محطات وحقائق مثيرة في حياة إيزادور شارب مؤسس فنادق الفور سيزونس

  • تاريخ النشر: الأحد، 27 ديسمبر 2020
محطات وحقائق مثيرة في حياة إيزادور شارب مؤسس فنادق الفور سيزونس
مقالات ذات صلة
ما هي الأعمال الحرة؟ وكيف تبدأ بعمل حر؟
رؤية 2030: إنجازات استثنائية تحققت في 5 سنوات وما هي المرحلة التالية؟
الشركات في 2021: أهداف الموارد البشرية التي يجب التركيز عليها

"كنتُ محظوظاً في تحقيق نجاح معقول".. لابد أن إيزادور شارب البالغ من العمر 88 عاماً شخصٌ شديدُ التواضع ليكون هذا تعليقه حين سُئِل عما حققه من نجاح.

فما يطلق عليه نجاحاً معقولاً هو شركة تدير 99 فندقاً في 33 دولة، وتتمتع بإيرادات سنوية تفوق الأربعة مليار دولار سنوياً..  إنها الفور سيزونز، أشهر سلسلة فنادق عالمية.

سر نجاح إيزادور شارب وفنادق الفور السيزونز

يقول إيزادور شارب عن سر نجاحه أن لديه قاعدة ذهبية، حيث يرى أن هذه القاعدة صالحة للتطبيق بغض النظر عن الزمن أو المكان أو الثقافة.

ويلخص شارب هذه القاعدة في عبارة موجزة: "قدم للآخرين ما ترغب في أن يقدموه لك."، ويرى أن سعادة الموظفين هي السر وراء نجاح المؤسسة.

طبقاً لمجلة "فورتشن"، تُصنَف شركة "فور سيزونز" من بين أفضل 100 شركة يمكن العمل فيها، كما أن لديها أدنى معدل لترك الموظفين لوظائفهم في قطاع الفنادق.

مولده ودراسته

وُلد إيزادور شارب في تورونتو عام 1931 لأبوين بولنديين هاجرا إلى كندا، وحصل على شهادة جامعية في الهندسة المعمارية، وبدأ حياته العملية في مجال البناء.

بداية حياته المهنية

بعد بنائه فندقاً لأحد العملاء، وملاحظة نجاحه السريع، قرر شارب بناء فندقه الخاص، لكنه لم يتمكن من إيجاد شخص يقرضه المال الذي يحتاجه في البداية.

المثابرة سر نجاحه

وكانت المثابرة هي سره ومفتاح نجاحه، ففي المساء بعد انتهاء عمله كان يروج للمشروع، واستغرق 5 سنوات للوصول إلى مستثمرين، لكن أموال المستثمرين التي حصل عليها كانت محدودة، فاضطر لافتتاح فرع فندقه الأول في حي فقير وبائس بوسط تورنتو.

وعلى الرغم من موقعه، استطاع الفندق الأول في سلسلة الفور سيزونز أن يحقق نجاحاً ملحوظاً عقب افتتاحه عام 1960.

واستطاعت الشركة أن تتوسع بعدها وتحافظ على معدل بناء فندقين إضافيين كل عام.

ما سبب نجاح فنادق الفور سيزونس؟

يقول شارب: "من اليوم الأول حتى اليوم قامت الفكرة على الابتكار"، وبالفعل كانت فنادق الفور سيزونز من أوائل الفنادق التي تقدم الشامبو مجاناً للنزلاء،  بالإضافة إلى خدمة الغرف على مدار 24 ساعة، وتنظيف الملابس، وكيها في نفس اليوم.

مشاكل مادية

واجهت الشركة بعض الصعوبات المالية خلال فترة الركود الاقتصادي في منتصف السبعينيات وهو ما أدى إلى تغيير الهيكل المالي لها، فبدلاً من بناء فنادقها الخاصة، تحولت الشركة إلى تشغيل الفنادق.

تعويم أصول الشركة

في عام 1986 جرت عملية تعويم أصول الشركة فاشتراها بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، والأمير السعودي الوليد بن طلال في عام 2007، ودفعا 3.8 مليار دولار لشراء 95 في المئة ، واحتفظ شارب بحصة مقدارها خمسة في المئة فقط.

وتابع شارب عمله كرئيس تنفيذي حتى عام 2010، عندما تحول إلى رئيس لمجلس الإدارة.

دور زوجته في حياته

كثيراً ما صرح شارب بأنه لم يكن ليحقق شيئاً لولا وجود زوجته روزالي، حيث قال عنها: "على مر السنين، كنت أعمل ستة أو سبعة أيام في الأسبوع، لساعات طويلة. وتزوجت امرأة أدت دوراً كبيراً في ملاحظة الأشياء التي أخطأت فيها."

خططه للمستقبل

أما عن المستقبل، فإن إيزادور شارب يرى أن الوقت قد حان للتمتع بما حققه من إنجازات ولعب كرة التنس مع زوجته.