القلق يسيطر على صانعي الرقائق.. ونفيديا أمام مشكلة كبيرة

يبدو أن صانعي أشباه الموصلات يخيفون المستثمرين القلقين بشأن صحة الاقتصاد

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 14 سبتمبر 2022
القلق يسيطر على صانعي الرقائق.. ونفيديا أمام مشكلة كبيرة
مقالات ذات صلة
مدني أبها يسيطر على حريق كبير اندلع في منتزه الأمير سلطان
فيديو: إقبال كبير على مزاد بيع مملتكات الملياردير السعودي معن الصانع
سوق الألعاب «الصعب» يضع نفيديا في مأزق بالربع الثاني

هناك دورة مستمرة من الأخبار السيئة لمصنعي أشباه الموصلات، التي تعمل رقائقها تقريباً على تشغيل جميع الأجهزة التكنولوجية التي نستخدمها في حياتنا اليومية سواء كانت هواتف أو أجهزة كمبيوتر محمولة أو أجهزة كمبيوتر شخصية أو ألعاب فيديو أو تلفزيونات أو أجهزة إلكترونية أو سيارات وغيرها

تحتاج الشركات أيضاً إلى المعالجات الدقيقة وبطاقات الرسوم البيانية في عملياتها اليومية، سواء لمركز البيانات أو السحابة.

مخاوف من الهبوط الحاد في الاقتصاد

لأشهر، كانت المخاوف من الهبوط الحاد في الاقتصاد بسبب الزيادات الشديدة في أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي لمحاربة التضخم عند أعلى مستوياته في 40 عاماً بمثابة صداع منذ بداية العام لشركات مثل نفيديا، أدڤانسد مايكرو دڤايسز، إنتل، ميكرون، كوالكوم.

انخفاض حاد في الأسهم

وبالتالي، كان أداء سوق الأوراق المالية لهذه الشركات منذ بداية سبتمبر كارثياً بشكل غير مفاجئ. وخسرت أسهم نفيديا أكثر من 13% منذ نهاية أغسطس، بينما تراجعت أسهم أدڤانسد مايكرو دڤايسز، التي انتعشت جيداً بعد إصدار أرباح الربع الثاني، بنسبة 9.2% منذ نهاية أغسطس. وخسرت أسهم إنتل 8.2% من قيمتها خلال نفس الفترة، وانخفضت أسهم ميكرون 5.1%، وهبطت أسهم كوالكوم 5.5%.

مخاوف المستثمرين هي كما يلي، إذا استمر بنك الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعاره بسرعة وبصورة كبيرة، فسوف يتسبب ذلك في ركود. وإذا كان هناك ركود، فإن الأسر والشركات ستخفض إنفاقها بشكل كبير، ستؤثر عمليات التحكيم هذه بشكل أساسي على مشتريات المنتجات والخدمات التكنولوجية. على سبيل مثال من المحتمل أن يقوم المستهلك الذي اعتاد على تغيير الهواتف بانتظام بتأجيل عملية الشراء التالية لتوفير المال في حالة تعرضه لضربة قوية بسبب عدم اليقين الاقتصادي.

وتعطي أحدث بيانات التضخم التي تظهر أنه لا يتراجع، ثقة المستثمرين في أن البنك المركزي قد يرفع أسعار الفائدة بشكل أكثر حدة في اجتماعه النقدي الذي يستمر يومين في 20-21 سبتمبر.

نفيديا لديها العديد من المشاكل

يواجه قطاع أشباه الموصلات أيضاً عقبات بسبب استمرار المواجهة التجارية بين الولايات المتحدة والصين. من المتوقع أن تفرض إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن رسمياً حظر تصدير على مسرعات الذكاء الاصطناعي المتقدمة إلى الصين من قبل نفيديا وأدڤانسد مايكرو دڤايسز، كذلك العديد من الشركات، وفقاً لما أفادت به رويترز في 11 سبتمبر.

وأعلن الحظر أواخر الشهر الماضي عن تقييد تصدير مسرعات نفيديا A100 وH100 AI، بالإضافة إلى وحدات معالجة الرسومات MI250X من أدڤانسد مايكرو دڤايسز. كما حذرت نفيديا من أن هذا التقييد قد يضر بمبيعاتها بمقدار 400 مليون دولار في الربع القادم.

يجب أن يشهد القطاع أيضاً انخفاض إيراداته الناتجة عن بيع أشباه الموصلات لصناعة التشفير في الأشهر المقبلة لأن الإيثريوم، العملة الرقمية التي تلي بيتكوين، ستغير نظام التحقق من المعاملات الخاص بها اعتباراً من 15 سبتمبر. يتطلب وضع التحقق من المعاملات الجديد عدداً أقل من أجهزة الكمبيوتر، وبالتالي عدد أقل من بطاقات الرسومات وأشباه الموصلات الأقل تقدماً.

تتعلق هذه النقطة الأخيرة بشكل أكثر تحديداً بشركة نفيديا، التي تأثرت مبيعاتها من الرقائق الخاصة بصناعة الألعاب بالفعل بعمليات الإغلاق في الصين لمكافحة فيروس كورونا.

لكن مصادر الصناعة تعتقد أن التباطؤ الحالي مؤقت لأن الذكاء الاصطناعي والروبوتات سيلعبان دوراً أساسياً في الاقتصاد في السنوات المقبلة.