هشاشة العظام .. الأسباب والعلاج

  • تاريخ النشر: الأحد، 01 فبراير 2015
هشاشة العظام .. الأسباب والعلاج
مقالات ذات صلة
المنطقة 51.. قاعدة عسكرية أم بوابة عبور للفضائيين؟
مصر وتاريخها الفرعوني: تسعة ألغاز تبحث عن تفسير
بريطاني يلقي بالخطأ 273 مليون دولار في سلة مهملات

مع فقدان الجسم للمزيد من عناصر الكالسيوم، تصبح العظام هشة، وقابلة للانكسار، كما يقوم الجسم بتفكيك العظام ثم يعيد بناءها من جديد، وهو ما يساعد على عملية النمو والترميم.

<

p dir="rtl">ويتعرض 5% من الرجال والنساء على حد سواء لهشاشة العظام، أكثرهم من النساء، وهذا بسبب انخفاض مستويات الاستروجين عند النساء بعد انقطاع الدورة الشهرية.

وعادة لا يشعر العديد من الناس بأنهم مصابون بهذه الحالة إلا بعد أن يتعرضوا لحادث سقوط بسيط يؤدي الى كسر في المعصم أو الفخذين.

ويوجد العديد من الأسباب لانتشار المرض بهذا المعدل منها انخفاض وزن الجسم، والتدخين، واستهلاك الكحول، والعلاج بالعقاقير الستيرويدية القشرية، وقلة ممارسة التمارين الرياضية، وفرط نشاط الغدة الدرقية، والتهاب المفاصل، والفشل الكلوي المزمن

كما يجب أتباع مجموعة من النصائح للوقاية من شر المرض منها:

• اتباع نظام غذائي غني بالحليب والجبنة والخضروات ذات الاوراق الداكنة لتأمين الكالسيوم الضروري لتكوين العظام.

• القيام ببعض النشاطات الخفيفة ، مثل المشي او اليوجا ، بدلاً من النشاطات العنيفة مثل الجري او الايروبيك، ويساعد التدرب بالأوزان بهدف تقوية وبناء العضلات.

• العلاج بالهرمونات البديلة ، اذا تم اتباع هذا العلاج لفترة خمس الى عشر سنوات بعد انقطاع الطمث ، فقد يساعد على تقليل مخاطر حدوث الكسور . كما يستطيع هذا العلاج ان يخفف من وتيرة تطور المرض او وقفه و بالتالي منع حدوث الكسور .

ويمكن علاج المرض تناول أقراص الكالسيوم بالترافق مع عقار خاص لمساعدة العظم في امتصاص الكالسيوم الزائد، تناول مكملات الفيتامين D.

اقرأ أيضاً: كيف تنظم وقتك بحيث تحافظ على لياقتك البدنية 

تمرين لزيادة مرونة حركة الظهر والكتفين