تعرف على وادي السيليكون Silicon Valley

  • تاريخ النشر: الجمعة، 14 مايو 2021 آخر تحديث: الأحد، 16 مايو 2021
تعرف على وادي السيليكون Silicon Valley
مقالات ذات صلة
الأمن السيبراني يحذر من ثغرات خطيرة في أجهزة آبل وينصح بإجراء عاجل
هل تراجع واتسآب عن تهديد المستخدمين بشأن سياسة الخصوصية الجديدة؟
صعود شركة Google وتغيرها لعالم التقنية

يقع وادي السيليكون في القسم الجنوبي من خليج سان فرانسيسكو في شمال ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية، وهذه المنطقة هي موطن للعديد من أكبر رواد وشركات التكنولوجيا في العالم بما في ذلك شركات Apple و Cisco و Google و HP و Intel و Oracle.

ويشير المصطلح Silicon Valley في الأصل إلى العدد الكبير من الرواد والمبتكرين والمصنعين في شرائح السيليكون في المنطقة ولكنه جاء في النهاية للإشارة إلى جميع شركات التكنولوجيا في المنطقة ويتم استخدامه الآن بشكل عام كاسم لقطاع التكنولوجيا المتطورة الأمريكي.

وعلى الرغم من تطوير العديد من المراكز الاقتصادية الأخرى عالية التقنية في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية والعالم لا يزال وادي السيليكون هو المحور الرئيسي للابتكار والتطوير في مجال التكنولوجيا الفائقة وتكنولوجيا المعلومات حيث يمثل 30% من إجمالي استثمارات رأس المال الاستثماري في الولايات المتحدة الأمريكية.

ومنذ بدايات القرن العشرين كان وادي السيليكون موطناً لصناعة الإلكترونيات بشكل نشط ومتنامي، حيث كانت بدايات هذه الصناعة من خلال التجريب والابتكار في مجالات الراديو والتلفزيون والإلكترونيات العسكرية. كما لعبت جامعة ستانفورد والشركات التابعة لها والخريجين منها دورًا رئيسيًا في تطوير هذا المجال وفي تطوير المنطقة.

الجذور الحقيقية لثورة تكنولوجيا المعلومات

تعرف على وادي السيليكون Silicon Valley

خلال الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي شجع فريدريك تيرمانFrederick Terman  بصفته عميدًا للهندسة في جامعة ستانفورد أعضاء هيئة التدريس والخريجين على بدء شركاتهم الخاصة في وادي السليكون. ويُنسب إليه الفضل في رعاية شركتي Hewlett-Packard و Varian Associates وبعض شركات التكنولوجيا العملاقة الأخرى حتى نشأ ما سيصبح وادي السيليكون حول حرم جامعة ستانفورد. وغالبًا ما يُطلق على تيرمان لقب "والد وادي السيليكون".

وخلال الفترة من 1955 إلى 1985 تبع البحث والتطوير في مجال تكنولوجيا الـ Hardware في جامعة ستانفورد ثلاث موجات من الابتكار الصناعي والتي أصبحت ممكنة بفضل الدعم المقدم من الشركات الخاصة ولا سيما شركات Bell Telephone Laboratories و Shockley Semiconductor و Fairchild Semiconductor و Xerox PARC.

وفي عام 1969 قام معهد ستانفورد للأبحاث بتشغيل إحدى العقد الأساسية الأربعة التي تتألف منها ARPANET والتي شكلت أساس الإنترنت اليوم.

كما تجدر الإشارة إلى أنه في وادي السيليكون تم تطوير الدائرة المتكاملة integrated circuit القائمة على السيليكون والمعالج الصغري microprocessor والحاسب الصغري microcompute.

حيث كان موقعًا للابتكار الإلكتروني لأكثر من أربعة عقود، وتم تشكيل وادي السيليكون كبيئة للابتكارات من خلال التقارب الكبير بين العديد من الشركات التقنية في موقع واحد لتطوير المعرفة التكنولوجية الجديدة، واحتوى على مجموعة كبيرة من المهندسين والعلماء المهرة من كبرى الجامعات في المنطقة بتمويل سخي من سوق مضمون بالإضافة إلى تمويل وزارة الدفاع الأمريكية حيث تم تطوير شبكة فعالة من شركات رأس المال الاستثماري وفي مرحلة مبكرة جدًا القيادة المؤسسية لجامعة ستانفورد.

