"كابتن فايزة".. أول مدربة في مصر لفريق كرة قدم من الرجال

  • DWWبواسطة: DWW تاريخ النشر: السبت، 07 نوفمبر 2020
"كابتن فايزة".. أول مدربة في مصر لفريق كرة قدم من الرجال
مقالات ذات صلة
القدس عنوان الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
الأردن يدين الاعتداءات الإسرائيلية بالقدس وحي الشيخ جراح
الهلال الأحمر يكشف عدد المصابين في اشتباكات حي الشيخ جراح

اعتادت لعب كرة القدم مع الذكور في الشارع أثناء طفولتها، تصرف واجهت بسببه انتقادات عديدة من المحيطين بها الذين لم يعتادوا رؤية فتاة تلعب كرة القدم مع الذكور، لكن فايزة حيدر، واصلت كسر الصور النمطية وأصبحت لاعبة كرة قدم ثم مدربة لفريق جميع اللاعبين فيه من الرجال.

توضح المصرية البالغة من العمر 36 عاما، أن رياضة كرة القدم النسائية ليست جديدة في مصر إذ أن بداية المنتخب الوطني النسائي لكرة القدم على سبيل المثال، تعود لعام 1997، بالإضافة إلى وجود عدد من النساء في مجال تحكيم المباريات.

لكن تدريب امرأة لفريق كرة قدم من الرجال، مسألة غير معتادة في مصر، ما صعب في البداية من مهمة فايزة التي تقول "لم يعتد الرجال على وجود امرأة كمدربة، كانت هناك سخرية ونكات، بعض اللاعبين لم يأخذوا التدريبات على محمل الجد".

نجحت "كابتن فايزة" في مواجهة هذه التحديات لاسيما وأنها تتمتع بالمعرفة، فهي حاصلة على شهادة تدريب رسمية من الدوري الإنجليزي الممتاز بالإضافة إلى خبرتها كلاعبة في منتخب مصر النسائي لكرة القدم.

تضيف فايزة في تصريحات نقلتها محطة إيه.أر.دي" الألمانية: "لاحظ اللاعبون أن بوسعهم أن يتعلموا مني، وهي ليست صدفة فقد تلقيت تدريبات كمدربة لكرة القدم في هولندا وإنجلترا وإسبانيا".

عبد الرحمن عصام، أحد لاعبي الفريق الذي تدربه "كابتن فايزة" يؤكد عدم شعوره بفرق في التدريب بين الرجال والنساء، رغم اعترافه بأن هذه التجربة جديدة ولا مثيل لها.

وبالرغم من "ذكورية" لعبة كرة القدم في مصر، إلا أن فايزة لا ترى أي سبب يجعل النساء أقل من الرجال في هذا المجال وتقول: "جنس لاعب الكرة ليس له أي دور، مثله مثل لون البشرة أو الدين".

وبمرور الوقت صارت فايزة تحظى بدعم حتى ممن عارضوا اتجاهها لكرة القدم في البداية مثل والدتها، التي تقول إنها كانت تعارض دوما رغبة ابنتها في لعب كرة القدم لدرجة أنها كانت تمنع عنها المال اللازم للذهاب لنادي كرة القدم، لكن فايزة واصلت مسيرتها وأصبحت لاعبة كرة قدم ناجحة.

ا.ف/ص.ش