حسين الياخندي: صوت متفرد تميز به عن شيوخ العراق

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 11 مايو 2021
حسين الياخندي: صوت متفرد تميز به عن شيوخ العراق
مقالات ذات صلة
هذه الصور سببت مشاكل لأصحابها المشاهير: رقم 10 كشفت اسم زوجها السري
تعرفوا على أخطاء المشاهير التي أدت لخسارتهم: رقم 8 تم فسخ خطبتها
نجوم يكرهون التكنولوجيا: بينهم من لا يحمل هاتفاً محمولاً

"إلهي لا تعذبني فإني .. مقر بالذي قد كان مني

فما لي حيلة إلا رجائي.. بعفوك إن عفوت وحسن ظني

فكم من زلة لي في الخطايا .. عضضت أناملي وقرعت سني!

يظن الناس بي خيرا وإني .. لشر الخلق إن لم تعف عني"

تلفت حسين الياخندي حوله بعد إنهاء تلاوته، فرأى جميع الحاضرين يبكون، وكان من بين الحاضرين الشيخ رافع الذي كان يتولى الإمامة والخطابة في جامع الخلفاء الراشدين.

مولده ودراسته

اسمه هو الشيخ حسين خليل إبراهيم صالح الياخندي المشهداني، ووُلد في بغداد في 20 نوفمبر 1977 في منطقة الشعب، ودرس بالمدرسة الابتدائية في مدرسة أبي بكر الصديق، ثم دخل مدرسة الشيخ عبدالقادر الكيلاني، فتتلمذ على كثير من الشيوخ الكرام، وكان ملازماً للحافظ عبدالرحمن عبدالكريم حتى وفاته.

ثم حصل على شهادة البكالوريوس وعين مدرساً في التعليم الإسلامي، ثم عين مديراً لمعهد الوفة الإقرائي، وعُرف بإتقانه وإضافته للمعهد، بعدها انتقل إلى مدرسة الشيخ عبد القادر الكيلاني. ويقول: "هذا المكان أحب الأماكن التي عملت بها."

أبكى الحضور بتلاوته

يحكي الشيخ حسين الياخندي أنه عندما كان يدرس في الصفوف الابتدائية بني في الحي جامع الخلفاء الراشدين الذي تولى فيه الإمامة والخطابة الشيخ رافع الرفاعي، وكلف الحافظ عبدالرحمن عبدالكريم بالقراءة في محفل المسجد، وكانت له حلقة قرآن في المسجد يعلم فيها من يراهم أهلاً، وكان والده يتردد على المسجد وعلى هذه الحلقة.

وذات يوم، طلب الشيخ حسين من الحافظ عبدالرحمن عبدالكريم أن يقرأ أمامه؛ علماً بأنه لا يعلم المبتدئين، ولكنه قبل إكراماً لوالده، وكان الحضور في الحلقة من كبار السن، الذين لا (يعجبهم العجب ولا الصوم في رجب).

بدأ الشيخ حسين بالقراءة وجسمه يرتجف، وتلا من ربع ﴿وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات﴾، وبعد أن أكمل التلاوة فوجئ بأن الجميع يبكي، والشيء الآخر أنه رأى الشيخ رافع قد حضر وهو يبكي أيضاً، فكانت هذه الشرارة التي قدحت زناد حبه لكتاب الله، والذي أبكاهم الصوت؛ لأنه لم يكن يعرف شيئاً عن الأحكام وقتها، ثم دخل مدرسة الشيخ عبدالقادر الكيلاني فتتلمذ على كثير من المشايخ الكرام.

موهبة متفردة

تميز الشيخ حسين الياخندي بقوة الصوت وخفة التنقل بين المقامات.. وإيمانه بما يقوله يعطيه القدرة على نقله إلى مستمعيه متأثرين بإيمانه.

وبرع الشيخ حسين الياخندي في تلاوة القرآن بصوته العذب مع إتقان علم المقامات الذي تميز فيه عن شيوخ العراق، كما برع في أداء الأذان بمقاماته المختلفة، وبصوت كله خشوع، وتميز عن المؤذنين.

فلنستمع إلى الشيخ حسين الياخندي بصوته الأصيل العذب.