كيف تتغلب على الكسل؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 27 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الخميس، 10 أغسطس 2023
كيف تتغلب على الكسل؟

هل مررت بأيام تفتقر فيها إلى الدافع لفعل أي شيء؟ هل مرت عليك أيام فقدت فيها رغبتك في العمل والإنجاز؟

في هذا الدليل، سنتكلم عن نوعين من الأشخاص:

  • أولئك الذين يعرّفون أنفسهم بأنهم "أشخاص كسالى" ويريدون التغلب على الكسل.
  • أولئك الذين يعرّفون أنفسهم بأنهم متفوقون في الإنجاز ويحكمون على الأشخاص الكسالى.

بالنسبة لأي شخص يعمل في وظيفة هامة أو تحتاج إلى السيطرة والتنظيم، يمكن أن يشعر بأن الكسل هو عدو قاتل يجب محاربته.

فما هو مفتاح التغلب على الكسل؟

بعض الأسباب التي تؤدي إلى الكسل

قبل أن نستكشف طرقاً للتغلب على الكسل، من المفيد أن نفهم الأسباب المختلفة للكسل، فيما يلي الأسباب التي تجعل الكسل منتشراً للغاية:

  • الارتباك، عدم معرفة ما الذي يجب فعله.
  • الخوف من عدم القدرة على تنفيذ المهام والفشل.
  • الخوف من أن تبدوا غبياً.
  • الخمول والتعب وعدم وجود الطاقة
  • اللامبالاة وعدم الاهتمام
  • الاعتقاد بأن الأمر قد فات
  • الشعور بأنك مجرد شخص كسول

هل تبدو هذه الأسباب مألوفة لديك؟

من المهم فهم هذه السباب أو أنماط التفكير وقبولها دون حكم أو نقد، وراء كل سبب رسالة.

المفتاح السري للتغلب على الكسل

بدلاً من القتال مع الجزء الكسول منا، يجب علينا احتضانه والتعرف عليه. فسواء أردنا ذلك أم لا، هذا الجزء الكسول موجود فينا.

إليك بعض العادات السهلة والبسيطة للتغلب على الكسل:

كن لطيفا مع نفسك

عندما تشعر أنك كنت كسولاً جداً مؤخراً، فمن الشائع والمغري أن تضغط على نفسك بشأن ذلك وتأمل أن يقودك ذلك إلى البدء في اتخاذ إجراء ما.

في بعض الأحيان يحدث ذلك، لكن ذلك في أغلب الأحيان يؤدي فقط إلى الشعور بالذنب والفشل. بالتالي، ستشعر بأنك أقل حافزاً للمضي قدماً وتماطل.

بدلاً من الوقوع في مكان تقليل احترام الذات هذا، أوصي بأن تدفع نفسك بلطف نحو النصائح التالية في هذه المقالة.

ابدأ بخطوة صغيرة للأمام

أصعب شيء هو أن تبدأ ببساطة، لذا اجعل ذلك سهلاً قدر الإمكان لتقليل المقاومة الداخلية، ابدأ بخطوة صغيرة إلى الأمام.

  • أخرج للركض لمدة 15 دقائق فقط.
  • اغسل الأطباق لمدة 5 دقائق.
  • أكتب القليل من التقرير الذي كنت تماطل فيه لمدة 10 دقائق فقط.

لنفرض أنك تريد التحضير لإنشاء دورة تدريبية جديدة، دع هدفك اليومي على مدار الأشهر التالية هو كتابة صفحة واحدة في اليوم.

قم بجزء صغير مما يهمك أولاً

لتشعر أنك تستطيع الاستمتاع بوقت كسلك أو راحتك تماماً وبدون الشعور بالذنب، من المهم أن تنجز الأمور المهمة أولًا.

لذا ابدأ يومك بذلك، لكن اجعل الأمر سهلاً على نفسك من خلال تقسيم هذه المهمات إلى خطوات أصغر ثم التركيز على الخطوة الأولى فقط، قم بها على الفور.

أعمل بشكلٍ دقيق مع فترات راحة صغيرة

لتخفيف إجهاد عملك اليومي، خذ فترات راحة صغيرة بعد القيام بعمل قصير ومركّز.

قل لنفسك سأقوم بعمل 20 دقيقة في هذه المهمة الآن وبعد ذلك يمكنني أن أستغرق 5 أو 10 دقائق في الراحة.

من خلال تقسيم ساعات عملك على هذا النحو، سيبدو العمل أقل صعوبة. وستشعر بالحيوية والتحفيز لفترة أطول وتقوم بعمل بجودة أفضل إذا سمحت لنفسك بأخذ فترات راحة، في هذه الفترات، قم بإجراء محادثة مع صديق مقرب يشعرك بسعادة وارتياح، أو مجرد الاسترخاء على العشب أو المشي لمسافة قصيرة في الحديقة.

