تعرفوا على أهم العلماء الذين غيروا مفهوم صناعة الكهرباء عبر العصور

  • تاريخ النشر: الجمعة، 27 أغسطس 2021
تعرفوا على أهم العلماء الذين غيروا مفهوم صناعة الكهرباء عبر العصور
مقالات ذات صلة
تعرفوا على تاريخ صناعة السفن عبر العصور
تعرفوا على تاريخ صناعة العجلة عبر العصور وكيف غيرت شكل العالم؟
بالصور: تعرف على مكة عبر العصور

الكهرباء لم يتم اختراعها، فهى موجودة من قبل الميلاد.. في هذا الموضوع، نتعرف على أهم 10 عقول غيرت مفهوم صناعة الكهرباء عبر العصور.

من اكتشف الكهرباء؟

الكهرباء هي شكل من أشكال الطاقة التي تحدث في الطبيعة، لذلك لم يتم "اختراعها". وبالنسبة لمن اكتشفها، فإن حقيقة اكتشاف الكهرباء تعود في الواقع إلى أكثر من ألفي عام.

الكهرباء في العصور القديمة

ففي حوالي العام 600 قبل الميلاد، اكتشف الإغريق أن فرك الفراء على قطع الأشجار المتحجرة، يتسبب في التجاذب بين الاثنين، وبالتالي فإن ما اكتشفه الإغريق كان في الواقع هو الكهرباء الساكنة.

العثور على حفريات أثرية لبطاريات بدائية

بالإضافة إلى ذلك، اكتشف الباحثون وعلماء الآثار في ثلاثينيات القرن العشرين، أواني بها صفائح من النحاس بداخلها، ويعتقدون أنها ربما كانت بطاريات قديمة تهدف إلى إنتاج الضوء.

وفي المواقع الرومانية القديمة، تم العثور على أجهزة مماثلة في الحفريات الأثرية بالقرب من بغداد، مما يعني أن الفرس القدماء ربما استخدموا أيضاً شكلاً مبكراً من البطاريات.

بداية نهضة الاختراعات الكهربائية

وبحلول القرن السابع عشر، أجري العديد من الاكتشافات المتعلقة بالكهرباء، مثل اختراع مولد كهرباء مبكر، والتمييز بين التيارات الإيجابية والسلبية، وتصنيف المواد كموصلات وعوازل.

وفي عام 1600 م، استخدم الطبيب الإنجليزي ويليام جيلبرت الكلمة اللاتينية "electricus" لوصف القوة التي تمارسها بعض المواد عند حكها ببعضها البعض.

وفي عام 1752 م، أثبت بن فرانكلين بتجاربه أن البرق والشرر الكهربائي هما نفس الشيء بالقرن السابع عشر.

أليساندرو فولتا أول شخص يخلق تدفقاً ثابتاً للشحنة الكهربائية

واكتشف الفيزيائي الإيطالي أليساندرو فولتا أن تفاعلات كيميائية معينة يمكن أن تنتج الكهرباء.

وفي عام 1800 م، قام ببناء الكومة الفولتية، وهي بطارية كهربائية مبكرة، والتي أنتجت تياراً كهربائياً ثابتاً.

مايكل فاراداي مخترع الدينامو الكهربائي

في عام 1831 م، أصبحت الكهرباء قابلة للاستخدام في التكنولوجيا، عندما ابتكر مايكل فاراداي الدينامو الكهربائي، والذي حل مشكلة توليد التيار الكهربائي بطريقة مستمرة وعملية، مما أدى إلى تكوين تيار كهربائي صغير يتدفق عبر الأسلاك النحاسية           

توماس إديسون وجوزيف سوان مخترعى المصباح الكهربائي

ففتح هذا الباب للأمريكي توماس إديسون، والعالم البريطاني جوزيف سوان، والذي اخترع كل منهما المصباح الكهربائي المتوهج في بلدانهما عام 1878 م تقريباً.

وجدير بالذكر أن في السابق اخترع آخرون نوعاً من المصابيح الكهربائية، إلا أن مصباح أديسون المتوهج كان أول مصباح عملي من شأنه إصدار الضوء لساعات متتالية.

إضاءة أول مصابيح كهربائية في شوارع نيويورك

واستخدم إديسون نظامه للتيار المباشر لتوفير الطاقة لإضاءة مصابيح الكهربائية في شوارع نيويورك في سبتمبر 1882 م.

نيكولا تيسلا وجورج وستنجهاوس وصيحة التيار المتردد

وفي وقت لاحق من القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، أصبح المهندس والمخترع الصربي الأمريكي نيكولا تيسلا مساهماً هاماً في ولادة الكهرباء التجارية.

وقام المخترع الأمريكي جورج وستنجهاوس بشراء وتطوير محرك تسلا الحاصل على براءة اختراع لتوليد التيار المتردد.

وأقنع عمل وستنجهاوس وتيسلا المجتمع الأمريكي تدريجياً أن مستقبل الكهرباء يكمن في التيار المتردد بدلاً من التيار المستمر.

أسماء لامعة أخرى في تاريخ صناعة الكهرباء

ومن بين الآخرين الذين عملوا على جلب استخدام الكهرباء إلى ما هو عليه اليوم: المخترع الاسكتلندي جيمس وات، وأندريه أمبير عالم الرياضيات الفرنسي، وعالم الرياضيات والفيزيائي الألماني جورج أوم.

فلم يكن شخص واحد فقط هو من اكتشف الكهرباء، وعندما حان الوقت لتطويره كان هناك العديد من العقول العظيمة التي عملت على صناعة المستقبل في نفس الوقت.