التطوير في الراديو والتكنولوجيا العسكرية

تعرف على وادي السيليكون Silicon Valley

لطالما كانت منطقة خليج سان فرانسيسكو موقعًا رئيسيًا لأبحاث وتكنولوجيا البحرية الأمريكية. في عام 1909 بدأ تشارلز هيرولد Charles Herrold أول محطة إذاعية في الولايات المتحدة ببرامج مجدولة بانتظام في سان خوسيه. وفي وقت لاحق من ذلك العام اشترى سيريل إلويل Cyril Elwell خريج جامعة ستانفورد براءات الاختراع الأمريكية لتكنولوجيا الإرسال اللاسلكي القوسي وأسس مؤسسة التلغراف الفيدرالية Federal Telegraph Corporation (FTC) في بالو ألتو. وعلى مدار العقد التالي أنشأت FTC أول نظام اتصالات لاسلكي عالمي في العالم ووقعت عقدًا مع البحرية الأمريكية في عام 1912.

في عام 1933 تم تكليف القاعدة الجوية سانيفيل Sunnyvale كاليفورنيا من قبل حكومة الولايات المتحدة لاستخدامها كمحطة جوية بحرية Naval Air Station (NAS) لإيواء المنطاد USS Macon في Hangar One. وتم تغيير اسم المحطة إلى NAS Moffett Field.

وبين عامي 1933 و 1947 كانت المناطيد التابعة للبحرية الأمريكية تتمركز هناك، حيث أقامت عدد من شركات التكنولوجيا متجرًا في المنطقة المحيطة بموفيت لخدمة البحرية. وعندما تخلت البحرية عن طموحاتها في تطوير المناطيد ونقل معظم عملياتها على الساحل الغربي إلى سان دييغو استحوذت NACA (اللجنة الاستشارية الوطنية للملاحة الجوية National Advisory Committee for Aeronautics السابقة لناسا) على أجزاء من موفيت لأبحاث الطيران.

وبقيت العديد من الشركات الأصلية هناك بينما انتقلت شركات جديدة إليها، وسرعان ما امتلأت المنطقة المجاورة بشركات الطيران مثل لوكهيد.

تشكيل مجمع ستانفورد الصناعي

تعرف على وادي السيليكون Silicon Valley

بعد الحرب العالمية الثانية كانت الجامعات تشهد طلبًا هائلاً بسبب عودة الطلاب. ولتوفير فرص عمل محلية للطلاب المتخرجين اقترح فريدريك تيرمان Frederick Terman تأجير أراضي ستانفورد لاستخدامها للمكاتب وأطلق على المنطقة اسم مجمع ستانفورد الصناعي Stanford Industrial Park (لاحقًا مجمع ستانفورد للأبحاث Stanford Research Park). كما وقعت شركات التكنولوجيا الأولية في المنطقة اتفاقيات مدتها خمس سنوات تدفع بموجبها ضعف الرسوم الدراسية لكل طالب من أجل تغطية التكاليف.

واقتصرت عقود الإيجار على شركات التكنولوجيا القوية، وكان أول مستأجر لها هو شركة فاريان أسوشيتس Varian Associates التي أسسها خريجو ستانفورد في ثلاثينيات القرن الماضي لبناء الرادارات العسكرية. ومع ذلك وجد تيرمان أيضًا رأس مال استثماري لشركات التكنولوجيا المدنية الناشئة، حيث كانت Hewlett-Packard مثالًا لقصص النجاح للشركات المدنية في المنطقة. وتأسست شركة Hewlett-Packard في مرآب من قبل خريجي ستانفورد ويليام هيوليت William Hewlett وديفيد باكارد David Packard ونقلت مكاتبها إلى ستانفورد ريسيرش بارك Stanford Research Park بعد عام 1953 بقليل. وأصبحت Hewlett-Packard أكبر شركة مصنعة لأجهزة الكمبيوتر الشخصية في العالم وأحدثت تحولًا في سوق الطباعة المنزلية عندما أصدرت أول طابعة نافثة للحبر في عام 1984.

