البداية من دمشق: تاريخ مجامع اللغة العربية

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 15 ديسمبر 2020
البداية من دمشق: تاريخ مجامع اللغة العربية
مقالات ذات صلة
أحمد حسن الزيات.. الأديب الراقي صاحب «الرسالة»
حسان بن ثابت.. الشاعر المخضرم الذي أحبه الرسول
أحمد مطر.. شاعر الهجاء والسخرية الذي مات معزولا

يحتفل العالم في 18 ديسمبر من كل عام بـ اليوم العالمي للغة العربية، اللغة التي تحمل أكثر من 12 مليون كلمة دون تكرار، اللغة التي تأتي في المركز الرابع كأكثر لغة يتحدث بها الأشخاص في العالم.

كما أنها اللغة الوحيدة التي يأتي بها حرف الضاد، الذي سُميت بها اللغة العربية بـ لغة الضاد، ليس ذلك فحسب، فهي سادس لغة سامية في العالم.

البداية من دمشق: تاريخ مجامع اللغة العربية
مجامع اللغة العربية:

لذا كان العرب الأوائل من أشد الأشخاص غيرة على لغتهم العربية، فهي بمثابة هويتهم الوطنية، فبدأوا في إنشاء بيوت ومؤسسات للحفاظ على هذه اللغة وقواعدها، عٌرفت بالعديد من من المسميات في بداية الأمر، حتى عرفت الآن بمجامع اللغة العربية وعددها 13 مجمع في 13 مدينة عربية.

مهام مجامع اللغة العربية:

تعني مجامع اللغة العربية بالمصطلح، فهي مؤسسات علمية بحثية، كما تعني بشؤون التعريب واللغة في جميع مجالات المعرفة الإنسانية.

وبحث الكثير من الباحثين حول أصول نشأة مجامع اللغة، حيث أدرجوا أصولها إلى المشرف القديم، كما ذهب آخرون إلى الحديث عن مجالس سقراط وأفلاطون المعروفة باسم أكاديموس نسبة إلى البطل الأسطوري اليوناني الذي كان يعتبر حامي أثينا.

في النهاية، أكد الباحثون أن وجود المجامع اللغوية يرجع إلى أهمية ما توليه الشعوب منذ القدم من عناية واهتمام بشأن نقل العلوم والمعارف والحضارات إلى لغاتها والحفاظ على هويتها.

نواة المجامع اللغوية العربية:

ونظراً للتطور الذي كان يشهده العرب المسلمين حين خرجوا من جزيرتهم في سبيل نشر الدعوة الإسلامية، شهدوا أوضاع جديدة أمام اللغة العربية، لذا كان لابد أن يكون هناك كيان يهتم بالقضايا المتعددة التي طرأت عليهم سواء ما يتصل بتعريب مؤسسات الدولة، أو نقل العلوم والمعارف، أو حتى تعليم اللغة العربية نفسها. 

وكانت نواه المجامع اللغة العربية يرجع إلى لجنة الترجمة التي أنشأها الأمير الأموي خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، التي تم إنشاؤها في 85هـ في دمشق في سوريا؛ لترجمة الكتب الكيميائية ونحوها من اليونانية إلى العربية.

ولاقت لجنة الترجمة استحساناً كبيراً، حيث ولى الخلفاء اهتماماً وعناية فائقة بشأن الترجمة والنقل، الذي ظهر جالياً في عصري الخليفة العباسي المنصور، وهارون الرشيد الذي وضع أسس بيت الحكمة.

مجامع اللغة العربية في الوطن العربي:

ويوجد في الوطن العربي 13 مجمع للغة العربية في 13 مدينة عربية، يعرفون على النحو التالي:

  • مجمع اللغة العربية في دمشق، سوريا.
  • المجلس الأعلى للغة العربية في الجزائر.
  • المجمع العلمي العراقي في بغداد
  • المجمع العلمي اللبناني.
  • مجمع اللغة العربية الأردني.
  • مجمع اللغة العربية في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة.
  • مجمع اللغة العربية في القاهرة، مصر.
  • مجمع اللغة العربية السوداني في الخرطوم، السودان.
  • أكاديمية المملكة المغربية (مكتب تنسيق التعريب) في الرباط، المغرب.
  • مؤسسة بيت الحكمة في تونس.
  • مجمع اللغة العربية الليبي.
  • مجمع اللغة العربية الافتراضي في المدينة المنورة، المملكة العربية السعودية.
  • مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية في مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية.