إطلاق مشروع "وادي تكنولوجيا الغذاء" مدينة جديدة من مدن دبي التخصصية

  • تاريخ النشر: السبت، 01 مايو 2021
إطلاق مشروع "وادي تكنولوجيا الغذاء" مدينة جديدة من مدن دبي التخصصية
مقالات ذات صلة
تعرّف على رواتب المعلمين في الإمارات 2021
"الهوية" تُصدر نسخة مطوّرة للبطاقة بالإمارات
الإمارات: قيادة القوات البرية تفوز ببطولة وزارة الدفاع للسباحة

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن إطلاق مشروع "وادي تكنولوجيا الغذاء/المرحلة الأولى..مدينة جديدة من مدن دبي التخصصية".

قال سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من خلال تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "أطلقنا بحمدالله مشروعاً تنموياً جديداً بدبي..وادي تكنولوجيا الغذاء/المرحلة الأولى..مدينة جديدة من مدن دبي التخصصية، ستحتضن شركات الزراعة والغذاء التخصصية وستضم مركزاً للأبحاث ومقرات للشركات ومخازن لوجستية ومناطق للزراعة العمودية والمائية وغيرها".

إطلاق مشروع "وادي تكنولوجيا الغذاء" مدينة جديدة من مدن دبي التخصصية

أضاف سموه خلال تغريدة أخرى: "حجم تجارة الغذاء لدينا تتجاوز ١٠٠ مليار درهم سنوياً..نحن ملتقى عالمي لوجستي لتجارة الغذاء..وسنعمل على تطوير بيئة عمل جديدة لهذا النوع من الشركات لتطور تقنيات زراعية جديدة وترسخ أمننا الغذائي المستقبلي".

إطلاق مشروع "وادي تكنولوجيا الغذاء" مدينة جديدة من مدن دبي التخصصية

مشروع وادي تكنولوجيا الغذاء

مشروع وادي تكنولوجيا الغذاء هو منطقة عالمية مُتكاملة قائمة على الابتكار، تأتي ضمن استراتيجية الأمن الغذائي الوطني، يستقطب المشروع خلال مرحلته الأولى 100 شركة مُتخصصة، تعمل هذه الشركات على:

  • تقنيات زراعية متقدمة تلائم تحديات مناخ المنطقة.
  • التركيز على الزراعة المائية والهوائية والعمودية.
  • تعمل وفق أنظمة الاقتصاد الدائري الأخضر.
  • تخلق قطاعات جديدة.
  • تجمع بين الشركات الزراعية والمستثمرين والأبحاث والتطوير.
  • تنتج أكثر من 300 نوع من المنتجات الزراعية.

 المناطق التي يشملها مشروع وادي تكنولوجيا الغذاء

يشمل المشروع 4 مناطق هي:

  • هندسة التكنولوجيا الزراعية.
  • ابتكار الأغذية.
  • البحث والتطوير.
  • الأنظمة اللوجستية المتقدمة.

أهمية مركزية للأمن الغذائي بالإمارات

تولي دولة الإمارات أهمية مركزية للأمن الغذائي باعتباره شرياناً حيوياً لا غنى عنه، وتتواصل الجهود لتعزيز القدرات الزراعية والغذائية للدولة وتطوير قاعدة متكاملة للقطاع الغذائي والزراعي على أسس متينة بمعزل عن الأزمات العالمية، بالتوازي مع مواكبة أحدث التوجهات في عالم الأغذية واستشراف آفاقها المستقبلية، الأمر الذي يُشكل محوراً حيوياً لمشروع الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة.

خلال تقارير محلية سابقة أكد محمد بن عبيد المزروعي، رئيس الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، أن الدولة تتمتع بمناخ جاذب للاستثمار وبيئة متكاملة تتوفر فيها كل متطلبات النجاح لأي مشروع استثماري، وذلك نتيجة الدعم المتواصل للزراعة والمنتجات الزراعية والصناعات الغذائية والاستثمار المباشر في المجال الزراعي إقليمياً ودولياً.