غوغل تحول ربع مليون دولار إلى مدون عن طريق الخطأ

واستغرقت شهراً تقريباً لطلب استعادتها

  • تاريخ النشر: الأحد، 18 سبتمبر 2022
غوغل تحول ربع مليون دولار إلى مدون عن طريق الخطأ
مقالات ذات صلة
بلوجر.. تعرّف على نظام نشر المدونات من غوغل
ارتفاع أسهم غوغل في ظل تحدي عائدات الإعلانات في الربع الثاني من العام
مصور سعودي يحصد جائزة كبرى بسبب خطأ من خرائط غوغل

أرسلت شركة غوغل عن طريق الخطأ ربع مليون دولار إلى مدون ومهندس سلامة، يقول إنه انتظر ما يقرب من شهر للحصول على رد من الشركة.

تغريدة المدون بشأن تلقي ربع مليون دولار

غرد سام كاري، مدون ومهندس سلامة، عبر حسابه الشخصي على منصة التغريدات «تويتر»، قائلاً إن عملاق التكنولوجيا أجرى «بشكل عشوائي» تحويل مالياً يقدر بـ 249.999 دولاراً.

قال كاري في التغريدة: «لا بأس إذا كنت لا ترغب في استعادته»، مضيفاً أنه قد مر أكثر من ثلاثة أسابيع منذ أن تلقى الأموال وحصل على تذكرة دعم عندما اتصل بشركة غوغل.

وأضاف كاري أنه لم ينفق المال واحتفظ به حتى تطلب الشركة استرداده حتماً. لتفادي دفع ضريبة على الأموال، قد يحتاج إلى تحويلها إلى حساب آخر، بحسب تصريحاته لـ إن بي آر نيوز.

أخبر مهندس الأمن، الذي يتقاضى أجراً للبحث عن نقاط الضعف في برمجيات الشركات، الموقع الإخباري أنه يقوم بعمل «البحث عن المكافآت» للمؤسسات بما في ذلك غوغل.

لكنه يقول إنه لم يكن قادراً على اكتشاف صلة بين البحث عن مكافآت الأخطاء لشركة غوغل والمبلغ الذي تم إلقاؤه في حسابه المصرفي.

كان المال متاحاً لكاري لإنفاقه، لكنه قال إنه كان يحتفظ به ببساطة في حالة محاولة غوغل استعادته. وقال إنه إذا استغرقت غوغل وقتاً طويلاً للعودة إليه، فقد يضطر إلى نقل الأموال إلى حساب منفصل لتجنب دفع الضرائب عليها.

وقال كاري إنه يشعر بالفضول بشأن عدد المرات التي يحدث فيها شيء مثل هذا في غوغل والأنظمة التي تمتلكها الشركة للتحقق من وجود أخطاء مماثلة.

تعليق غوغل

قال متحدث باسم غوغل لـ إن بي آر نيوز في بيان: «قام فريقنا مؤخراً بدفع دفعة للطرف الخطأ نتيجة خطأ بشري»، مضيفاً «نحن نقدر أن الشريك المتأثر أبلغنا به بسرعة، ونعمل على تصحيحه». وأشار إلى أن غوغل تخطط لاستعادة الأموال.

يشار إلى أنه تم الإبلاغ عن حادثة مماثلة الشهر الماضي عندما حولت Crypto.com، وهي بورصة عملات مشفرة، عن طريق الخطأ أكثر من 10 ملايين دولار إلى امرأة بدلاً من 100 دولار. ومع ذلك، فقد استغرقت الشركة سبعة أشهر لاكتشاف الخطأ، وبحلول ذلك الوقت كانت قد أمضت أو حولت مبالغ كبيرة.