تطوير ترانزستور السيليكون

تعرف على وادي السيليكون Silicon Valley

في عام 1953 غادر ويليام شوكلي William Shockley شركة Bell Labs في خلاف حول التعامل مع اختراع الترانزستور. وبعد عودته إلى معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا لفترة قصيرة انتقل شوكلي إلى ماونتن فيو كاليفورنيا في عام 1956 وأسس مختبر شوكلي لأشباه الموصلات. وعلى عكس العديد من الباحثين الآخرين الذين استخدموا الجرمانيوم كمادة شبه موصلة اعتقد شوكلي أن السيليكون هو أفضل مادة لصنع الترانزستورات. وكان شوكلي يعتزم استبدال الترانزستور الحالي بتصميم جديد ثلاثي العناصر (يُعرف اليوم باسم Shockley diode) لكن التصميم كان أكثر صعوبة في البناء من الترانزستور "البسيط". وفي عام 1957 قرر شوكلي إنهاء البحث عن ترانزستور السيليكون. ونتيجة لذلك غادر ثمانية مهندسين الشركة ليشكلوا شركة Fairchild Semiconductor. حيث أن اثنين من الموظفين الأصليين لشركة Fairchild Semiconductor روبرت نويس Robert Noyce وجوردون مور Gordon Moore سيقومون بتأسيس شركة Intel.

ظهور شركات رأس المال الاستثماري

بحلول أوائل السبعينيات كان هناك العديد من شركات أشباه الموصلات في المنطقة وشركات الكمبيوتر وشركات البرمجة والخدمات، حيث كانت المساحات الصناعية وفيرة وكان السكن لا يزال غير مكلف. وكان النمو مدفوعًا بظهور صناعة رأس المال الاستثماري على طريق ساند هيل Sand Hill Road، وازداد توافر رأس المال الاستثماري بعد نجاح الاكتتاب العام الأولي لشركة Apple Computer بقيمة 1.3 مليار دولار في ديسمبر 1980.

ظهور المؤسسات القانونية

تم تعزيز صعود وادي السيليكون أيضًا من خلال تطوير البنية التحتية القانونية المناسبة لدعم التشكيل السريع والتمويل والتوسع لشركات التكنولوجيا الفائقة، فضلاً عن تطوير كتلة من المتقاضين والقضاة ذوي الخبرة في حل النزاعات بين هذه الشركات. ومنذ أوائل الثمانينيات فصاعدًا افتتحت العديد من شركات المحاماة الوطنية (والدولية لاحقًا) مكاتب في سان فرانسيسكو وبالو ألتو من أجل تزويد الشركات الناشئة في وادي السيليكون بالخدمات القانونية.

وعلاوة على ذلك يحتوي قانون ولاية كاليفورنيا على عدد من المراوغات التي تساعد رواد الأعمال على إنشاء شركات ناشئة على حساب الشركات القائمة مثل الحظر شبه المطلق على البنود غير التنافسية في اتفاقيات التوظيف.

ظهور البرمجيات وتطويرها

تعرف على وادي السيليكون Silicon Valley

على الرغم من أن أشباه الموصلات لا تزال مكونًا رئيسيًا لاقتصاد المنطقة فقد اشتهر وادي السيليكون في السنوات الأخيرة بالابتكارات في مجال البرمجيات وخدمات الإنترنت. فلقد أثر Silicon Valley بشكل كبير على أنظمة تشغيل الكمبيوتر والبرامج وواجهات المستخدم.

وباستخدام أموال من وكالة ناسا والقوات الجوية الأمريكية اخترع دوج إنجلبارت Doug Engelbart الماوس وأدوات الدعم القائمة على النص التشعبي في منتصف الستينيات عندما كان يعمل في معهد ستانفورد للأبحاث (الآن SRI International).

وعندما تراجع تأثير مركز الأبحاث التابع لـ Engelbart بسبب النزاعات الشخصية وفقدان التمويل الحكومي استأجرت زيروكس Xerox بعضًا من أفضل الباحثين في Engelbart. وبدوره في السبعينيات والثمانينيات لعب مركز بالو ألتو للأبحاث Palo Alto Research Center (PARC) التابع لشركة زيروكس دورًا محوريًا في البرمجة كائنية التوجه object-oriented programming وواجهات المستخدم الرسومية graphical user interfaces (GUIs) والإيثرنت Ethernet والبوستسكريبت PostScript وطابعات الليزر.