6 خطوات لمتابعة شغفك في الحياة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 25 مايو 2021
6 خطوات لمتابعة شغفك في الحياة
مقالات ذات صلة
أسماء شركات: كيف تبتكر اسم تجاري جذاب لشركتك الناشئة؟
مقابلة العمل: 10 عبارات يمكن أن تنهي فرصك في التوظيف
لعبة الشطرنج: قواعدها وكيفية لعبها

هل تجد نفسك تبحث عن المزيد من الإنجاز من عملك؟ حسناً، جميعنا يريد ذلك، لذا النصيحة التي يجب تقال هنا هي «اتبع شغفك»، لكن ماذا يعني هذا في الواقع؟

يبدو أن بعض الناس يعرفون شغفهم منذ البداية، لكن لا تقلق إذا لم تكن أنت كذلك، أو إذا لم يكن شغفك متعلقاً بالوظيفة.

6 خطوات لمتابعة شغفك في الحياة

معنى اتباع الشغف

يمكن أن تنحصر عبارة «متابعة شغفك» في اكتشاف ما تستمتع به أو تحب القيام به، ثم إيجاد طرق لإدخال ذلك في حياتك العملية، قد يبدو ذلك كما يلي:

  • القفز إلى دور أو صناعة جديدة تهتم بها حقاً
  • إيجاد طرق لتعديل دورك الحالي للقيام بالمزيد من الأنشطة أو المهام التي تستمتع بها
  • اكتشف كيف يمكنك تنفيذ مشروع جانبي تجده مرضياً.

خطوات متابعة الشغف

سواء كان ذلك من خلال تغيير أكبر أو تغيير صغير، فإن العثور على ما أنت متحمس له ومتابعته يمكن أن يجعل حياتك العملية أكثر إرضاءً، فيما يلي ست خطوات رئيسية لإرشادك، وفقاً لموقع SEEK:

الخطوة الأولى: التقييم الذاتي

للبدء، من الجدير تخصيص بعض الوقت للتفكير وتقييم مكانك في حياتك العملية، ما أكثر شيء تستمتع به في وظيفتك الحالية أو الأدوار السابقة؟ اكتب قائمة بالأشياء التي تفعلها في العمل وخارجه والتي تجعلك سعيداً أو التي تشعر بالرضا عنها.

يمكن أن تكون مهام وأنشطة يومية صغيرة أو المزيد من المسؤوليات غير المنتظمة التي كنت ترغب في أن تكون جزءً أكبر من وظيفتك. ربما تستمتع بكونك مبدعاً أو تساعد الناس أو تعمل بالأرقام. ربما تحب أن تكون في الهواء الطلق، أياً كان ما يخطر ببالك قم بتدوينه.

الآن الق نظرة على قائمتك، هل ترى أي اتجاهات أو أنماط؟ قد تكون الأشياء التي تستمتع بفعلها تشير إلى دور أو صناعة معينة ستزدهر فيها. قد يكون هناك شيء واحد بمجرد رؤيته مكتوباً، ستدرك أنه ما تريد التركيز عليه أو ربما يكون هناك نشاط أو نشاطان تريد فقط المزيد منه في وظيفتك.

الخطوة الثانية: اكتشف الاحتمالات

الآن بعد أن حصلت على صورة أوضح للأشياء التي تستمتع بها، حان الوقت للتركيز على كيفية إدخالها في حياتك المهنية.

حاول التفكير بعقلية متفتحة حول طرق القيام بذلك. على سبيل المثال، إذا كنت تعمل كمحاسب في شركة وكتبت أن شغفك هو مساعدة الآخرين، فقد ترغب في محاولة العمل أو التطوع في منظمة غير ربحية حيث تكون مهاراتك مطلوبة. هذا لا يعني أن عليك أن تصبح عاملاً اجتماعياً أو منظماً مجتمعياً؛ قد يكون نقل مهاراتك المحاسبية إلى مؤسسة ذات تركيز اجتماعي خياراً جيداً أيضاً.

