نزاع قضائي بسبب لعبة فورتنايت Fortnite

  • تاريخ النشر: الجمعة، 30 أكتوبر 2020
نزاع قضائي بسبب لعبة فورتنايت Fortnite
مقالات ذات صلة
مبيعات آب ستور تتخطى جوجل بلاي بـ 22 مليار دولار
3 ألعاب جديدة على آبل ستور.. تعرفوا عليها
5 ألعاب افتراضية تعزز المشاركة بين أفراد فريق عملك

تسببت لعبة فورتنايت Fortnite الشهيرة في نزاع وصل أن يصبح قضائياً بين شركتين وهما Epic Games وأبل، حيث أصدرت القاضية الأمريكية إيفون غونزاليس روجرز Yvonne Gonzalez Rogers، في وقت سابق من هذا الشهر، قرارًا قضائيًا يمنع شركة أبل من الانتقام من Unreal Engine، لكنها رفضت إصدار أمر قضائي من شأنه أن يعيد فورتنايت Fortnite إلى متجر تطبيقات آبل.

بداية النزاع بين Epic Games وأبل:

في شهر أغسطس قدمت شركة Epic Games، نظامًا جديدًا للدفع المباشر في لعبة فورتنايت Fortnite الشهيرة لتجاوز رسوم شركة أبل البالغة 30 في المئة من هذه الرسوم.

موقف شركة أبل:

ولكن ردت شركة أبل الأمريكية على ما قامت به شركة Epic Games، بان قامت بإزالة لعبة فورتنايت من متجر التطبيقات بسبب خرقها للقواعد، حسبما أوردت تقارير صحفية عالمية متخصصة في مجال التكنولوجيا.

دعوى Epic Games القضائية ضد أبل:

وحركت شركة Epic Games دعوى قضائية ضد أبل، شاكية أن الشركة المصنعة لهواتف آيفون "أبل" تنتهك قانون مكافحة الاحتكار، وأن أبل هددت بإنهاء حساب المطور المستخدَم لدعم منصة Unreal Engine الخاصة بالشركة، مما يمنع Epic Games من تطوير ألعاب مستقبلية لنظامي التشغيل "iOS" و "Mac".

تفاقم الأزمة بين Epic Games وأبل:

وتفاقمت الأزمة بينهما حين قالت شركة أبل إنها ستطلب تعويضات من Epic Games لخرقها لعقدها مع متجر تطبيقات "iOS"، وكانت الشكوى ضد موقف شركة الألعاب غير المشروع ولتدخلها بشكل أضر علاقة أبل بعملائها، حيث تسبب تجاهل Epic Games ـ الذي وصفته أبل ـ بـ "الصارخ" لالتزاماتها التعاقدية في إلحاق ضرر كبير بشركة أبل، وذكرت في الشكوى: "كان سلوك أبل معقولًا في جميع الأوقات، وتم اتخاذ إجراءاتها بحسن نية لتعزيز المصالح التجارية المشروعة، وكان لها تأثير في تعزيز المنافسة وتشجيعها وزيادتها".

ومن جانبها ردت شركة Epic Games على شركة أبل مرة ثانية عبر إيداع قضائي جديد، موضحة أن الشركة المصنعة لهواتف آيفون "أبل" ليس لديها الحق في جني ثمار فورتنايت Fortnite، وذلك كمحاولة من Epic Games لمنع أبل من المطالبة بتعويضات.

وأكدت أن أفعالها بعيدة كل البعد عن كونها مؤذية أو إجرامية، فشركة Epic Games لم تسرق أي شيء يخص شركة أبل، ولا تستطع سرقة عائدات مبيعات جهودها الإبداعية الخاصة، ولم تتدخل في أي ميزة اقتصادية محتملة سعت أبل إلى كسبها من مُستخدمي فورتنايت Fortnite.

كما ذكرت شركة Epic Games مدافعة: "تتلخص تأكيدات أبل المتكررة بشأن السرقة في التأكيد الاستثنائي على أن مدفوعات فورتنايت Fortnite هي شيء يخص شركة أبل، وذلك بالرغم من أن اللاعبين يدفعونها للاستمتاع بعمل فناني Epic Games ومصمميها ومهندسيها"، نافية إصرار شركة أبل حتى الآن على أن أفعالها كانت لأسباب تجارية مشروعة، حيث قامت أبل بالتهديد بإغلاق حسابات المطورين المتعلقة بمنصة Unreal Engine، بحسب شكوتها.

مصير القضية بين Epic Games وأبل

في النهاية قالت القاضية روجرز أن القضية يجب أن تذهب إلى هيئة المحلفين، حتى تقرر وتقترح إطارًا تجريبيًا للعبة بموسم صيف 2021.