4 مفاتيح لتحسين الذات تساعد في تمهيد الطريق للنجاح

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 28 يوليو 2020
4 مفاتيح لتحسين الذات تساعد في تمهيد الطريق للنجاح
مقالات ذات صلة
القيادة المؤثرة والإدارة الفعالة: أيهما أهم القيادة أم الإدارة؟
لماذا عليك أن تحصل على يوم إجازة من العمل؟ إنجازات في انتظارك
لإنتاجية أكثر: السر في العمل من 5 صباحاَ وحتى 12 ظهراَ

كيف يبدو النجاح في حياتك؟ هل النجاح هو الوصول إلى منصب معين، أو تأمين دخل معين، أو خلق تجارب مع من تحب؟

في حين أن النجاح يمكن أن يتخذ أشكالاً عديدة، إلا أن هناك جزءً واحداً من الرحلة هو نفسه دائماً وهو حاجتك لتحسين نفسك لتحقيق أهدافك.

عندما تتقن 4 مفاتيح للتحسين الذاتي، فإنك تضع نفسك على طريق النجاح. سيساعدك كل مفتاح من مفاتيح التحسين الذاتي أدناه على تغيير حياتك إذا التزمت بتنفيذها يومياً، نقلا عن موقع لايف هاك.

1. الإيمان لا يهزم:

فكر في وقت كنت فيه ناجحاً في تجربة شيء جديد، فكل تجربة جعلتك أقرب إلى هدفك حتى تحققه. في كل مرة تقع فيها، كان عليك أن تقرر ما إذا كنت ستستقيل أو تحاول مرة أخرى.

هذا لا يختلف عن طفل يتعلم المشي. سوف يسقط الطفل مرات عديدة. ومع ذلك، فإنهم يحافظون على إيمانهم بقدرتهم على المشي لأنهم يرون الآخرين يتجولون حولهم.

لذا فإن أحد أهم مفاتيح تحسين الذات هو الإيمان بقدرتك على النجاح. بغض النظر عن مدى صعوبة الأمور، اعلم أنه إذا واصلت السير، فسوف تحقق هدفك.

2. كن أكبر معجبينك:

لمساعدتك في الحفاظ على حافزك للاستمرار عندما تصبح الأمور صعبة، هو أن تسامح نفسك. إذا رأيت الفشل يتواجد في أكثر من جزء في طريق النجاح، فلا يوجد سبب لك لتثبط عزيمتك عندما تفشل. أولئك اللطفاء مع أنفسهم ويشاركون في الحديث الذاتي الإيجابي سيبحثون عن دروس في لحظات الحظ. سوف يبحثون عن الفرص في أوقات الكوارث للخروج منها إلى النجاح.

التراحم الذاتي هو أحد مفاتيح التحسين الذاتي لأنك لا ترى الفشل علامة على قصورك. بدلاً من ذلك، ترى الفشل فرصة للنمو وتحسين نفسك. أنت تدرك أين أنت اليوم بسبب المعلومات التي حصلت عليها حتى هذه اللحظة. الحقيقة هي أن لديك دائما القدرات، تحتاج فقط إلى تعلم كيفية استخدامها، بكونك عطوفاً ولطيفاً مع نفسك.

3. إعادة الإجراءات بشكل دوري:

هل سبق لك أن ارتديت ملابس فضفاضة لبضعة أشهر وأصبحت غافلاً عن حقيقة أنك اكتسبت بعض الوزن؟ ثم عندما تحاول ارتداء بدلة أو جينز، تدرك أنك اكتسبت بعض الوزن. حسناً، ماذا حدث؟ لماذا لم تستطع ملاحظة تغير الوزن حتى كان مهماً؟ كانت ملابسك الفضفاضة هي التي منعتك من ملاحظة التغييرات في جسمك.

أفضل طريقة للملاحظة عندما يتغير مقاسك هي ارتداء ملابس بحجمك الحقيقي. ما يفعله هذا هو جلب الوعي الفوري للحالة. بقدر ما تشعر بعدم الارتياح، ألا يمكنك أن تلاحظ التغيير عندما يكون صغيراً ويمكن التحكم فيه؟

المشكلة هي أن لا أحد يحب الشعور بعدم تحقيق أهدافهم. كآلية للتكيف، ستتجنب بشكل طبيعي أي شيء قد يجعلك تشعر بالفشل. ومع ذلك، من خلال تجنب الأشياء عندما تكون صغيرة وقابلة للإدارة، فإنك تخلق مشكلة أكبر لوقت لاحق.

بدلاً من التهرب من المشكلة حتى تصبح حتمية، قم بإجراء تعديلات دورية صغيرة للبقاء على طريق النجاح. ستعرف القرارات التي أوجدت تلك النتائج الفورية ويمكنك تغيير الأشياء قبل الانحراف كثيراً.

4. تغيير صورتك الذاتية:

لا يستطيع عقلك التمييز بين الحقيقة والخيال، سيتم تخزين وتصنيف كل تجربة بنفس الطريقة. لهذا السبب تشعر بمشاعر قوية عندما تشاهد الأفلام. على الرغم من أنك تعلم أن هذه الأحداث لم تحدث حقاً، إلا أنها لم تغير رد فعلك الحقيقي. الآن، كيف يمكنك استخدام هذه الحقيقة كأحد مفاتيحك لتحسين الذات؟

الرياضيون الأولمبيون يستخدمون التصور كشكل من أشكال التدريب للمساعدة على ضمان استعدادهم للمنافسة. يشبهون إلى حد كبير الفيلم، يتصورون أنفسهم يتنافسون ويفوزون في الألعاب الأولمبية. إذا تصوروا أنفسهم يخسرون، فإنهم يؤدون العمل مرة أخرى حتى يتمكنوا من رؤية أنفسهم يفوزون. في كل مرة يتصورون أنفسهم يتنافسون، يصبحون أكثر ثقة في قدرتهم على الفوز.

فإن سبب قوة هذه التقنية هو أن عقلك لا يمكنه التمييز بين الواقع والخيال. ونتيجة لذلك، في كل مرة تتخيل فيها نفسك تحقق هدفك، يبدأ عقلك في الاعتقاد بأن هدفك قد تحقق بالفعل.