموعة من أشهر الأدباء والشعراء والفنانين الروس، الذين كانوا ضيوفاً دائمين لدى والده، مثل ليو تولستوي وريلكة وسيرجي رحمانينوف وغيرهم.

كان باسترناك ينوي دراسة الموسيقى، ودخل بالفعل في معهد كونسرفتوار موسكو في عام 1910، إلا أنه لم يلبث فيه طويلاً، وسرعان ما غادره من أجل دراسة الفلسفة في جامعة ماربورغ.

ورغم نجاحه وتفوقه الدراسي، إلا أن باسترناك رفض أن يعمل في مجال تدريس الفلسفة، فقام بترك الجامعة في عام 1914، وهو نفس العام الذي قام فيه بإصدار ديوانه الشعري الأول، وتوالت بعدها أعماله الناجحة، ومن ضمنها مجموعته الشعرية "حياتي الشقيقة"، التي لاقت شهرة كبيرة في وطنه.

بوريس باسترناك Boris Pasternak صاحب رواية الدكتور جيفاغو الذي رفض نوبل

رواية الدكتور جيفاغو

تُعتبر رواية الدكتور جيفاغو Doctor Zhivago أشهر أعمال الأديب والشاعر الروسي الراحل بوريس باسترناك، حيث يصنفها البعض على اعتبار أنها خليط من السيرة الذاتية والرواية الملحمية الخيالية.

ووفقاً لما ذكرته تقارير إخبارية، فقد جاءت فكرة الرواية لباسترناك خلال فترة الحرب العالمية الأولى (بين عامي 1914- 1918)، حينما كان يعمل في مختبر للكيميائيات، وكان في ذلك الوقت مستقراً مع زوجته في قرية صغيرة يعيش فيها مجموعة من المثقفين والأدباء المشاهير، ليبدأ وقتها باسترناك في كتابة أشهر أعماله.

وواجه باسترناك في البداية صعوبة كبيرة في نشر الرواية، خاصة وأنها تهاجم النظام الحديدي لدولة الاتحاد السوفييتي، مما اضطره إلى الهروب إلى إيطاليا، ثم نجح أخيراً في نشرها هناك في عام 1957، لتحقق بعدها نجاحاً فائقاً.

فيلم Doctor Zhivago

وقد تم تحويل رواية الدكتور جيفاغو لاحقاً إلى فيلم سينمائي هوليوودي بنفس العنوان في عام 1965، حيث قام ببطولته الفنان المصري العالمي عمر الشريف، وشاركت في بطولته الممثلة البريطانية جولي كريستي، وقام بالإخراج المخرج البريطاني دافيد لين.

وحقق فيلم Doctor Zhivago بدوره نجاحاً ساحقاً عند عرضه في دور السينما، ويُعتبر من كلاسيكيات السينما العالمية، حيث أشاد به الجمهور والنقاد على حد سواء، وقد نال الفيلم العديد من الجوائز الفنية، لعل أبرزها حصده 5 جوائز أوسكار.

فوزه بجائزة نوبل للآداب

في عام 1958، وبعد سنة واحدة من نشره روايته الأشهر الدكتور جيفاغو، نال بوريس باسترناك جائزة نوبل للآداب، إلا أنه رفض استلامها رغم سعادته الكبيرة بالفوز بها.

وقد برر باسترناك موقفه هذا بسبب الانتقاد الكبير الذي تعرض له من قبل بلاده عند قيامه بنشر الرواية.

وفاته

وتوفي الأديب والشاعر الروسي الشهير بوريس باسترناك في 30 مايو 1960، بعد نحو 3 سنوات من نشر روايته الأهم الدكتور جيفاغو، وحوالي عامين من فوزه بجائزة نوبل للآداب، حيث اقتصر الحضور في جنازته على المعجبين المخلصين فقط.