أوروبا تتسابق لتقسيم الكهرباء استعداداً لأزمة الطاقة هذا الشتاء

قد تغلق إسبانيا الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة في أوقات الذروة وتستعد فرنسا لإرسال الغاز إلى ألمانيا في أكتوبر

  • تاريخ النشر: الإثنين، 19 سبتمبر 2022
أوروبا تتسابق لتقسيم الكهرباء استعداداً لأزمة الطاقة هذا الشتاء
مقالات ذات صلة
تخفيف العقوبات على روسيا وسط أزمة الطاقة الخانقة في أوروبا
شركات الطاقة تجني أرباحاً ضخمة من تصدير الغاز الأمريكي إلى أوروبا
اتجاه طبي لتقسيم الدواء حسب الجنس لهذا السبب!

حددت الحكومات الأوروبية إجراءات جديدة، يوم الاثنين، لمواجهة النقص المحتمل في الطاقة هذا الشتاء وتسابقت لتحسين شبكات الطاقة لتقاسم الكهرباء مع استمرار تدفقات الغاز الروسي بمعدلات منخفضة بشدة وسط حرب أوكرانيا.

ألمانيا تسعى لتوقيع عقود الغاز الطبيعي في الإمارات

بحسب وكالة رويترز، قالت ألمانيا إنها تتوقع توقيع عقود الغاز الطبيعي المسال في الإمارات العربية المتحدة. مع إغلاق خط أنابيب نورد ستريم 1 الرئيسي إلى روسيا، فإنها تخطط لبناء محطات جديدة للغاز الطبيعي المسال لشحن الغاز، بينما كان الشريكان الأوروبيان إسبانيا وفرنسا يعملان أيضاً على خطط طوارئ.

قال روبرت هابيك، وزير الاقتصاد الألماني، بعد جولة في محطة مستقبلية للغاز الطبيعي المسال: «إذا سارت الأمور على ما يرام، فإن المدخرات في ألمانيا مرتفعة ولدينا القليل من الحظ مع الطقس، فلدينا فرصة لقضاء الشتاء بشكل مريح».

وأضاف هابيك أن ألمانيا لن تسمح لمستوردي الغاز الكبار بالإفلاس، في حين قال متحدث باسم وزارة الاقتصاد إن المناقشات «المركزة» بشأن المساعدات جارية مع المستورد يونيبير.

بينما قالت روسيا، التي زودت الاتحاد الأوروبي بنحو 40% من الغاز قبل حربها لأوكرانيا في فبراير الماضي، إنها أغلقت خط الأنابيب لأن العقوبات الغربية أعاقت العمليات. ويقول سياسيون أوروبيون إن هذه ذريعة ويتهمون موسكو باستخدام الطاقة كسلاح.

حجز المشترون الألمان السعة لفترة وجيزة يوم الاثنين لتلقي الغاز الروسي عبر خط أنابيب نورد ستريم 1، الذي كان في يوم من الأيام أحد طرق إمداد الغاز الرئيسية في أوروبا، للمرة الأولى منذ إغلاق الخط قبل ثلاثة أسابيع، لكنهم سرعان ما أسقطوا الطلبات.

ولم يتضح على الفور سبب تقديم المشترين لطلبات السعة بينما لم تقدم روسيا أي مؤشر منذ أن أغلقت الخط بأنها ستعيد التشغيل في أي وقت قريب.

واستمرت تدفقات الغاز الروسي إلى أوروبا عبر أوكرانيا، على الرغم من انخفاضها بدرجة كبيرة.

لكن الانخفاض الحاد في صادرات الوقود الروسية، رداً على العقوبات الغربية على حرب موسكو لأوكرانيا، دفع الحكومات إلى البحث عن موارد للطاقة، ولكن أيضاً للتحذير من انقطاع التيار الكهربائي وسط مخاوف من الركود.

قال البنك المركزي الألماني يوم الاثنين إن الاقتصاد الألماني ينكمش بالفعل ومن المرجح أن يزداد سوءاً خلال أشهر الشتاء حيث يتم خفض استهلاك الغاز أو تقنينه.

تخفيضات الطاقة

قال رئيس هيئة الرقابة على الطاقة في فرنسا إن صادرات الغاز الطبيعي إلى ألمانيا قد تبدأ في 10 أكتوبر تقريباً، وذلك بعد إعلان الرئيس إيمانويل ماكرون أن الجارتين في الاتحاد الأوروبي ستساعدان بعضهما البعض في تدفقات الكهرباء والغاز.

وقال إيمانويل وارغون، رئيس لجنة الاستثمار لراديو فرانس انفو: «كان الغاز- حتى الآن- يتدفق فقط من ألمانيا إلى فرنسا، لذلك لم تكن لدينا الأدوات الفنية لعكس التدفقات ولم يكن لدينا حتى طريقة لتنظيم الأسعار».

وقال وارغون إنه بينما تتسابق مجموعة الطاقة الفرنسية EDF لإصلاح المفاعلات النووية المتضررة من التآكل، فإن الإجراءات «الاستثنائية» هذا الشتاء قد تشمل انقطاع التيار الكهربائي المحلي إذا كان الشتاء بارداً وتأخرت خطط إيه دي أف.

وأضاف: «لكن لن يكون هناك انقطاع للغاز في المنازل أبداً».

بينما قالت رييس ماروتو، وزير الصناعة الأسباني، إن إلزام الشركات كثيفة الاستهلاك للطاقة بالإغلاق خلال فترات ذروة الاستهلاك هو خيار مطروح على الطاولة هذا الشتاء إذا لزم الأمر.

وأضافت في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية يوروبا برس أنه سيتم تعويض الشركات مالياً، مشيرة إلى أنه ليست هناك حاجة لفرض مثل هذه الإغلاقات الآن.

العودة في الوقت المناسب

أظهرت بيانات من Gas Infrastructure Europe أن مخازن الغاز الأوروبية ممتلئة الآن بنسبة 85.6%، مع اقتراب المخزونات في ألمانيا من 90%.

وقال المحللون في إنرجي دانمارك في مذكرة صباحية: «من المقرر أن يستمر بناء المخزونات بشكل أكبر، بدعم من الانتهاء من أعمال الصيانة المخطط لها وزيادة التدفقات النرويجية اعتباراً من هذا الأسبوع».

في غضون ذلك، قال محللون إن واردات أوروبا من الفحم الحراري في عام 2022 قد تكون الأعلى في أربع سنوات على الأقل.

قد ترتفع الواردات الأوروبية من الفحم الحراري هذا العام إلى حوالي 100 مليون طن، وهو أكبر عدد منذ عام 2017، بينما تتوقع وكالة تسعير السلع Argus أن تصل الشحنات إلى أعلى مستوى لها في أربع سنوات.

تراجع أسعار النفط

وكانت تراجعت أسعار النفط بأكثر من 1% يوم الاثنين، متأثرة بتوقعات ضعف الطلب العالمي وقوة الدولار الأمريكي قبل رفع أسعار الفائدة بشكل كبير، على الرغم من أن مخاوف العرض حدت من الانخفاض.

كما تعرض النفط لضغوط من تنبؤات ضعف الطلب، مثل توقعات الأسبوع الماضي من وكالة الطاقة الدولية بأن الربع الرابع سيشهد نمواً صفرياً في الطلب.