ستيف كاري يضع بيل غيتس في مقابلة عمل وهمية: فماذا حدث؟

  • تاريخ النشر: الجمعة، 16 أكتوبر 2020
ستيف كاري يضع بيل غيتس في مقابلة عمل وهمية: فماذا حدث؟
مقالات ذات صلة
هذا ما يبحث عنه جيف بيزوس بالمرشحين للتوظيف في أمازون
بـ10 تريليون دولار: زيادة ثروة أثرياء العالم خلال جائحة كورونا
جاك ما الثاني: المياه المعبأة تجعل مليارديراً أغنى رجل في الصين

بيل غيتس هو ملياردير وأيقونة تكنولوجية، لذلك من غير المحتمل أن يحتاج ثاني أغنى شخص في العالم إلى مقابلة لوظيفة جديدة في أي وقت قريب.

ومع ذلك، بفضل ستيفن كاري، أفضل لاعب في الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين مرتين، نعرف الآن كيف سيجيب غيتس على بعض الأسئلة الأساسية لمقابلة العمل، بما في ذلك مطالبة غيتس بوصف نقاط قوته وضعفه ووضع توقعات راتب الملياردير.

ستيفن كاري

برنامج ستيف كاري "حالة الإلهام":

يوم الثلاثاء المنصرم، نشر كاري مقابلته على حسابه الرسمي على موقع الفيديوهات الشهير يوتيوب - YouTube مع المؤسس المشارك لشركة ميكروسوفت - Microsoft بيل غيتس باعتبارها الجزء الأول من سلسلة الفيديوهات الجديدة للاعب كرة السلة، التي تسمى "حالة الإلهام"، حيث من المقرر أن تشهد الحلقات المقبلة على محادثات مع قادة مثل خبير الأمراض المعدية الدكتور أنتوني فوسي والسياسي ستايسي أبرامز.

مقابلة عمل وهمية مع بيل غيتس:

″لا أعرف متى كانت آخر مرة أجريت فيها مقابلة عمل"، هكذا قال كاري لغيتس، قبل أن يشير إلى أن ”الكثير من الأطفال، بما في ذلك خريجي الجامعات الجدد، يحاولون الدخول إلى القوى العاملة فيما يصفه كاري بأنه "سوق غير مؤكد" للغاية وسط الركود ووباء فيروس كورونا المستمر.

واحتوى الفيديو، الذي وصل مدته إلى ما يقرب 20 دقيقة، حديث مع غيتس حول تأثير وباء الفيروس التاجي على الاقتصاد. كما وضع كاري غيتس في مقابلة عمل وهمية، بما في ذلك سؤال حول راتبه المثالي، الذي حوله غيتس نحو خيارات الأسهم. وهو تكتيك تفاوض ذكي من الملياردير المؤسس المشارك لشركة ميكروسوفت.

"نريد أن نقدم لهؤلاء الأشخاص الخريجين القليل من النصائح حول الإجابة على أسئلة مقابلة العمل النموذجية والمهمة فيما يتعلق بمحاولة إعداد مستقبلك"، هكذا أخبر كاري غيتس قبل أن يطلب من الرئيس التنفيذي السابق لشركة ميكروسوفت أن يتخيل أنه شاب يجري مقابلة للحصول على وظيفة مهندس برمجيات مبتدئ مع ميكروسوفت. 

لماذا يجب أن نوظفك؟

وقال كاري: "بحثنا في غوغل - Google عن أهم 10 أسئلة للمقابلة"، ثم ألقى بعض الاستفسارات العامة لمقابلة العمل على غيتس، بدءً من "لماذا يجب أن نوظفك؟

بدأ غيتس المقابلة من خلال الترويج لمهارات برمجة البرامج التي علمها بنفسه عندما كان مراهقاً في سياتل- حيث التقى بمؤسس Microsoft المستقبلي، بول ألين- كذلك مهارات البرمجة، التي تعلمها في وقت فراغه خلال وقت زمني أقل من عامين في جامعة هارفارد. 

وترك غيتس هارفارد خلال سنته الثانية قبل أن يبدأ عمله في  مايكروسوفت وهو في العشرين من عمره. وكان عمل كل من غيتس وألين أيضاً كمبرمجي كمبيوتر في شركة البرمجيات هانيويل خلال فصل الصيف بعد سنته الأولى في جامعة هارفارد.

مهارات بيل غيتس:

ثم استطرد: "أنا مجنون نوعاً ما، أنا أكتب برامج برمجية تتجاوز أي فصول دراسية تلقيتها، أعتقد أنني تحسنت بمرور الوقت، لذا ألق نظرة على مدى طموحي الذي كنت هناك"، هذا ما قاله غيتس لمحاوره الافتراضي.

ويشير غيتس أيضاً إلى أنه يعتقد أنه "يمكنه العمل بشكل جيد مع الناس"، لكنه اعترف بأنه في غالبا ما يكون صارماً مع الأشخاص الذين يعمل معهم أثناء وجوده في ميكروسوفت.

وتابع، أنه مؤخراً لما يطلب أبداً من موظفي ميكروسوفت العمل بجدية أكبر، أو أن يكونوا أكثر صرامة في التعامل مع أخطائهم، مما كان عليه من قبل. وشدد: "لكن، بشكل عام، أحب أن أكون في فريق".
كما تطرق إلى كونه يحب الأهداف الطموحة، يحب التفكير في كيفية توقع المستقبل، فالبرنامج رائع ويريد أن أكون جزءً من ذلك .

نقاط قوة وضعف بيل غيتس:

ثم طلب كاري من غيتس وصف بعض نقاط قوته وضعفه، حيث أجابه الأخير قائلاً: "أنا لست شخصاً يعرف الكثير عن التسويق، لذا لن أستمتع بكوني مندوب مبيعات"، لكن وفقاً لخبرته في قيادة استراتيجية منتجات ميكروسوفت لما يقرب من ثلاثة عقود وتطويره لمنتجات مثل مجموعة برامج ويندوز - Windows، أن نقاط قوته تكمن بشكل أكبر في تعريف المنتج وإنشاء المنتج.

راتب غيتس في الوظيفة الوهمية:

وأخيراً، سأل كاري غيتس عن "توقعات راتبه لهذه الوظيفة"، مع ضحكة مكتومة، أخبر غيتس، الذي تقدر صافي ثروته حالياً بـ 127 مليار دولار من قبل بلومبرغ، كاري أنه مهتم أكثر بالحصول على حزمة قوية من خيارات الأسهم في تعويضه، موضحاً أن هذه طريقة للمراهنة على نفسه ونجاح الشركة.

وقال غيتس: "آمل أن تكون حزمة الخيارات جيدة، أنا قادر على المخاطرة وأعتقد أن الشركة لديها مستقبل عظيم. لذلك، أفضل الحصول على خيارات الأسهم أكثر من التعويض النقدي. أسمع أن بعض الشركات الأخرى تدفع الكثير، لكن عاملني بإنصاف وأؤكد على الخيارات".