إحسان: توضيح من العدل بخصوص إدراج المستفيدين من منصة العمل الخيري

  • تاريخ النشر: الأحد، 09 مايو 2021
إحسان: توضيح من العدل بخصوص إدراج المستفيدين من منصة العمل الخيري
مقالات ذات صلة
وزارة الدفاع تعلن عن نتائج القبول للكليات العسكرية للعام الدراسي 1443
سهم البحر الأحمر يقترب من أعلى مستوياته منذ 6 سنوات
المؤسسة العامة للتقاعد ترد على أسئلة مهمة بعد الدمج مع التأمينات

أعلنت وزارة العدل في المملكة العربية السعودية أنه أنها لا تربطها أي صلة بإدراج المستفيدين في منصة إحسان للعمل الخيري، مؤكدة أن ذلك يقع خارج اختصاصها.

منصة إحسان: لا نتعامل مع الأفراد بشكل مباشر

ونقلت تقارير محلية تصريحات منسوبة إلى مسؤولي وزارة العدل السعودية، قالوا فيها أن إدراج المحبوسين في خدمة فُرجت من اختصاص المديرية العامة للسجون، وفقاً للفقرة الثانية من ضوابط خدمة فرجت الصادرة بقرار مجلس الوزراء السعودي.

ومن جانبها، أكدت منصة إحسان أنها لا تتعامل مع الأفراد بشكل مباشر، بل تعمل فقط مع الجهات والجمعيات الرسمية، كما دعت إلى التواصل مع تلك الجهات لإمكانية إدراج المستفيدين.

السعودية تُطلق منصة إحسان الوطنية للعمل الخيري

وكانت المملكة العربية السعودية قد أطلقت مؤخراً منصة إحسان، والتي تعد بوابة تقنية متكاملة تسهم في حوكمة وإدارة التبرعات واستدامتها.

وقال الغامدي أن منصة إحسان تعتبر منظومة رقمية محوكمة وآمنة وموثوقة وشفافة في جمع وإدارة التبرعات، موضحاً أنها تستثمر البيانات في تحديد وتقييم درجات الاحتياج، وتوجيه التبرعات لها، وهو ما يمكنها من مساعدة الجهات غير الربحية المختلفة على تنمية مواردها المالية.

وبالإضافة إلى هذا، فإن هذه المنصة تسهل عملية التبرع للباحثين عن الخير، بالتكامل مع بقية المنصات، وتقوم أيضاً بإطلاعهم على مختلف مجالات التبرع المتاحة داخل المملكة عبر بوابةٍ إلكترونية واحدة سهلة الاستخدام.

أهداف منصة إحسان الوطنية للعمل الخيري

كما بين رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الأهداف الرئيسية لمنصة إحسان، والتي جاءت كما يلي:

  • تعزيز قيم العمل الإنساني لأفراد المجتمع من خلال التكامل مع الجهات الحكومية المختلفة وتعظيم نفعها.
  • تمكين القطاع غير الربحي وتوسيع أثره.
  • تفعيل دور المسؤولية الاجتماعية في القطاع الخاص.
  • المساهمة في رفع مستوى الموثوقية والشفافية للعمل الخيري وغير الربحي.

الأمير محمد بن سلمان يتبرع بـ 10 ملايين ريال لمنصة إحسان

وقد قام ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، قبل أسابيع قليلة بالتبرع بمبلغ 10 ملايين ريال للأعمال الخيرية وغير الربحية في منصة إحسان الوطنية للعمل الخيري.

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية، فإن هذا التبرع من الأمير محمد بن سلمان يأتي امتداداً لدعمه غير المحدود لتطوير العمل الخيري والقطاع غير الربحي ورفع كفاءته وموثوقية أدائه ودعم المبادرات الإنسانية، ودعمه منصة إحسان التي كانت محل اهتمام ومتابعة حثيثة منه طيلة تطويرها، لتُقدم خدمة نوعية لهذا القطاع، وتعمل على تحقيق أهدافه المنشودة.

ونقلت تقارير محلية تصريحات منسوبة إلى رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي، ثمن فيها التبرع الكبير الذي قدمه ولي العهد السعودي لأعمال الخير في منصة إحسان.

وقال العامدي أن ما قدمه الأمير محمد بن سلمان بتبرعه هو مقال يُحتذى به في دعم الأهداف الخيرية وغير الربحية من خلال منصة إحسان، والتي تعد النافذة الموحدة لكافة أشكال التبرعات.

الملك سلمان يتبرع بـ 20 مليون ريال لمنصة إحسان

وجاء هذا التبرع من ولي العهد السعودي تزامناً مع قيام خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزبز، بالتبرع بمبلغ 20 مليون ريال للأعمال الخيرية وغير الربحية من خلال منصة إحسان.

ووجه الغامدي شكره وامتنانه إلى العاهل السعودي على هذا التبرع الكبير، الذي يؤكد اهتمام قيادة المملكة بتلمس احتياجات المواطنين وبذل العطاء، وكذلك الإنفاق في سبل الخير.

وأضاف أن السعودية لطالما احتلت موقع الريادة العالمية في مجال العمل الخيري، حيث يعود هذا إلى عهد الملك المؤسس، الملك عبدالعزيز آل سعود، وصولاً إلى عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز، لافتاً إلى أن العمل الخيري في المملكة مر بخطوات تطويرية كبيرة، حتى أصبحت التبرعات تصل إلى مستحقيها بسهولة ويسر وسرعة.