لماذا تعتزم الإمارات افتتاح قنصلية عامة في "الصحراء المغربية"؟

  • تاريخ النشر: السبت، 31 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 01 نوفمبر 2020
لماذا تعتزم الإمارات افتتاح قنصلية عامة في "الصحراء المغربية"؟
مقالات ذات صلة
تمديد أجزاء أساسية من خطة الدعم الاقتصادي الشاملة الموجّهة في الإمارات
دبي: لا استثناءات في تواريخ قبول طلبة التمهيدي بالمدارس
صرف 14 مليون درهم لمالكي سيارات الأجرة في دبي كمكافآت

اتخذت دولة الإمارات العربية المتحدة، قرراً وجده الكثيرون بالمفاجيء، بافتتاح قنصلية عامة في "الصحراء الغربية"، القرار الذي جاء وسط عدة افتتاحات لبعثات دبلوماسية لعشرات الدول الإفريقية داخل كبريات مدن الصحراء.

الإمارات أول دول عربية تفتتح قنصلية بالصحراء الغربية بالمغرب

وأشارت تقارير صحفية مغربية، إلى أن قرار افتتاح الإمارات لقنصلية في "الصحراء الغربية" ببلادها، كأول دولة عربية تتخذ الخطوة، يأتي تزامنا مع تخليد المغرب الذكرى 45 للمسيرة الخضراء التي تُصادف السادس من نوفمبر المقبل.

وهو التاريخ الذي يحمل دلالة معينة، حيث سبق أن شاركت الإمارات في المسيرة الخضراء، بحضور الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي كان عمره، آنذاك، 14 عاماً.

العلاقات بين الإمارات والمغرب:

وهو القرار الذي أعطى انطباعاً لقوة العلاقات التي تجمع الإمارات والمغرب المندرجين في سياق "التنسيق والتشاور الدائمين بين قيادتي البلدين، وما يجمعها من عمق أواصر الأخوة الصادقة والمحبة المتبادلة؛ وكذا في إطار علاقات التعاون المثمر والتضامن الفعّال التي تجمع المملكة المغربية بدولة الإمارات العربية المتحدة.

مرحلة جديدة من العلاقات المغربية الإماراتية:

ومن المقرر أن يحول هذا القرار الهام بالعلاقات المغربية الإماراتية إلى مرحلة جديدة تشمل فتح قنصليات من القارة الإفريقية إلى الآسيوية والعالم العربي، ويدعم تأييد السيادة المغربية في الصحراء الغربية، كما سيُبرز تحولاً عميقا على مستوى الاعتراف بسيادة المغرب على إقليم الصحراء على مستوى التكتلات الإفريقية والقارية الهامة، وملف نزاع الصحراء المغربية الذي يظل شائكاً منذ رحيل الاحتلال الإسباني.

شرعية دولية للمغرب حول ملف الصحراء:

قرار افتتاح قنصلية للإمارات في مدينة العيون، سينتج عنه اكتساب المملكة المغربية شرعية أكبر لملف الصحراء، ليس بالإعلان عن الدعم أمام المجتمع الدولي فحسب، ولكن بموقف جاد يمكن أن تنضم إليه دول عربية وأوروبية أخرى.

الدعم الأفريقي للمغرب في سيطرتها على الصحراء الغربية:

بلغ عدد القنصليات الأفريقية التي تم افتتاحها في الصحراء المغربية 15 قنصلية في مدينتي العيون والداخلة، تنوعت ما بين افتتاح 6 قنصليات من غرب إفريقيا، و5 من وسط إفريقيا، و3 من جنوب إفريقيا وواحدة من الشرق، كعلامة للدعم الإفريقي للمغرب والاعتراف بمغربية الصحراء، وكثمرة من ثمار السياسية الإفريقية التي نهجها الملك محمد السادس خلال العشرين سنة الأخيرة.

المسيرة الخضراء وافتتاح قنصلية عامة للإمارات في الصحراء:

ويتم تطبيق قرار افتتاح قنصلية عامة في "الصحراء المغربية"، للإمارات في تاريخ السادس من نوفمبر المقبل، وهو التاريخ الذي سبق وأن شاركت فيه الإمارات في المسيرة الخضراء، بحضور الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حين كان عمره، 14 عاماً، كما سبق للعاهل المغربي، الملك محمد السادس، أن استحضر في خطابه الرسمي، بمناسبة القمة الأولى المغربية الخليجية، التي عُقدت بالرياض، في عام 2016، مشاركة محمد بن زايد في المسيرة الخضراء، عام 1975.