«العمى» جعلني أرى العالم… الشاعر علي عسيري يستعيد ذكريات فقدان بصره

  • تاريخ النشر: السبت، 23 أبريل 2022
«العمى» جعلني أرى العالم… الشاعر علي عسيري يستعيد ذكريات فقدان بصره
مقالات ذات صلة
«جوجل» يحتفل بالذكرى الـ93 لميلاد شاعر الحب والمرأة نزار قباني
متى يستعيد مريض كورونا حاسم الشم؟
الأهلي يستعيد نجومه قبل مواجهة الوداد

ظهر الشاعر علي عسيري تلفزيونيًا عبر برنامج "اللقاء من الصفر" ليستعيد ذكريات طفولته وواقعة فقدان بصره إلى جانب رحلته الأدبية المميزة.

وقال عسيري أنه فقد عينه اليمنى عندما كان في السابعة من عمره أثناء اللعب مع أصدقائه وهو ما تسبب له في ألم كبير لعدم إدراكه بما حدث.

حياة الشاعر علي عسيري

وأضاف أن والده والدته قاما بدور كبير في حياته من أجل البحث عن العلاج والتخفيف من حدة الأمر نفسيًا ولكن الرحلات الطبية لم تأتي بثمارها.

وأكد عسيري أن والده دفع أموالاً كثيرة رغبة في البحث عن علاج يعيد البصر إلى العين اليمنى وهو ما كلفه الاستدانة في بعض الأوقات.

واستمر عسيري "أبويا رجعلي روحي بدل من نظري ومع تقدم العمر أصبحت الرؤية صعبة خاصة في وجود الضوء العالي".

ونقل الشاعر عسيري موقف مؤثر له مع والده قائلًا "في يوم من الأيام أردت أن أقبل قدمه، فبكى قال لا تنزل، فقلت له أن ترفعني عندما أنزل إلى قدمك وهو ما تسبب في بكائه، قلت له أنت رفعتني من الأرض إلى السماء".

وأنهى الشاعر الكبير حديثه في هذه المرحلة قائلًا " أنا كبرت ومعي البصيرة لما فقدت البصر وأحمد الله كثيرًا".

خالد عبد الرحمن يكشف عن قصة صورة جمعته بطلال مداح وعبادي الجوهر

وأردف عسيري أنه كان يمتلكه خوفاً شديداً من فكرة الذهاب إلى المدرسة بسبب حكايات جيرانه عن استخدام الضرب في التعليم والمعاملة الغير جيدة.

وتطرق علي عسيري للحديث عن الأعمال التي كتبها طوال حياته الأدبية ما بين الإشادة أو الحزن على بعض القصائد التي قدمها.

أبرز الأعمال للشاعر علي عسيري

واستمر عسيري في حديثه قائلًا "حلم ميت واحدة من أسوأ الأعمال التي كتبتها في حياتي وأقواه".

ويرى علي عسيري أن القصيدة تسببت له في كثير من المشاكل مثل فقدان عدد كبير من الأقرباء، معتبرها تحتوي على كل شيء في الدنيا والكرة الأرضية.

وحرص الشاعر القدير على توجيه رسالة إلى الشباب قائلًا "صح إذا كانت أمك أو أبوك على قيد الحياة احذر أن تغضبهم… كل شيء وصلت له وستوصل له من خلالهم".

وذهب للحديث عن حياته الشخصية وتفضيلاته اليومية حيث أكد أن يميل إلى العزلة وقد يصل به الأمر إلى الجلوس في المنزل دون خروج لمدة شهر أو عشرين يومًا.

وواصل حديثه "أمي أول ما تصحى الصباح تتصل عليا وتسأل ثم بعد تناول الإفطار تتصل وبعد كل وقت تسأل".

وأضاف "والجميل في حياة أمي معي، أنها هي اللي مخليتني عايش بهذه الطريقة، مانا قادر أتغير لأن أمي فيها هذه الصفة السؤال عني، عمرها ما آذتني في شيء، أمي وأبويا السبب في وجودي ونصوصي وحياتي".

وأشار الشاعر علي عسيري إلى أن والدته تعشق الأكل من يده مضيفًا "كل خميس أروح اطبخلها وهو أهم وأفضل يوم في حياتي لأنه يوم أمي أولاد أخوي وأصداقائي وأحبابي ولذلك استمته به".