5 حيل نفسية بسيطة تساعدك في زيادة الراتب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 فبراير 2021
5 حيل نفسية بسيطة تساعدك في زيادة الراتب
مقالات ذات صلة
السيرة الذاتية: 10 عبارات لا يجب أن تستخدمها أبداً
اختيار اسم شركة: 7 عوامل تساعدك على اختيار اسم شركتك الناشئة
5 طرق للاستمتاع بالعمل حتى لو لم تكن وظيفة أحلامك

سواء كنت تتفاوض على راتب لوظيفة مع شركة جديدة، أو تناقش زيادة الراتب للحصول على ترقية، أو تطلب زيادة الراتب نظراً لمجهودك، فإن التفاوض على زيادة الراتب يمكن أن يكون محادثة صعبة حتى بالنسبة إلى أكثر المهنيين خبرة.

بغض النظر عن خبرتك أو مؤهلاتك أو المسمى الوظيفي، يمكن أن تساعدك هذه الحيل الخمسة في علم النفس على إجراء مفاوضات زيادة الراتب والبدء في كسب المزيد من المال.

التكتيك رقم «1» لا تناقش أبداً تفاصيل راتبك السابق:

هذه النصيحة مهمة لـ الباحثين عن عمل الذين ينتقلون إلى منصب لا يعرف فيه مفاوضهم راتبهم السابق. يوصى بشدة أن يحتفظ الموظفون المحتملون براتبهم السابق لأنفسهم وأن يشاركوا فقط نطاق الراتب مع صاحب العمل المحتمل الجديد إذا لزم الأمر.

من خلال حجب معلومات راتبك السابق، فأنت تضمن أنك تتلقى عروضاً بناءً على مهاراتك وخبراتك والقيمة الإجمالية للشركة. يوصى دائماً بالسماح لصاحب العمل المستقبلي الخاص بك بالحصول على أول عرض للراتب كلما أمكن ذلك حتى لا يتم تقديم راتبك بناءً على وظيفتك السابقة ولكن بدلاً من ذلك وفقاً لقيمتك كموظف.

إن تحديد الرواتب المقترحة على راتبك السابق يمكن أن يكون ضاراً بشكل خاص للخريجين الجدد أو الموظفين الجدد في الصناعة. قد يكون هؤلاء الموظفون قد حصلوا على رواتب منخفضة في بداية حياتهم المهنية، إما عن طريق الاختيار أو من قبل أرباب العمل السامين.

إن تحديد راتبك الجديد من راتبك السابق يمكن أن يكون له تأثير كرة الثلج الذي يمكن أن يحد من أرباحك لبقية حياتك المهنية. من المهم أن تمضي قدماً في كل دور تقوم به بمنظور جديد ومفاوضات رواتب جديدة. 

التكتيك رقم «2» كن واثقاً وأظهر قيمتك:

وفقاً لجيس أوسرو، المؤسس المشارك لشركة Rise Journey، وهي شركة أمريكية استشارية واستراتيجية للموارد البشرية، قادرة على إظهار قيمتها بثقة من منظور تحليلي: «قسّم الحسابات الحسابية في كيفية تحقيق مهاراتك في توفير التكاليف أو الفوائد المالية للمؤسسة. إن اتباع نهج واضح ومنطقي لكيفية توفير مهاراتك وقدراتك المحددة أو جني الأموال لشركة ما يوفر مساحة واسعة للتفاوض على الراتب».

وتابع: «إذا أظهرت أنك تجلب ملايين الدولارات من العائدات، فيجب أن تكون قادراً على طلب قاعدة أكبر لراتبك ومكافأة أيضاً. أثبت أنك توفر أموال الشركة ويمكن أن تخفض التكاليف، يجب إرجاع نسبة مئوية منها في شكل تعويض. يمكنك اتباع أي نهج يناسب محادثاتك، لكن الأرقام القوية ستساعدك على سرد قصة ما تستحق التعويض المالي».

