وفاة شقيق مارادونا الأصغر في مدينة نابولي

  • تاريخ النشر: الخميس، 30 ديسمبر 2021 آخر تحديث: الأحد، 02 يناير 2022
وفاة شقيق مارادونا الأصغر في مدينة نابولي
مقالات ذات صلة
التحقيق في وفاة مارادونا
وفاة الأسطورة الأرجنتينية مارادونا
شبهة جنائية حول وفاة الأسطورة مارادونا

فارق "هوغو" الشقيق الأصغر لدييغو أرماندو مارادونا أسطورة كرة القدم الحياة عن عمر يناهز الـ52 عاماً ليغادر عالمنا بعد أشهر من رحيل شقيقه الأكبر.

وذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية أن أوغو أرماندو مارادونا توفي في منزله بمدينة نابولي الإيطالية بعد إصابته بأزمة قلبية.

وتعتبر وفاة هوغو مارادونا بعد 13 شهراً من وفاة دييغو مارادونا أسطورة كرة القدم والذي يعتبره البعض أفضل لاعب كرة قدم في التاريخ.

وسبق لهوغو أن مارس كرة القدم مثل شقيقه الأكبر، ولعب لنادي نابولي الإيطالي عندما كان يبلغ من العمر 18 عاماً ولكنه رحل إلى نادي أسكولي على سبيل الإعارة بعد ذلك.

ولم يحقق لهوغو نجاحات تذكر في كرة القدم ليعتزل ممارستها بصورة احترافية ويتحول من أجل العمل في مشروعات تخص كرة القدم للأعمار السنية المبكرة.

ويعتبر رحيل لهوغو مارداونا خبراً حزيناً لجماهير نادي نابولي التي كانت تعتبر شقيقة هو الرمز الأكبر لكرة القدم في تاريخ النادي.

وأطلقت جماهير نابولي اسم مارادونا على الاستاد الخاص بالفريق، كما ترتدي هذا الموسم قمصاناً مرسوم عليها صورة مارادونا تخليداً لذكراه.

ولن نشعر بالدهشة إذا رأينا جنازة مهيبة لهوغو مارادونا فبرغم أنه لم يحقق الشهرة والمجد في عالم كرة القدم ولكن جماهير نابولي قد تفعل ذلك من أجل شقيقه الأكبر مارادونا الذي جعل سكان هذه المدينة تعانق المجد في فترة ذهبية لم تتكرر في تاريخ ناديهم. 

رحيل شقيق مارادونا بالسكتة قلبية أيضاً!

ورحل هوغو مارادونا بالطريقة ذاتها التي فارق بها شقيقه الأكبر دييغو مارادونا الحياة وذلك من خلال إصابته بنوبة قلبية في منزله، عقب مغادرة دييغو مارادونا للمستشفى بأسبوعين فقط، حيث كان يخضع لعملية جراحية في جلطة دماغية.

شعبية دييغو مارادونا:

دييغو مارادونا، يعد أحد أعظم لاعبي كرة القدم في كل العصور، حيث ساعد الأرجنتين على الفوز بكأس العالم عام 1986، كما لعب للعديد من الأندية أبرزها بوكا جونيورز ونابولي وبرشلونة، بالإضافة إلى ذلك لديه قاعدة شعبية عالمية؛ نظراً لمهاراته الرائعة.

من هو دييغو مارادونا؟

في 30 أكتوبر لعام 1960 كان العالم وخاصة الأرجنتين على موعد لولادة أسطورة كروية في المستقبل وهو دييغو أرماندو مارادونا، الذي يعد أكثر لاعب إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم، كما يعتبره الكثيرون أفضل لاعب في تاريخ اللعبة.

وشارك مارادونا في 4 أربع بطولات كأس العالم لكرة القدم، بما في ذلك بطولة المكسيك لعام 1986، التي قاد فيها منتخبه للفوز على ألمانيا الغربية في المباراة النهائية.

وفاز مارادونا بجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في بطولة كأس العالم لكرة القدم، التي عقدت في المكسيك لعام 1986، كما أنه في البطولة ذاته وفي جولة الربع النهائي سجل هدفان لمنتخبه الأرجنتين أمام إنجلترا، حيث فاز منتخبه بالمباراة بهدفين مقابل هدف، لكن هدفي مارادونا دخلا التاريخ.

يرجع ذلك إلى سببين، الأول عن طريق لمسه بيده المعروفة باسم "يد الإله"، أما الهدف الثاني عرف باسم هدف قرن الـ 20، في حين أنه سجل من مسافة 60م "66 ياردة" فهو راوغ بالكرة لاعبي منتخب إنجلترا الستة.

المخدرات وإثارة الجدل في حياة مارادونا

ويعد ماردونا من أكثر لاعبي كرة القدم إثارة للجدل؛ فقد تم توقيفه من لعب كرة القدم لمدة 15 شهراً في عام 1991م؛ نظراً لثبوت تعاطيه مخدرات الكوكايين في إيطاليا، حيث تم إرساله إلى بلاده من كأس العالم 1994، الذي عقد في الولايات المتحدة بعد ثبوت تعاطيه مادة الإيفيدرين.

اعتزال مارادونا 

واعتزل مارادونا لعب كرة القدم عن عمر 37 عاماً، في عام 1997، ليكتسب وزناً زائداً ويعاني من اعتلال الصحة، بالإضافة إلى معاناته مع الآثار المترتبة لتعاطيه مادة الكوكايين المخدرة.