علماء يتوصلون إلى طريقة مبتكرة لحل مشكلة الصلع لدى الرجال نهائياً

  • تاريخ النشر: الأحد، 03 يناير 2021
علماء يتوصلون إلى طريقة مبتكرة لحل مشكلة الصلع لدى الرجال نهائياً
مقالات ذات صلة
هل من الآمن الخلط بين لقاحات كورونا المختلفة؟
كيف يحدد العلماء عمر الأشياء القديمة ومدى قدمها؟
لقاح جديد فعال ضد كورونا: جرعة واحدة منه كافية للقضاء على الفيروس

توصل فريق من العلماء إلى كشف علمي مدهش بإمكانه أن يحل مشكلة يعاني منها الكثير من الرجال حول العالم، وتسبب لهم إحراجاً وإزعاجاً كبيرين، وهي مشكلة الصلع، وذلك بشكل كامل ونهائي.

علماء يتوصلون إلى طريقة جديدة لمعالجة الصلع

وبحسب ما أعلنه باحثون في مركز كليفلاند كلينك العلمي، فقد نجحوا في التوصل إلى طريقة جديدة من شأنها أن تساعد في التئام المفاصل المصابة في بصيلات الشعر، وتعمل على إعادة إنماء الشعر المفقود، خاصة عند الرجال.

فوفقاً لإحصائية حديثة، فإن أكثر من 50% من الرجال حول العالم يعانون من مشكلة تساقط الشعر بدرجات متفاوتة، وهو الأمر المعروف باسم الصلع.

وقال العلماء أن علاجهم الجديد عبارة عن علاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية، والقادرة على إعادة نمو الشعر المفقود بشكل فعال، حيث تتميز هذه الطريقة الجديدة في العلاج بأنها لا توجد لها آثار جانبية تقريباً، والألم الوحيد الموجود فيها هو ألف خفيف في موضع الحقن.

علاج الصلع بواسطة البلازما والصفائح الدموية

وذكرت تقارير علمية أن العلاج بالبلازما والصفائح الدموية تم استخدامه منذ نحو 10 سنوات، ولكن الآلية الجديدة في العلاج باستخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية أثبتت قدرة كبيرة على تسريع عملية شفاء البصيلات المتضررة، وكذلك إعادة إنماء الشعر من جديد.

وأوضحت أن العلاج الجديد يعمل على إصلاح الأوعية الدموية وتعزيز نمو خلايا البصيلات، بالإضافة إلى تحفيز إنتاج الكولاجين الذي يلعب دوراً مهماً في نمو الشعر سريعاً.

وأشارت التقارير إلى أن العلماء بدأوا في استخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية في الأمراض الجلدية، وذلك بعد أن وجدوا أن التركيزات العالية من الصفائح الدموية في خلايا البلازما تساعد في تعزيز نمو الشعر من خلال إطالة مرحلة النمو في دورة الشعر.

وتعتمد الطريقة الجديدة في علاج الصلع على القيام بحقن البلازما في فروة الرأس، في الأماكن التي حدث فيها تساقط الشعر، ثم يقوم الأطباء بإعطاء الحقن شهرياً لمدة 3 أشهر، وبعدها يتم توزيع الحقن على مدى 3 أو 4 أشهر لمدة قد تصل إلى عامين، حيث يعتمد جدول الحقن على عدة عوامل، مثل:  العوامل الوراثية ونمط تساقط الشعر وكميته، وكذلك العمر والهرمونات.

مزايا علاج الصلع بواسطة البلازما والصفائح الدموية

وقالت التقارير أن علاج الصلع باستخدام البلازما والصفائح الدموية يتميز عن غيره من الطرق المستخدمة في علاجات تساقط الشعر، بأنه يقدم نتائج متسقة وذات استمرارية، وكذلك ليس له أي آثار جانبية تقريباً، فيما تؤدي بعض العلاجات الأخرى إلى مشاكل مثل حدوث جفاف وحكة في فروة الرأس، وقد تصل إلى حدوث خلل في وظائف عضوية أخرى في جسم الرجل.

وأضافت أن هذه التقنيات الحديثة أظهرت نمواً في الشعر بصورة أكبر تصل إلى 30-40% مقارنة بالطرق السابقة من علاجات البلازما، لافتة إلى أن الشخص يحتاج إلى ما يقرب من 3-4 أشهر حتى تظهر النتائج.

خضروات وفواكه تكافح تساقط الشعر

وفي سياق آخر، فقد كشفت تقارير طبية سابقة أنه من الممكن معالجة مشكلة الصلع لدى الرجال والإبطاء منها من خلال تناول أنواعاً معينة من الخضروات والفواكه.

فوفقاً لما ذكره أخصائي في التغذية، فإن هناك فواكه وخضروات من الممكن أن تساهم بشكل ملحوظ في إبطاء عملية سقوط الشعر، حيث أنها تحتوي على مواد مغذية لفروة الشعر.

وأوضح أن الأفوكادو يعتبر من أهم الفواكه التي تحمي فروة الرأس، نظرأ لأنه غني بفيتامين إي، مضيفاً أن ثمرة واخدة منه تحتوي على 20% من احتياجات الجسم اليومية لهذا الفيتامين.

وتابع الخبير أنه من المفيد أيضاً إضافة البطاطا الحلوة إلى النظام الغذائي، حيث أنها من أكثر الخضروات الغنية بالبيتا كاروتين، والذي يلعب دوراً مهماً في منع الصلع وتسريع نمو الشعر.

كما نصح أخصائي التغذية باتباع بضرورة اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على العناصر الغذائية السليمة التي تعزز من نمو الشعر، خاصة في الحالات التي يحدث فيها تساقط الشعر بسبب سوء التغذية.

هل هناك علاقة بين الصلع وفيروس كورونا؟

وكانت دراسة علمية سابقة قد كشفت أن هناك علاقة غريبة بين تساقط الشعر والصلع والإصابة بفيروس كورونا المستجد.

الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة ويست فيرجينيا الأمريكية وجدت أن الرجال الذين يعانون من الصلع من المرجح أن يتعرضوا لالتقاط عدوى كوفيد-19 بنسبة 40%.

واعتمدت الدراسة على تحليل بيانات خاصة بحوالي 2000 رجل في المستشفيات والذين تأكدت إصابتهم بكورونا، حيث درس الباحثون العلاقة بين تساقط الشعر وشدة الإصابة بالفيروسات التاجية.

وأظهرت النتائج التي تم نشرها في مجلة الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية أن خُمس الرجال الذين لا يملكون شعر (صلع) كانت لديهم نتائج إيجابية للإصابة بفيروس كورونا، وذلك مقارنة بـ 15% من الرجال الذين لديهم شعر.

ورجح العلماء أن الهرمونات الذكرية التي تغذي تساقط الشعر لدى الرجال تساعد الفيروس على دخول الخلايا، إلا أنهم غير متأكدين من هذه النظرية بعد.

كما أشاروا إلى أن هناك عوامل أخرى تؤدي إلى وفاة الرجال الصلع بشكل أكبر من الطبيعي عند إصابتهم بهذا الفيروس، إلا أنهم أضافوا أنه لم يتم بعد تحديد السبب الحقيقي لهذه الظاهرة الغريبة.