شاهد: مختص يوضح طرق التمييز بين العسل الأصلي والمغشوش

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 12 يناير 2022
شاهد: مختص يوضح طرق التمييز بين العسل الأصلي والمغشوش
مقالات ذات صلة
شاهد: مختص يُجيب على احتمالية انتهاء كورونا بعد شهر
أسهل طريقة للتمييز بين ماركات الملابس الأصلية والمقلدة: خطوات سهلة
4 خطوات بسيطة تساعدك على التمييز بين ماركات العطور الأصلية والمقلَّدة

أوضح الدكتور إبراهيم العريفي، مختص في شؤون الغذاء والتغذية، طرق التمييز بين العسل الأصلي والمغشوش، وذلك خلال لقائه ببرنامج "صباح السعودية" المُذاع على قناة "السعودية". تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على طريقة تمييز العسل الأصلي والمغشوش.

طريقة تمييز العسل الأصلي والمغشوش

خلال اللقاء التلفزيوني، قال الدكتور إبراهيم العريفي، إن الطريقة الصحيحة لمعرفة العسل الأصلي من المغشوش هي المختبرات الرسمية المعتمدة وإجراء التحاليل المخبرية.

مُضيفاً أنه في حال عدم توفر المختبرات يمكن للشخص معرفة طبيعة العسل من خلال خواصه الحسية كأن يلاحظ أنه خفيف مثل الماء، أو به طبقة رغوة على السطح مثل الصابون. إلى جانب خلو العسل الأصلي من الشوائب الغريبة، بالإضافة إلأى كونه يتميز بجودة الطعم.

هل فحص العسل بالرمل أو المياه صحيح؟

أكد العريفي أن طرق استخدام المياه والرمل وغيرها في اكتشاف جودة العسل، هي فقط مجرد تخمينات لا تعتمد على أساس علمي، مبيناً أن تكور العسل ومنع اختلاطه بالرمل يعتمد على نسبة الرطوبة.

أفضل أنواع العسل في السعودية

العسل بشكل عام من المواد المُغذية المفيدة لصحة الإنسان، تتعدد أنواع العسل بالمملكة العربية السعودية وتختلف، ويتميز كل نوع من أنواع العسل المُختلفة بمزايا وفوائد خاصة به. من أفضل أنواع العسل في السعودية ما يلي:

  • العسل الأبيض:

هناك العديد من الفوائد الصحية للعسل الأبيض، منها: كونه غني بمضادات الأكسدة القوية، فيحتوي العسل الخام على مضادات أكسدة تسمى مركبات الفلافونويد والمركبات الفينولية، التي تساعد على حماية الجسم من تلف الخلايا بسبب الجذور الحرة، التي قد تسهم في الإصابة ببعض الأمراض المُزمة مثل السرطان بالإضافة إلى الشيخوخة المُبكرة، قد تلعب مضادات الأكسدة أيضاً دوراً هاماً في الوقاية من أمراض القلب.

يمكن استخدام العسل كمثبط للسعال، يمكن أيضاً استخدامه كعلاج لالتهاب الحلق. وجدت دراسة في مجلة الطب التكميلي والبديل أن العسل فعّال لعلاج السعال مثل مركب ديكستروميثورفان، وهو مكون شائع لعلاج السعال بدون وصفة طبية.

أيضاً استخدم العسل لقرون طويلة من الزمن كطريقة لعلاج الجروح الجلدية. اليوم، يمكنك أيضاً أن تجد العسل كعنصر داخل في تركيب منتجات التجميل.

تُظهر الأبحاث أن العسل الأبيض يمكن أن يقتل البكتيريا والفطريات الضارة، لأنه يحتوي بشكل طبيعي على بيروكسيد الهيدروجين، وهو مطهر.

  • عسل السدر:

يُعرف عسل السدر على وجه التحديد بمذاقه وقوامه الخاصين. لذلك، يتم بيعه بسعر أعلى في السوق مقارنة بالعسل المحلي المستورد أو المحلي.

أظهرت الدراسات أن لعسل السدر خصائص مضادة للميكروبات، وتعزيز الجهاز المناعي، كما له أيضاً خصائص مضادة لبعض أنواع مضاد للسرطان، لكن يجب استخدامه بعناية لأنه يحفز نمو خلايا بعض خطوط السرطان (مثل Hala)، يسنما، وهنا تكمن فائدته المُضادة للسرطان، يثبط أخرى (مثل، HepG2).

كما سبق الذكر، يُساعد عسل السدر في تعزيز المناعة، مما يجعله عسل معروفاً على نطاق عالمي بأنه أحد أعظم أنواع العسل في العالم، هذا يجعله مطلوباً بشكل كبير في جميع أنحاء العالم. يُمكنك استخدام عسل السدر أيضاً في حال رغبتك في تحسين أو زيادة الرغبة الجنسية لديك.

