أسوأ شيء يمكنك أن تفعله قبل النوم ليلاً

  • تاريخ النشر: الأحد، 06 سبتمبر 2020
أسوأ شيء يمكنك أن تفعله قبل النوم ليلاً
مقالات ذات صلة
الطحالب – متعددة المنافع والمواهب
الصين تعد هذه الدول بتزويدها بلقاح ضد فيروس كورونا
هشاشة العظام: ما أسبابها؟ وهل أنت معرض للإصابة بها؟ وكيف يمكنك تجنبها؟

حذرت دراسات طبية من عادة سيئة يفعلها الكثيرون قبل النوم في المساء، وتجعل نومهم أسوأ ومليئاً بالكوابيس المزعجة والتقلبات المستمرة في السرير.

ووفقاً لما ذكرته تلك الدراسات، فإن أسوأ شيء يمكن أن يفعله الإنسان قبل الخلود إلى النوم هو مطالعة أي نوع من الشاشات، لافتة إلى أن الكثيرين يقومون باستخدام أنواعاً مختلفة من الأجهزة الإلكترونية قبل ساعة من خلودهم إلى النوم.

أضرار مطالعة الشاشات قبل النوم

وقال خبراء أن النظر إلى الشاشات ليلاً يؤدي إلى تجربة نوم سيئة، موضحين أن هذا يُبقي العقل منشغلاً في الوقت الذي يُفترض فيه أن يتوقف عن العمل من أجل النوم، موضحين أنه حتى النظر سريعاً إلى الهاتف الذكي قبل النوم من الممكن أن يقوم بتحفيز العقل وجعله أكثر يقظة ونشاطاً، مما يطيل الفترة التي يبقى فيها المرء مستيقظاً في السرير.

ولفتت الدراسات إلى أن هناك مشكلة أخرى تتعلق بهذا الموضوع وهي الضوء الأزرق الذي ينبعث من تلك الأجهزة الإلكترونية، حيث أنه من الممكن أن يكون ضاراً خاصة فيما يتعلق بالنوم.

وذكرت إحدى الدراسات أن التعرض للضوء الأزرق في الساعات التي تسبق النوم يؤدي إلى تثبيط الميلاتونين، وهو الهرمون المسؤول عن تنظيم أوقات النوم، مما يتسبب في حدوث الأرق.

ولفتت دراسة أخرى إلى أن مطالعة الشاشات الذكية قبل النوم يقلل بشدة من نوم حركة العين السريعة، والتي تعد إحدى مراحل النوم الـ 4، والمعروف أنها المرحلة التي تجعل الأحلام أكثر وضوحاً.

وأشارت إلى أن نوم حركة العين السريعة له دور رئيسي في المعالجة العقلية لتجارب اليوم الذي مضى، أي الأمس، وتنظيم الذاكرة، مما يعني أن قلة نوم حركة العين السريعة من الممكن أن تؤثر على الذاكرة.

ماذا يمكنك أن تفعل قبل النوم؟

وينصح الخبراء بالحصول على 30 دقيقة على الأقل من الوقت الخالي من الشاشات قبل محاولة النوم مباشرة، لافتين إلى أنه كلما قام المرء بإغلاق الشاشة مبكراً، كلما كان ذلك أفضل بالنسبة له ولنومه.

وأوصوا باللجوء إلى القراءة كبديل للشاشة في الساعات القليلة التي تسبق النوم، سواء كانت عن طريق مطالعة كتاب مطبوع تحت ضوء المصباح، او استخدام قارئ إلكتروني مثل جهاز كيندل بيبر وايت، حيث أنه لا ينتج نفس النوع من الضوء الأزرق الذي ينتج عن الهاتف الذكي أو الحواسيب اللوحية.

أسوأ شيء يمكنك أن تفعله قبل النوم ليلاً

ويمكنك الحصول على جهاز كيندل بيبر وايت (الجيل العاشر) بشاشة 6 انش عالية الدقة مع ضوء مدمج، مقاوم للماء مع واي فاي، من أمازون السعودية بسعر يبلغ 579 ريال سعودي، ومن أمازون الإمارات بسعر يبلغ 529 درهم إماراتي.