التكتيك رقم «3» اتبع تأثير الحرباء:

حيلة نفسية أخرى للفوز بالمفاوضات وزيادة الراتب تسمى تأثير الحرباء. وفقاً لعلماء النفس، فإن تأثير الحرباء هو فعل محاكاة الإيماءات ولغة الجسد وسلوكيات الشخص الذي تجري محادثة معه لاستمالة العقل الباطن الأعمق.

تم تصميم الدماغ البشري للتعرف على إشارات محددة، مثل السلوكيات المطابقة، من أجل بناء الثقة وتشجيع الاستماع الفعال واليقظ. من خلال تقليد شريكك في التفاوض بمهارة، من المرجح أن تنشئ اتصالاً أعمق مما لو كنت تتصرف على عكس لغة جسدهم.

تتضمن بعض الطرق السهلة لدمج تأثير الحرباء في محادثتك ما يلي:

  • تعديل وضع جلوسك بما يتناسب مع رئيسك في العمل أو المفاوض.
  • استخدام نفس النوع من اللغة وإيماءات اليد.
  • لاحظ سلوكياتهم الدقيقة ومطابقة هذه السلوكيات مع سلوكياتك.

انتبه، حاول ألا تفرط في التفكير في هذا! قد يكون من المثير للإعجاب أن ترى شخصاً يقلد حركاتك بالضبط، لذا ابذل قصارى جهدك لجعل الأمر طبيعياً ودع التأثيرات النفسية تعمل لصالحك.

التكتيك رقم «4» استخدم التعاطف والاستماع الاجتماعي لتحديد اللحظة المناسبة:

هذا التكتيك أكثر تحديداً لأولئك الذين يطلبون علاوة بدلاً من جلوسهم مثل موظف جديد على طاولة المفاوضات. يمكن أن يكون طلب علاوة مالية أمراً مرهقاً للغاية للعديد من الأشخاص، خاصةً عندما تكون لديك بالفعل علاقة شخصية مع الشخص الذي تطلبه للحصول على أموال إضافية. من المرجح أن يكون رئيسك أو مسؤول الاتصال بالموارد البشرية يعرف بالفعل معلومات راتبك ويمكن أن يكون الاتصال الشخصي في كثير من الأحيان عيباً عند طلب التفاوض على الراتب.

إذا وجدت نفسك في موقف تشعر فيه أنه يتعين عليك دفع المحادثة للحصول على علاوة، فإنه يوصى بشدة باختيار اللحظة المناسبة عندما تعلم أن رئيسك سيكون أكثر قابلية لسماع صوتك.

على سبيل المثال، إذا لم يكن رئيسك في العمل شخصاً صباحياً، فربما لا يكون حجز اجتماع لمناقشة زيادة العلاوة في الصباح هو أفضل وقت. هل انتهيت من مشروع مثير أو أجريت مؤخراً مراجعة أداء ممتازة؟ قد تكون هذه فرصة مثالية لطلب علاوة أو مناقشة دورك في الشركة أو فرص النمو المحتملة أمامك، عند التفاوض على زيادة الراتب، يكون التوقيت حقاً هو كل شيء.

التكتيك رقم «5» كُن محدداً:

عندما تُسأل عن توقعات راتبك، حاول بذل قصارى جهدك لاستخدام رقم محدد قدر الإمكان. على سبيل المثال، بدلاً من طلب 180 ألف دولار، اطلب 182600 دولار. من خلال إضافة طبقة من الخصوصية، فإنك تدرب عقل المفاوض الخاص بك على التفكير في هذا الرقم على أنه مبلغ فعلي بالدولار بدلاً من رقم تعسفي. يستند هذا الأمر إلى نظرية في علم النفس وتسمى تقنية بيكيه.

لقد ثبت أن تقنية بيكيه تعتبر فعالة للغاية في تغيير مفهوم النقود بحيث يدرك أصحاب العمل أن هذا المبلغ بالدولار مطلوب لتلبية حاجة معينة. وفقاً للدراسات، فإن تقنية بيكيه فعالة للغاية في التفاوض على الرواتب في أي مرحلة من حياتك المهنية.