  • العسل الجبلي:

يحتوي العسل الجبلي على العديد من المعادن والعناصر الغذائية، مثل: الكربوهيدرات، الكالسيوم، البوتاسيوم، الحديد، المغنيسيوم، الفوسفور، النحاس.

بالإضافة إلى العناصر السابقة يحتوي العسل الجبلي على العديد من الأحماض الأمينية، مثل: الجلايسين، الليسين، السيستين. الأحماض الأمينية هي تلك العناصر التي ترتبط ببعضها البعض لتكوين البروتينات، وهي تتولى تنظيم معظم الوظائف الأساسية لأجسامنا، فهي مثلاً ضرورية للتشغيل الكامل للجهاز العصبي والدماغ.

للعسل الجبلي فوائد علاجية فعّالة فيما يلي: حالات نزلات البرد وأمراض الجهاز التنفسي الحادة، مثل الذبحة الصدرية والتهاب الحنجرة والتهاب اللوزتين، مشاكل الجهاز العصبي، الإرهاق المزمن، اضطرابات النوم مثل الأرق، الأمراض الالتهابية، كثرة الدوخة والصداع النصفي، أمراض الجهاز القلبي الوعائي.

  • عسل الموالح:

يُعتبر عسل الموالح من أصناف العسل المميزة التي لها فوائد عديدة، يتميز هذا النوع من العسل بقلة نسبة السكر فيه لإفراز هذا النوع من العسل يمتص النحل الرحيق من أشجار الليمون والبرتقال واليوسفي والجريب فروت. هذا النوع من العسل له مذاق حمضي ولون ذهبي فاتح ورائحة جذابة قريبة من البرتقال والليمون.

يحتوي هذا النوع من العسل على مجموعة كبيرة من المعادن والزيوت الطيارة وكذلك أحماض جيدة للإنسان. كما أنها غني بالكالسيوم والحديد والفوسفور والبوتاسيوم.

فوائد أنواع العسل المختلفة

هناك العديد من الفوائد التي أثبتتها الأبحاث العلمية حول العسل بمختلف أنواعه، منها:

  • العسل أقل ضرراً من السكر لمرضى السكري:

الأدلة حول العسل ومرض السكري مختلطة. من ناحية، يمكن أن يُقلل العسل من العديد من عوامل الخطر لأمراض القلب الشائعة لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2. فهو مثلاً، قد يُخفض الكوليسترول الضار LDL والدهون الثلاثية والالتهابات بينما يرفع الكوليسترول الحميد "الجيد"، وهذه كلها عوامل تدعم صحة القلب.

ومع ذلك، فقد وجدت بعض الدراسات أنه يمكنه أيضاً زيادة مستويات السكر في الدم، صحيح أن هذا ليس بنفس القدر مثل السكر المكرر، إلا إنه لا يزال يجب تناول العسل بحذر.

  • العسل يمكن أن يُساعد في خفض ضغط الدم:

ضغط الدم هو عامل خطر مهم لأمراض القلب، والعسل قد يساعد في خفضه. هذا لأنه يحتوي على مركبات مضادة للأكسدة تم ربطها بخفض ضغط الدم.

  • يساعد العسل على التئام الجروح والحروق:

يستخدم العلاج الموضعي بالعسل في التئام الجروح والحروق منذ مصر القديمة ولا يزال هذا مُنتشراً ومُستخدماً حتى يومنا هذا.

وجدت مراجعة لنحو 26 دراسة حول العسل والعناية بالجروح أن العسل أكثر فاعلية في التئام الحروق الجزئية السماكة والجروح التي قد تحدث بعد الجراحة.

يُعتبر العسل أيضاً علاجاً فعّالاً لتقرحات القدم السكرية، وهي مضاعفات خطيرة يمكن أن تؤدي إلى البتر.

يعتقد الباحثون أن قوى الشفاء من العسل تأتي من آثاره المضادة للبكتيريا والمضادة للالتهابات وكذلك قدرته على تغذية الأنسجة المحيطة.

  • العسل يمكن أن يساعد في قمع السعال عند الأطفال:

السعال مشكلة شائعة للأطفال المصابين بعدوى الجهاز التنفسي العلوي. يمكن أن تؤثر هذه العدوى على النوم ونوعية الحياة لكل من الأطفال والآباء.

من ناحية أخرى، فإن الأدوية الشائعة للسعال ليست فعّالة دائماً ويمكن أن يكون لها آثار جانبية. العسل قد يكون خياراً أفضل من الأدوية، فتُشير الدلائل العلمية إلى أن العسل فعّال للغاية في تثبيط السعال.

وجدت إحدى الدراسات أن العسل يعمل بشكل أفضل من دواءين شائعين للسعال، كما وجدت دراسة أخرى أن العسل يُقلل من أعراض السعال ويُحسّن النوم أكثر من أدوية السعال.

ومع ذلك، لا ينبغي أبداً إعطاء العسل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة بسبب خطر الإصابة بالتسمم الغذائي.