ثم بعد مرور بعض الوقت، قد ترغب في العمل لمدة 40 دقيقة قبل أن تأخذ استراحة لمدة 10 دقائق.

إذا كنت تواجه مشكلة في الالتزام بحدود زمنية، فاستخدم تطبيقاً على هاتفك أو جهاز توقيت بسيط من منزلك.

أبعد الأشياء التي تؤدي إلى التسويف

مجرد الجلوس على جهاز الكمبيوتر الخاص بك على سبيل المثال ومحاولة القيام بعمل مركز بشكل كامل لمدة 5 أو 20 دقيقة قد لا يؤدي إلى إنجاز أي عمل ذي أهمية.

لن تنجه بإنجاز المهام إذا لم تقم بإبعاد تلك الأشياء التي عادة ما تسبب للتسويف.

لذا اسأل نفسك: إلى أين أهرب عادةً بدلاً من القيام بعملي؟

بالنسبة لي، غالباً ما يكون هاتفي الذكي على سبيل المثال تطبيقات مثل تويتر وواتس أب وفيسبوك.

لذلك، أضع هاتفي في الوضع الصامت وأضعه في غرفة أخرى عندما أعمل، من خلال إعداد هذا العائق المادي الصغير، يمكنني تجنب فخ الهاتف الذي يضيع 95٪ من وقتي.

إذا كان لديك نفس المشكلة مع الألعاب، ضع وحدة الألعاب الخاصة بك بعيداً في منزلك أثناء العمل.

قم بتجنب الدخول لموقع فيسبوك أو مواقع الويب الأخرى على جهاز الكمبيوتر لفترة قصيرة باستخدام إضافة StayFocusd على سبيل المثال.

لتجنب مشاهدة التلفاز، أنزع أحد الأسلاك وضعه غرفة أخرى من منزلك.

نظم حياتك

عندما تكون حياتك مزدحمة ومربكة للغاية، يمكنك التوقف والمماطلة عن طريق الاستلقاء بتكاسل على الأريكة ومشاهدة التلفزيون أو الهاتف الذكي.

عندما يكون الأمر كذلك، ابدأ في تنظيم ساعات عملك ووقتك الخاص، هناك سؤالان يساعدان في القيام بذلك:

  • ما الذي سأعمل عليه إذا كان لدي ساعتان فقط للعمل اليوم؟
  • إذا كان لدي ساعة واحدة فقط من وقت الفراغ اليوم فكيف سأقضيها؟

انظر إلى ما يمكنك التخلص منه أو تقليله.

لا تقلق إذا شعرت بالكسل أحيانًا

الخوف من الفشل يمكن أن يعيق القيام بأشياء أسهل. لكن كل من يسعى وراء ما يريده حقاً وخارج منطقة الراحة الخاصة به يتعثر ويفشل من وقت لآخر، هذا مجرد جزء من الحياة التي نعيشها (حتى لو لم نسمع عن نكسات الناس بقدر نجاحاتهم).

انظر إلى النكسة كتجربة تعليمية وطريقة لتكون أكثر إيجابية.

يمكنك القيام بذلك عن طريق طرح هذين السؤالين على نفسك بعد أن تفشل:

  • ما هو الشيء الوحيد الذي يمكنني تعلمه من هذا الموقف؟
  • كيف يمكن أن يدعمني صديقي أو والداي المقربين ويساعدني في هذه الحالة؟ ثم ​​تحدث إلى نفسك وافعل أشياء كما لو أنك تتلقى المساعدة منهم.

استمتع بوقت الكسل

الوقت الذي أمضيه في الكسل قد يساعدك على الاسترخاء وإعادة الطاقة ويجعلك سعيداً. ولكن إذا فعلت ذلك كثيراً، سيبدأ الشعور بالإحباط ويخلق ضغوطاً كثيرة.

ومع ذلك، فإن قضاء بعض الوقت في أن تكون كسولاً أمر مفيد حقاً بالنسبة لك.

فكر قليلاً في الطريقة التي تريد أن تقضي بها وقتك البطيء، بغض النظر عما إذا كانت استراحة لمدة 10 دقائق أو يوم كامل، استخدم هذا الوقت في شيء تستمتع به حقاً مثل قراءة كتاب تحبه، أو مشاهدة البرامج التليفزيونية تفضلها.

عندما تقضي وقتك البطيء بهذه الطريقة الأكثر وعياً، فأنا ستكون أكثر حماساً ونشاطاً للعودة إلى العمل مرة أخرى لاحقاً.

لذلك، تأكد من أن تقدر وتستمتع تماماً بوقت الكسل الذي تملكه لكي تستفيد منه بعدة طرق مهمة.