أو ربما إذا كتبت أنك تستمتع بالإبداع وتشعر أنك لا تفعل ذلك في وظيفتك الحالية. قد يكون من المفيد معرفة ما إذا كان من الممكن تعديل دورك ومسؤولياتك لتشمل طرقاً يمكنك من خلالها استخدام إبداعك أو ما إذا كان بإمكانك بدء مشروع جانبي كمنفذ إبداعي.

الخطوة 3: ارتد بأفكارك عن الأصدقاء والعائلة

بعد ذلك، من الجيد أن تسجل وصولك مع المقربين إليك بشأن خططك. إذا كنت تقوم بخطوة أكبر، فمن المهم إشراك الأسرة في قرارك ليس فقط لأنه من المحتمل أن يتأثروا بطريقة ما، لكن لأنه يمكنهم تقديم المشورة والدعم. وبالمثل، قد يثير أصدقاؤك نقاطاً لم تفكر فيها أو حتى يقدمون جهة اتصال قيّمة يمكن أن تساعدك في الوصول إلى الوظيفة أو الصناعة التي تهتم بها.

حتى إذا كنت تقوم ببعض التغييرات الصغيرة في حياتك العملية، فإن دعم أصدقائك أو عائلتك يمكن أن يكون عوناً كبيراً.

الخطوة 4: اكتب خطتك

يمكنك الآن تصور دورك المثالي أو التغييرات التي تريد إجراؤها، فقد حان الوقت لوضع القلم على الورق والتوصل إلى خطة.

إذا كنت تفكر في تغيير مهنتك أو تهدف إلى دور جديد، فقم بتدوين ما يجب عليك مراعاته قبل تحقيق ذلك. كم ستحتاج من المال لدعم الانتقال؟ إذا كانت الدراسة متضمنة، ما هي الدورات المتاحة وكيف يمكنك التقديم؟ من هنا، ستتمكن من البدء في تخطيط رحلتك. باستخدام هذا المخطط الوظيفي لإرشادك، فكر في ما عليك القيام به، وكيف ستفعله ومتى.

إذا كنت تريد بدلاً من ذلك إجراء تغييرات على دورك الحالي، فكيف تخطط للقيام بذلك؟ أو إذا كنت ترغب في التطوع أو العمل في صخب جانبي، فهل تحتاج إلى تقليل ساعات العمل في وظيفتك الحالية؟ حدد ما ستحتاج إلى مناقشته مع رئيسك أو مديرك وكيف يمكنك أن تقول ذلك، ثم خصص وقتاً للتحدث معهم وجهاً لوجه.

الخطوة 5: جربه

لقد انتهيت من التفكير والاستراتيجية، حان الوقت الآن لوضع خطتك على المحك. إذا كنت تجرب شيئاً جديداً تماماً، فمن الجيد أن تجربه. يمكن أن يأخذ ذلك شكل تدريب داخلي أو دور تطوعي أو وظيفة عرضية، هناك الكثير من الخيارات التي لا تتطلب التزاماً طويل الأجل. اسأل أصدقائك وعائلتك وابحث عبر الإنترنت عن الفرص.

إذا كنت تهدف إلى مسؤوليات أو مهام أو مشاريع جديدة أنت شغوف بها، فقد يكون تشغيلها التجريبي مفيداً أيضاً - لمصلحتك الخاصة، كذلك لتوضيح لصاحب العمل أنه يمكن أن يعمل بشكل جيد بالنسبة لهم.

الخطوة 6: افعلها

لقد وصلت الآن إلى هذا الحد في العمل نحو ما أنت متحمس له، فقد حان الوقت لتعيشه بالفعل. إذا كنت تدخل دوراً أو مجالاً جديداً، فلا تتعجل  فقد يستغرق الأمر وقتاً لإجراء التغيير المناسب لك. إذا كنت تشارك في مشاريع أو مسؤوليات أو طرق عمل جديدة، فقد يكون التركيز في هذه المرحلة هو التمسك بها. وتذكر، اعتمد على أصدقائك أو عائلتك للحصول على الدعم، احتفل بإنجازاتك.

سواء كان ذلك من خلال تغيير كبير أو خطوات صغيرة، فإن جلب الأشياء التي تستمتع بها في حياتك العملية يمكن أن يكون طريقك لإيجاد المزيد من الإشباع واتباع شغفك.